مسحة عنق الرحم أثناء الحمل

 

عادةً ما يكون اختبار مسحة عنق الرحم جزءًا من فحص المرأة السليمة حيث يساعد في الكشف المبكر عن سرطان عنق الرحم عن طريق اكتشاف التغيرات غير الطبيعية في خلايا عنق الرحم، إن إجراء اختبار مسحة عنق الرحم بانتظام أثناء الحمل وبشكل عام يساعد الطبيب في العثور على أي مخاوف صحية وعلاجها مبكرًا.

 

سيحدد عمرك وتاريخك عدد المرات التي يجب أن تخضعين فيها لاختبار عنق الرحم، بشكل عام يجب أن تحصل النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 21 و 29 عامًا على واحدة كل ثلاث سنوات ويجب على النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 30 و 65 عامًا إما إجراء اختبار عنق الرحم كل ثلاث سنوات أو اختبار عنق الرحم جنبًا إلى جنب مع اختبار فيروس الورم الحليمي البشري كل خمس سنوات.

 

من الطبيعي أن تعاني من بعض البقع بعد مسحة عنق الرحم حتى عندما تكونين حاملاً، تسببت هذه الاستجابة الطبيعية في بعض المفاهيم الخاطئة بأن مسحة عنق الرحم هي إجراء ليست آمنة أثناء الحمل، الحقيقة هي أن الحصول على مسحة عنق الرحم آمن لك ولطفلك ولن يسبب الإجهاض.

 

لماذا يتم إجراء مسحة عنق الرحم أثناء الحمل

 

إذا كنت حاملاً ولم يتم إجراء مسحة عنق الرحم في العامين الماضيين فمن المحتمل أن يوصي طبيبك بإجراء الفحص خلال زيارتك الأولى قبل الولادة، قد يطلبها كجزء من فحوصاتك الدورية وفحوصات ما قبل الولادة بغض النظر عن آخر مرة أجريت فيها واحدة.

 

وهو اختبار يستخدم للبحث عن التغيرات في خلايا عنق الرحم والتي تشير إلى سرطان عنق الرحم أو الحالات التي قد تتطور إلى سرطان، يبحث الفحص أيضًا عن بعض الأمراض المنقولة جنسيًا وغيرها من الأمراض.

 

هل مسحة عنق الرحم إجراء روتيني أثناء الحمل

 

توصي إرشادات الكلية الأمريكية الحالية لأطباء التوليد وأمراض النساء إنهُ إذا كان لديك سابقًا نتيجة غير طبيعية من اختبار فحص عنق الرحم أو لم يكن لديكِ اختبار فحص في السنوات الثلاث إلى الخمس الماضية فقد تحتاجين إلى إجراء اختبار فحص أثناء الحمل، يتم إجرائها عادةً في أول زيارة لكِ قبل الولادة جنبًا إلى جنب مع اختبارات ما قبل الولادة واختبارات الدم الأخرى.