كثيراً ما يتأثر الاقتصاد الصناعي بالنواحي والمجالات والعناصر والمقومات الاقتصادية المتنوعة، فهي عادةً ما تكون مرتبطة مع بعضها البعض وتتأثر فيما بينها بشكل كبير.

ما هو مفهوم الانكماش الاقتصادي

 

بداية يجب أن نعرف الركود الاقتصادي أو الانكماش على أنه الانخفاض العام في الأسعار والضعف في الاستثمارات المالية وعدم وجود أموال في الأسواق لتحريكها، وكذلك ضعف أو انخفاض معدلات التوظيف. غالباً ما يتم تصوير حالات الركود الاقتصادي على أنها أحداث قصيرة المدى، ومع ذلك وكما تُظهر مجموعة كبيرة من المؤلفات الاقتصادية، فإن عواقب ارتفاع معدلات البطالة وانخفاض الدخل وانخفاض النشاط الاقتصادي يمكن أن يكون لها عواقب دائمة.

 

فعلى سبيل المثال، قد يجبر فقدان الوظيفة وانخفاض دخل الأسرة على تأخير أو التخلي عن التعليم الجامعي لأطفالهم، ويمكن لأسواق الائتمان المجمدة والإنفاق الاستهلاكي المنخفض أن يوقف إنشاء الأعمال التجارية الصغيرة النابضة بالحياة، والشركات الكبيرة قد تؤخر أو تخفض الإنفاق على البحث والتطوير.

 

وفي كل حالة من هذه الحالات، يمكن أن يؤدي الركود الاقتصادي إلى ما يُسمى بالندوب أي ضرر طويل الأمد للأوضاع الاقتصادية للأفراد والاقتصاد على نطاق أوسع، فجميع المقومات السابق ذكرها من شأنها أن تساعد على تنمية الاقتصاد وتطوره وازدهاره.

 

تأثير الانكماش الاقتصادي على الاقتصاد الصناعي

 

تؤدي حالات الركود إلى ارتفاع معدلات البطالة وانخفاض الأجور والدخول الخاصة بالموظفين وفقدان فرص العمل بشكل عام، فكثير من الشركات المؤسسات أو المصانع قد تغلق أبوابها لعدم وجود سيولة مالية كافية تغطي جميع المصاريف المطلوبة منها.

 

ومن المرجح أن يعاني التعليم واستثمارات رأس المال الخاص والفرص الاقتصادية في ظل الانكماش الاقتصادي من التراجع الكبير والضعف العام، وستكون الآثار طويلة الأمد. ولكنها غالباً ما تشهد نمواً سريعاً أثناء فترات الاسترداد، فمن الممكن أن يسترد أرباب العمل موظفيهم وتسترد المصانع طاقاتها الإنتاجية والعمل على تحسين الأرباح وزيادة الإنفاق بالأسواق رغبة بتحسين الأوضاع الاقتصادية.

 

فالأوضاع الاقتصادية تحتاج إلى إصلاح والركود أو الانكماش يحتاج إلى إصلاح للوصول إلى مراحل تنمية متقدمة؛ حيث أن الوضع الاقتصادي يبقى على حاله ما لم يتم العمل على تنميته وتطويره.