يعتمد الحمل في توأم على العمر، بسبب التغيّرات الهرمونيّة التي قد تسبب في إطلاق أكثر من بويضة في المرّة الواحدة، ويكون ثلث التوائم متطابقين، والثلثين غير متطابقين.

التوائم المتماثلة:

التوائم المتماثلة: عندما تنقسم البويضة المخصّبة إلى بويضتين منفصلتين، ممّا قد يؤدي إلى خلق توائم متماثلة، الذين يشتركان في نفس الجينات، وقد يتشارك التوأمان المتماثلان السمات، الجنس، الخصائص والمشيمة نفسها، في العادة يكون لكل طفل كيس سلوي منفصل.

ملاحظة: في بعض الحالات يفشل التوأمان بالإنفصال التام إلى فردين، تُعرف هذه الحالة في التوأم الملتصق.

التوائم غير المتماثلة:

يحدث عندما يتم إخصاب بويضتين منفصلتين بحيوانين منويين مختلفين، ومن ثمّ غرسهُما داخل رحم المرأة، يكون لكل جنين كيس سلوي و مشيمة خاصة به. الحمل غير المتماثل أكثر شيوعاً من الحمل المتماثل. وقد يكون التوأمان إمّا من نفس الجنس أو من جنسيَن مختلفيَن.

قد تشكين بأنك تحملين أكثر من جنين واحد في الحالات التالية:

  • لديك تاريخ عائلي بإنجاب التوائم.

  • أن كنتي تتعالجين للعقم.

  • يكون حجم الرحم أكبر من الحجم الطبيعي.

تشخيص الحمل في توأم:

عادة ما يكون من الممكن معرفة ما أن كنتي تحملين توأم من خلال: فحص الموجات فوق الصوتيَّة، (ultrasound) فحصه يكون في الأسبوع (8-14) من الحمل ويوجد أكثر من نبض قلب جنين واحد.

ملاحظة: نحو ثلث التوائم المتماثلة يكون لديهما مشيمة منفصلة.

عوامل تزيد من فرص الحمل بتوائم:

  • الأمهات الأكبر سناً هنّ أكثر عرضة لإنجاب توائم غير متطابقة، لأنهم أكثر عرضة لإطلاق أكثر من بيضة واحدة خلال الإباضة.

  • التوائم غير المتطابقة تُأخَذ من جهة الأم في الأسرة.

  • التخصيب في المختبر (ivf)، أي يعني أطفال الأنابيب.