ما هو هرمون الإستروجين؟

الإستروجين عبارة عن مجموعة من المنشطات المسؤولة عن تطور ووظيفة الأعضاء التناسلية وتشكيل الصفات الجنسية الثانوية لدى النساء، جنباً إلى جنب مع هرمون آخر، هرمون البروجسترون، فهي تساعد على تنظيم الدورة الشهرية، وتشارك في نمو الثدي والرحم، وتساعد على الحفاظ على الحمل الصحي.

على الرغم من أنها تعتبر الهرمونات الجنسية الرئيسية للنساء، إلا أنها توجد أيضاً في الرجال وتلعب دوراً في استقلاب العظام والنمو في كلا الجنسين، تقيس فحوصات الإستروجين واحداً من ثلاثة مكونات: الأسترون (E1) أو استراديول (E2) أو إيستريول (E3) في الدم أو البول.

  • يتم تحويل Estrone (E1) مباشرة من أندروستينيديون (من الغدة الكظرية) أو بشكل غير مباشر من الأندروجينات الأخرى، يمكن أيضاً إنتاج E1 عن طريق المبايض والمشيمة والخصيتين والأنسجة الدهنية، يمكن تحويل E2 و E1 إلى بعضها البعض حسب الحاجة، E1 هو الإستروجين الرئيسي عند الرجال والنساء بعد انقطاع الطمث.

  • يتم إنتاج Estradiol (E2) في المقام الأول في المبيض تحت تحفيز FSH و LH في النساء قبل انقطاع الطمث وفي الخصيتين في الرجال، يتم تحويل E2 من E1 في النساء بعد انقطاع الطمث، وهو أكثر هرمون الإستروجين فعالية وهو الموجود في أعلى تركيز عند النساء غير الحوامل، قبل انقطاع الطمث تختلف مستويات E2 حسب عمر المرأة وحالتها الإنجابية، إنها علامة جيدة لوظيفة المبيض.

  • يتم إنتاج Estriol (E3) بواسطة المشيمة، مع ارتفاع التركيزات طوال فترة الحمل للمرأة، زيادة المستويات هي مؤشر على صحة الحمل ونمو الطفل، Estriol هو جزء من شاشة مصل الأمهات في الثلث الثاني، وهو فحص تم إجراؤه لتقييم مخاطر الجنين بسبب بعض التشوهات الصبغي، مستويات منخفضة للغاية من E3 موجودة في النساء أو الرجال غير الحوامل.

الإستروجين في النساء:

تختلف أنواع وكميات الإستروجين الموجودة عادة في دم المرأة طوال حياتها، تختلف المستويات خلال كل دورة شهرية، أثناء الحمل، وعلى أساس يومي.

عند الولادة:
Estradiol (E2) و estrone (E1) مرتفعة ولكن تقع في غضون بضعة أيام، مستويات التركيز ضئيلة خلال مرحلة الطفولة المبكرة.

في سن البلوغ:
تركيزات E2 و E1 تبدأ في الارتفاع مع إقتراب سن البلوغ، هذه هرمون الإستروجين هي المسؤولة عن تطور الثديين، ونمو الرحم، و (مع الهرمونات الأخرى) بداية وتنظيم الحيض، كمية معتدلة من E1 موجودة من سن البلوغ إلى انقطاع الطمث، سيختلف هذا التركيز خلال اليوم ولكنه مستقر نسبياً.

أثناء الحيض:
طول الدورة الشهرية حوالي 28 يوماً وتتكون من مرحلتين، المرحلة الجرابية (اليوم 1-14) ومرحلة الجسم الأصفر (اليوم 15-28)، خلال كل دورة يرتفع استراديول (E2) وعدة هرمونات أخرى، ثم يقع في تسلسل محدد.

