يتم استخدام مركب هيدروكسيد المغنيسيوم ذو الصيغة الكيميائية التالية: (Mg(OH)2) كمثبط للهب غير عضوي عالي الفعالية وغير سام وكمضافات مانعة للدخان من أجل إنتاج البلاستيك ومركبات بوليمر مملوءة (co) تعتمد على اللدائن المرنة والثرموستات واللدائن الحرارية، بما في ذلك تلك القائمة على البولي فينيل كلوريد والبولي أميد والبوليسترين والبولي إيثيلين، البولي بروبلين، البولي إيثيلين تيريفثاليت، الألتراثين، وما إلى ذلك.

 

استخدامات هيدروكسيد المغنيسيوم

 

  • إن مركب هيدروكسيد المغنيسيوم عبارة عن موصل حراري ممتاز وموصل كهربائي ضعيف، يتم استخدامه في المعلقات كملين أو مضاد للحموضة، ويستخدم كمضافات غذائية، كما يستخدم على نطاق واسع في معالجة مياه الصرف الصحي، وكمثبط للحريق، ويتم استخدامه في عملية كولوديون اللوح الرطب كمثبت فوتوغرافي، بالإضافة إلى أنه يتم استخدامه في تعدين الذهب، وفي المستودعات.

 

  • كما يدخل هيدروكسيد المغنيسيوم في صناعة الورق والكرتون، كعامل معادل معتدل للنفايات ومعالجة المياه الطبيعية، كمادة خام في الصناعة الكيميائية والصيدلانية، والآن سنذكر هذه الاستخدامات بالإضافة إلى التطبيق الاساسي لهيدروكسيد المغنيسيوم.

 

  • أحد التطبيقات الهامة لهيدروكسيد المغنيسيوم هو استخدام المواد في صناعة الأدوية، على سبيل المثال كمضاد للحموضة لتحييد أحماض المعدة وكملين، أما عن أكبر تطبيق صناعي لمركب هيدروكسيد المغنيسيوم هو مثبطات اللهب لمواد مثل الأسقف ومواد العزل والمواد البلاستيكية والطلاء، علما أنه تعتمد آلية تثبيط اللهب على التحلل الماص للحرارة للمادة إلى أكسيد المغنيسيوم (MgO) والماء (H2O).

 

  • حيث أن هذا التفاعل ماص للحرارة أي يمتص الحرارة، مما يؤدي إلى تأخير اشتعال المادة المصاحبة، يخفف الماء المنطلق الغازات القابلة للاحتراق، كما ويمنع الأكسجين من المساعدة في عملية الاحتراق، لذا فإن هيدروكسيد المغنيسيوم هو مثبط ممتاز للهب للمنتجات البلاستيكية والمطاطية، وله دور في حماية البيئة، حيث أنه من الممكن أن يتم استخدامه كعامل إزالة الكبريت من غاز المداخن.

 

  • حيث يكون قادرًا على استبدال الصودا الكاوية والجير كمعادل لمياه الصرف المحتوية على الحمض، يمكن استخدامه أيضًا كمادة مضافة للزيت مع تأثير مضاد للتآكل وإزالة الكبريت، بالإضافة إلى ذلك فإنه يمكن استخدامه أيضًا في صناعة الإلكترونيات والأدوية وتكرير السكر ومواد العزل وتصنيع منتجات ملح المغنيسيوم الأخرى.

 

  • وقد تم استخدام هيدروكسيد المغنيسيوم في عملية تخليق البروسيت، تستخدم معلقات هيدروكسيد المغنيسيوم في الماء (حليب المغنيسيا) كمضاد للحموضة من أجل تحييد حمض المعدة وملين، علما أنه قد يسبب هذا الإسهال وفقدان البوتاسيوم مع تقلصات عضلية مصاحبة، يستخدم هيدروكسيد المغنيسيوم أيضًا كمزيل للعرق تحت الإبط.

