دواء نياسين الذي يعرف تحت الاسم التجاري (Slo-Niacin) أو (Niacor) أو (Niaspan) أو (Nicolar)، بعض الحالات قد يستخدم أخصائيو الرعاية الصحية الاسم التجاري (Slo-Niacin) أو (Niacor) أو (Niaspan) أو (Nicolar) عند الإشارة إلى اسم الدواء العام دواء نياسين.

 

ما هو دواء نياسين – Niacin

 

  • دواء نياسين: هو فيتامين ب المركب. عند الجرعات العلاجية، يعتبر النياسين دواءً لخفض الكوليسترول.

 

  • نتائج دراسة سريرية أجريت على الأشخاص المصابين بأمراض القلب ومستويات الكوليسترول التي يتم التحكم فيها جيداً والتي قارنت الأشخاص الذين تناولوا دواء نياسين ودواء سيمفاستاتين مع الأشخاص الذين تناولوا دواء سيمفاستاتين بمفردهم ووجدت نتائج مماثلة للمجموعتين في معدل النوبات القلبية أو السكتات الدماغية.

 

  • لم يثبت أيضاً أن تناول دواء نياسين مع دواء سيمفاستاتين أو دواء لوفاستاتين يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب أو الوفاة مقارنة باستخدام دواء نياسين أو دواء سيمفاستاتين أو دواء لوفاستاتين وحده.

ما هي استعمالات دواء نياسين – Niacin

 

  • يستخدم دواء نياسين مع تغييرات النظام الغذائي (الحد من تناول الكوليسترول والدهون) لتقليل كمية الكوليسترول (مادة شبيهة بالدهون) والمواد الدهنية الأخرى في الدم ولزيادة كمية البروتين الدهني عالي الكثافة (HDL: الكولسترول الجيد).

 

  • يستخدم دواء نياسين أيضاً لمنع وعلاج البلاجرا (نقص النياسين) وهو مرض ناجم عن عدم كفاية النظام الغذائي ومشاكل طبية أخرى.

 

يمكن استخدام دواء نياسين في عدد من المواقف بما في ذلك ما يلي:

 

  • بمفردها أو بالاشتراك مع أدوية أخرى مثل مثبطات (HMG-CoA) الستاتين أو الراتنجات المرتبطة بحمض الصفراء.

 

  • لتقليل خطر الإصابة بنوبة قلبية أخرى في المرضى الذين يعانون من ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم والذين أصيبوا بنوبة قلبية.

 

  • لمنع تفاقم تصلب الشرايين (تراكم الكوليسترول والدهون على طول جدران الأوعية الدموية) في المرضى الذين يعانون من ارتفاع الكوليسترول وأمراض الشرايين التاجية.

 

  • لتقليل كمية الدهون الثلاثية (المواد الدهنية الأخرى) في الدم لدى المرضى الذين يعانون من ارتفاع شديد في الدهون الثلاثية والمعرضين لخطر الإصابة بأمراض البنكرياس (الحالات التي تؤثر على البنكرياس وهي غدة تنتج السوائل لتفكيك الطعام والهرمونات للتحكم في نسبة السكر في الدم).

 

ما هي الآثار الجانبية لدواء نياسين – Niacin

دواء نياسين من الممكن أن يسبب آثاراً جانبية، لذلك يجب إبلاغ الطبيب ما إذا كانت أي من هذه الأعراض شديدة أو لا تختفي:
  • إسهال.

 

 

إذا واجه المريض أي من الأعراض التالية فيجب الاتصال بالطبيب على الفور أو الحصول على علاج طبي طارئ:

 

  • ضربات قلب سريعة.

 

  • التعب.

 

  • التقيؤ.

 

  • التعب الشديد.

 

  • بول داكن اللون.

 

  • براز فاتح اللون.

 

  • نزيف أو كدمات غير عادية.

 

  • نقص الطاقة.

 

  • فقدان الشهية.

 

  • ألم في الجزء العلوي الأيمن من المعدة.

 

  • اصفرار الجلد أو العينين.

 

  • أعراض تشبه أعراض الانفلونزا.

 

  • قشعريرة.

 

  • صعوبة في التنفس أو البلع.

 

  • تورم في الوجه أو الحلق أو اللسان أو الشفتين أو العينين أو اليدين أو القدمين أو الكاحلين أو أسفل الساقين.

 

  • بحة في الصوت.

 

  • ألم عضلي غير مبرر أو رقة أو ضعف.

تنويه: يجب أن يكون الطبيب أو مقدم الرعاية الصحية على علم وبشكل سريع في حال حدوث أي آثار أو أعراض جانبية أخرى، حيث أن هذه الآثار الجانبية أو الأعراض هي ليست جميع الآثار أو الأعراض التي من الممكن أن يتعرض لها المريض.

 

تفاعلات دواء نياسين – Niacin

 

يمكن أن تتفاعل العديد من الأدوية وتسبب آثاراً خطيرة، لذلك لا ينبغي استخدام بعض الأدوية مع دواء نياسين، وقد يغير الطبيب خطة العلاج الخاصة بالمريض إذا كان يستخدم أيضاً:

 

  • مضادات التخثر (مميعات الدم) مثل: دواء وارفارين (الذي يعرف أيضاً باسم دواء الكومادين).

 

 

  • الأنسولين أو الأدوية الفموية لمرض السكري.

 

  • أدوية لارتفاع ضغط الدم.

 

  • المكملات الغذائية أو المنتجات الأخرى التي تحتوي على دواء نياسين.

 

  • أدوية أخرى لخفض الكوليسترول أو الدهون الثلاثية.

 

  • إذا كان المريض يتناول الأنسولين أو دواء السكري عن طريق الفم، فقد يحتاج المريض إلى تغيير جرعته لأن دواء نياسين قد يزيد من كمية السكر في الدم والبول.

 

تنويه: من الممكن أن يحدث تفاعل من العديد من الأدوية الأخرى مع دواء نياسين، لذا يجب إبلاغ الطبيب عن جميع الأدوية التي يتناولها المريض، حتى تلك التي لا تظهر في هذه القائمة، حيث أنه قد يحتاج الطبيب إلى تغيير جرعات الأدوية الخاصة بالمريض أو مراقبته بعناية بحثاً عن الآثار الجانبية.