أثناء الحمل:
Estriol (E3) هو هرمون الإستروجين الرئيسي خلال فترة الحمل، يتم إنتاجه بواسطة المشيمة، ويبدأ في الارتفاع في الأسبوع الثامن من الحمل، ويستمر في الارتفاع طوال فترة الحمل، تحدث زيادة حادة في E3 قبل حوالي أربعة أسابيع من بداية المخاض، يتم مسح Estriol المنتشرة في دم الأم بسرعة خارج الجسم، كل قياس للإستريول هو لقطة لما يحدث مع المشيمة والجنين.

يرتفع E1 أيضاً أثناء الحمل، حيث يزيد بمقدار 10 أضعاف بين الأسبوعين 24 و 40، بعد الولادة يسقط E1 ويصبح E3 مرة أخرى غير قابل للكشف بشكل أساسي.

أثناء انقطاع الطمث:
Estrone (E1) هو هرمون الإستروجين الرئيسي خلال انقطاع الطمث، تنخفض تركيزات E2 بشكل ملحوظ مع تراجع إنتاج المبيض واستقراره في نهاية المطاف عند مستوى منخفض.

الإستروجين في الرجال:

تتنوع أنواع وكميات الإستروجين الموجودة عادة في دم الرجل، لكنها تختلف بمرور الوقت عن المرأة وتقل كثيراً.

لماذا يتم إجراء الفحص؟

تُستخدم فحوصات الإستروجين للكشف عن نقص أو فائض لدى المرأة وللمساعدة في تشخيص مجموعة متنوعة من الحالات المرتبطة بهذا الخلل، قد يتم استخدامها أيضاً للمساعدة في تحديد توقيت إباضة المرأة وقد يُطلب منها مراقبة الحالة الصحية للطفل المشيم والمشيمة أثناء الحمل، في الرجل قد يتم إجراء فحص هرمون الإستروجين للكشف عن زيادة هرمون وسببه.

تقيس فحوصات الإستروجين واحداً من ثلاثة مكونات: استرون (E1) أو استراديول (E2) أو استريول (E3)، كل هذه الفحوصات لها استخدامات مختلفة.

الإستروجين في النساء:

يمكن طلب فحص Estradiol (E2) أو estrone (E1) إلى:

  • المُساعدة في تشخيص سن البلوغ المبكر، عندما يتأخر سن البلوغ، عندما تظهر فتاة تأخر تطور الصفات الجنسية الثانوية أو بداية الحيض.

  • التحقيق في تشوهات الدورة الشهرية، مثل عدم وجود فترات الحيض (انقطاع الطمث)، والعقم، ونزيف مهبلي غير طبيعي.

  • تقييم وظيفة المبيض والكشف عن فشل المبيض.

  • مراقبة العلاج بالهرمونات البديلة التي تعطى للمساعدة في الخصوبة.

  • مراقبة العلاج ببدائل انقطاع الطمث بعد انقطاع الطمث الذي يعطى لتخفيف الأعراض المرتبطة بنقص الإستروجين.

  • الكشف عن الأورام المنتجة للإستروجين.

  • مراقبة العلاج المضاد للإستروجين، كما هو الحال في سرطان الثدي.

اختبار Estriol (E3):

  • قد يتم الأمر في بعض الأحيان بالتسلسل للمساعدة في مراقبة الحمل شديد الخطورة، عند استخدامه بهذه الطريقة، يجب سحب كل عينة في نفس الوقت كل يوم.

  • يعد فحص الاستريول غير المقارن أحد مكونات فحص مصل الأمهات في الثلث الثاني، ارتبطت المستويات المنخفضة مع العديد من الإضطرابات الوراثية، بما في ذلك متلازمة داون، عيوب الأنبوب العصبي، وتشوهات الغدة الكظرية.

الإستروجين في الرجال:

قد يتم طلب فحص Estradiol (E2) أو estrone (E1) في الرجال من أجل:

  • مساعدة في تشخيص البلوغ المتأخر.

  • مساعدة في تشخيص سبب تضخم الثديين أو غيرها من علامات التأنيث.

  • الكشف عن فائض هرمون الإستروجين النسبي بسبب نقص هرمون تستوستيرون أو نقص الأندروجين.

  • الكشف عن الأورام المنتجة للإستروجين.

