أحد المشكلات التي تعاني منها المرأة بعد الولادة هي صعوبة النوم، ويختلف ذلك من امرأة إلى أخرى. إن صعوبة النوم بعد الولادة وعدم حصول جسم المرأة على الساعات الكافية من النوم، قد يؤدي إلى تغيّر في مستوى هرمون السيروتونين وهو الهرمون المسؤول عن جعل المرأة مستقرة نفسياً، ويقلل من الشعور بالتعب والإرهاق الشديد.

أسباب صعوبة النوم بعد الولادة:

هناك عدة أسباب تؤدي إلى صعوبة النوم لدى المرأة بعد الولادة، من أهم هذه الأسباب:

  • تغيّر روتين اليوم والنوم مع وجود الطفل.

  • خلل في هرمونات الجسم.

  • النوم المتقطّع وكثرة الاستيقاظ نتيجة إرضاع الطفل.

  • الشعور بالخوف والقلق على الطفل.

  • الخوف من الفشل في تربية الطفل.

  • ضغوطات رعاية الطفل.

  • التقلّبات المزاجية بعد الولادة.

التقليل من صعوبة النوم بعد الولادة:

للتقليل من صعوبة النوم بعد الولادة عليكِ اتباع بعض الأمور، مثل:

  1. طلب المساعدة من الأهل والزوج في رعاية الطفل.

  2. استغلال أوقات نوم الطفل لأخذ قسط من الراحة والنوم.

  3. عدم تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين والمنبهات، وتناول المشروبات الدافئة التي تساعد على الاسترخاء مثل اليانسون والبابونج.

  4. الاستحمام بالماء الدافئ الذي يساعد على الراحة والنوم.

  5. تنظيم نوم الطفل منذ بداية الأشهر الأولى، لمساعدة نفسك على النوم.

  6. تعليم الطفل على التفريق بين الليل والنهار من خلال إدخال الشمس إلى الغرفة في النهار وإطفاء الإضاءة في الليل.