اقرأ في هذا المقال:

مستويات الكرياتينين:

يقاس الكرياتينين بالملليغرام لكل ديسيلتر من الدم. يميل الأشخاص الذين يملكون كتلة عضلية كبيرة إلى الحصول على مستويات أعلى من الكرياتينين. قد تختلف النتائج أيضًا حسب العمر والجنس. بشكل عام، تتراوح مستويات الكرياتينين الطبيعية من 0.9 إلى 1.3 ملغم/ ديسيلتر لدى الرجال و 0.6 إلى 1.1 ملغم/ ديسيلتر عند النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 18 و 60 عامًا. المستويات الطبيعية هي نفسها تقريبًا للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا.

يُشير ارتفاع مستويات الكرياتينين في الدم إلى أن الكلى لا تعمل بشكل صحيح. قد تكون مستويات الكرياتينين في الدم مُرتفعة أو أعلى قليلاً من المُعتاد بسبب:

  • المسالك البولية المسدودة.

  • نظام غذائي عالي البروتين.

  • الجفاف.

  • مشاكل في الكلى، مثل تلف الكلى أو العدوى.

  • انخفاض تدفق الدم إلى الكلى بسبب الصدمة أو قصور القلب الاحتقاني أو مُضاعفات مرض السكري.

إذا كانت مستويات الكرياتينين مُرتفعة حقًا وكان الارتفاع ناتج عن إصابة حادة أو مُزمنة في الكلى، فلن ينخفض ​​المستوى حتى يتم حل المشكلة. إذا تم رفعه مُؤقتًا أو كاذبًا بسبب الجفاف، أو اتباع نظام غذائي عالي البروتين، أو استخدام المُكمّل، فإنَّ عكس هذه الحالات سوف يُؤدي إلى خفض المستوى. أيضاً سيكون لدى الشخص الذي يتلقى غسيل الكلى مستويات أقل بعد العلاج.

في حالات نادرة يكون هناك انخفاض في مستويات الكرياتينين، ولكن هذا يُمكن أن يحدث نتيجة لعدة أمراض مُعينة تُسبب انخفاض كتلة العضلات. عادة لا يكون هناك أيّ سبب يدعو للقلق.