أساليب التحليل المالي:

يوجد مجموعتان أساسيتان، ومجموعتان مساعدتان ل أساليب التحليل المالي وهما:

  • المجموعتان الأساسيتان:
  • التحليل المقارن للقوائم المالية.
  • النسب المالية.
  • المجموعتان المساعدتان:
  • الأرقام القياسية.
  • السلاسل الزمنية، والمنحنيات البيانية، والإتجاه العام للنسب.

الجهات المستفيدة من التحليل المالي:

  • المستفيدون من داخل المنشأة: هم المستويات الإدارية المختلفة في المنشأة، بدايةً من رئيس مجلس الإدارة، مروراً بمجلس الإدارة، والمدير العام، ومدراء الإدارات، ورؤساء الأقسام. وتستخدم نتائج التحليل في الرقابة والتخطيط والتقويم وإتخاذ القرارت الرشيدة، وكذلك الحصول على مؤشرات مالية كمية، تتعلق بأداء المنشأة بصورة شاملة.

  • المستفيدون من خارج المنشأة: هم كافة الأطراف من خارج المنشأة، التي تتعامل مع نتائج التحليل المالي الخاص بالمنشأة، ويمكن تقسيمهم إلى ما يلي:

  • المستفيدون ممن ترتبط مصالحهم مباشرة بالمنشأة، مثل المساهمون وهم المستثمرون الحاليون، والمستثمرون المتوقعون في المستقبل، والمقرضون، والدائنون، والموظفون، والعاملون في المنشأة.
  • المستفيدون ممن ترتبط مصالحهم بالمنشأة، بصورة غير مباشرة، مثل الأجهزة الرقابية الحكومية، الصحافة الإقتصادية، مجلس الغرف الصناعية والتجارية، مراكز البحث العلمي والباحثون المختصون، الأسلوب المالي(البورصات)، أجهزة التخطيط الحكومية.