عادة يكون التمرّد نتيجة لرفض موقف معين أو رد فعل، للتعامل مع شيء لا يتوافق مع المعايير الإنسانية، فهذا ما يتم اللجوء إليه عادة في السجون ومراكز الاحتجاز؛ من أجل المطالبة بحقوق لم تمنح للمعتقلين. وبالتالي يتم استخدام هذه الطريقة من أجل إيصال الصوت الذي يطالب بهذه الحقوق.

مفهوم التمرد السياسي:

مجموعة من أنماط السلوك الاجتماعي، موجهة لأشكال مختلفة من القوة ومظاهر النفوذ، للانحراف عنها وإعادة هيكلتها وخصائص مظاهرها، بطريقة تخدم الجهات الفاعلة وتحقق أهدافها وتعطيها درجة من القوة تأثير، فهي تختلف عن الثورة في شرعيتها الاجتماعية ودرجة قبول الناس لها والمشاركة فيها، حيث تبدأ كل ثورة اجتماعية بتمرد من قبل مجموعة من الأفراد ثم تجذب مجموعات أخرى من الناس، حتى يتم تداول معظم عناصر المجتمع وتنظيم تمردهم.

لمحة عن التمرد السياسي:

على مر التاريخ، تم استدعاء العديد من الجماعات المعارضة لحكوماتها المتمردين، فقد كان هناك أكثر من 15 انتفاضة فلاحين، في جنوب غرب فرنسا بين 1590 و 1615. واستخدم هذا المصطلح من قبل الجيش القاري البريطاني، خلال حرب الاستقلال الأمريكية، كذلك للمصطلح المستخدم في الحرب الأهلية الأمريكية. ولم تكن الثورات المسلحة موجهة بشكل عام ضد نظام السلطة، لكن البعض سعى إلى تشكيل حكومات جديدة، على سبيل المثال: ثورة الملاكمين، التي تهدف إلى تشكيل حكومة صينية أقوى من الحكومة الضعيفة الحالية.