متى يطلب هذا الفحص؟

الإستروجين في النساء:

يمكن طلب فحص Estradiol (E2) أو estrone (E1) عند النساء عندما:

  • تتطور أعضاء الجنس لدى الفتاة في وقت مبكر أو متأخر عن المتوقع عادة.

  • لدى المرأة أعراض مثل النزيف المهبلي غير الطبيعي بعد انقطاع الطمث أو غير طبيعي أو عدم وجود دورات الحيض.

  • امرأة تعاني من العقم.

  • المرأة تعاني من أعراض انقطاع الطمث، بما في ذلك الهبات الساخنة والتعرق الليلي والأرق أو عدم انتظام الدورة الشهرية أو قلة الدورة الشهرية.

  • امرأة بعد انقطاع الطمث تتناول العلاج البديل بالهرمونات. قد يطلب طبيبها فحص مستويات الإسترون بشكل دوري لمراقبة العلاج.

يمكن طلب فحص Estriol (E3) عند النساء:

  • أثناء الحمل.

  • غالباً ما يتم قياس الأستريول غير المقرون في الأسبوع الخامس عشر إلى العشرين من الحمل.

الإستروجين في الرجال:

يمكن طلب فحص Estradiol (E2) أو estrone (E1) في الرجال عندما:

  • تأخر صبي في سن البلوغ، يتميز بتأخر نمو كتلة العضلات، ونقص تعميق الصوت أو نمو شعر الجسم، ونمو بطيء أو متأخر في الخصيتين والقضيب.

  • رجل يظهر علامات تأنيث، مثل تضخم الثديين.

ماذا تعني نتائج الفحص؟

تعتمد نتائج الإستروجين الطبيعية على جنس وعمر الشخص الذي يجري الفحص، مع النساء يعتمد ذلك أيضاً على الدورة الشهرية أو على الحمل، تختلف القيم المرجعية إلى المختبرات، سواء في القيم العادية المدرجة أو في الوحدات المستخدمة.

زيادة أو انخفاض مستويات هرمون الإستروجين ينظر إليها في العديد من الحالات الأيضية، يجب توخي الحذر في تفسير نتائج الإسترون والإستراديول والإستريول لأن المستويات تختلف على أساس يومي وطوال الدورة الشهرية للمرأة.

سيبحث الطبيب الذي يراقب هرمونات المرأة عن الإتجاهات في المستويات، حيث يرتفع أو ينخفض ​​بمرور الوقت بالتزامن مع دورة الحيض أو الحمل بدلاً من تقييم القيم الفردية، نتائج الفحص ليست تشخيصاً لحالة معينة ولكنها تعطي معلومات للطبيب حول السبب المحتمل لأعراض الشخص أو حالته.

فيما يلي الحالات التي قد يرى المرء زيادة أو نقصان في مستويات هرمون الإستروجين:

زيادة مستويات استراديول (E2) أو استرون (E1) في:

في النساء:

  • البلوغ المبكر.

  • أورام الغدد الكظرية أو المبيض.

في الرجال:

  • تضخم الثديين.

  • أورام الخصيتين (سرطان الخصية) أو الغدد الكظرية.

  • تأخر البلوغ.

كل من النساء والرجال:

  • فرط الغدة الدرقية.

  • التليف الكبدي.

في النساء، يتم ملاحظة انخفاض مستويات هرمون الإستروجين في:

  • متلازمة تيرنر، وهي حالة وراثية في النساء ناتجة عن كروموسوم X مفقود أو غير طبيعي وتتميز بخصائص جنس أنثى متخلفة.

  • انخفاض مستوى هرمونات الغدة النخامية (قصور الغدة النخامية).

  • خلل في المبايض (قصور الغدد التناسلية الأنثوية).

  • فشل الحمل (estriol).

  • إضطرابات الأكل مثل فقدان الشهية العصبي.

  • بعد انقطاع الطمث (استراديول).

  • متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (متلازمة تكيس المبايض، وتسمى أيضا متلازمة شتاين ليفال).


المصدر:

Estrogens what is estrogen