 

  • حليب المغنيسيا مفيد ضد “القرحة القلاعية” عند استخدامه موضعياً، يُباع حليب المغنيسيا للاستخدام الطبي للتخفيف من الإمساك، ولكن أيضًا للتخفيف من عسر الهضم وحرقة المعدة، يستخدم حليب المغنيسيا أيضًا كعلاج شعبي، حيث يتم تطبيقه وتدليكه (قبل الغسيل بدقائق قليلة)، من أجل تخفيف أعراض “الزهم” و “قشرة الرأس”.

 

  • يقال أيضًا أنه يستخدم في التهاب الجلد الدهني، وهو جفاف وتقشر الجلد بشكل مشابه لقشرة الرأس ولكنه يحدث غالبًا على الوجه، ويستخدم مسحوق هيدروكسيد المغنيسيوم صناعيًا على شكل مادة قلوية غير خطرة من أجل تحييد مياه الصرف الحمضية، كما يحتوي هيدروكسيد المغنيسيوم الصلب أيضًا على خصائص مثبطة للدخان وتثبيط الحريق.

 

  • تشمل الاستخدامات الشائعة لهيدروكسيد المغنيسيوم كمثبط للحريق اللدائن والأسقف والطلاء، يتم تسويق هيدروكسيد المغنيسيوم على أنه ملاط ​​من أجل استخدامه كعامل معادل في معالجة مياه الصرف الحمضية، ومركب هيدروكسيد المغنيسيوم عبارة عن مادة قلوية مضافة للغذاء من أجل الأغراض العامة.

 

  • يوجد مركب هيدروكسيد المغنيسيوم كمسحوق أبيض وله قابلية ذوبان ضعيفة في الماء والكحول، في الحلويات المجمدة يزيد من ميل كريات الدهون للتكتل، مما يؤدي إلى زيادة الجفاف، هذا وقد يتفاعل مركب هيدروكسيد المغنيسيوم مع الدهون الثلاثية في الأحماض الدهنية من أجل تشكيل الصابون، كما أنه يعمل كعامل تجفيف في الأطعمة.

 

التطبيق الرئيسي لهيدروكسيد المغنيسيوم

 

  • إن مركب هيدروكسيد المغنيسيوم عبارة عن مثبط ممتاز للهب للمنتجات البلاستيكية والمطاطية،وله دور في حماية البيئة حيث أنه يؤخذ كعامل إزالة الكبريت من غاز المداخن، ومن الممكن أن يحل محل الصودا الكاوية والجير كمعادل لمياه الصرف المحتوية على الحمض وامتصاص المعدن الثقيل، بالإضافة إلى ذلك فإنه يمكن استخدام هيدروكسيد المغنيسيوم أيضًا في صناعة الإلكترونيات والأدوية وتكرير السكر ومواد العزل وتصنيع منتجات ملح المغنيسيوم الأخرى.

 

  • يستخدم هيدروكسيد المغنيسيوم كمادة ماصة من أجل إزالة الكبريت من غاز المداخن، في القرن العشرين، أي قبل السبعينيات، طبقت معظم عمليات إزالة الكبريت من غاز المداخن طريقة هيدروكسيد الصوديوم، وهي طريقة الجبس الجيري، ومع ذلك فإنه نظرًا للتلوث الثانوي من المنتجات الثانوية للبيئة.

 

  • فقد تم تحويلها إلى طريقة أكسيد المغنيسيوم الهيدروجين منذ القرن العشرين، كمعادل لمياه الصرف الحمضية وكمثبطات اللهب للراتنج الصناعي، وقد كان يستخدم في السابق في كثير من الأحيان من البروم والفوسفور والكلور ونظام الملح غير العضوي.

 

  • في هذه المنتجات، تم استخدامه في الغالب من هيدروكسيد الألومنيوم، ومع ذلك فإنه قد تم تحويله الآن إلى مركب هيدروكسيد المغنيسيوم، ويرجع ذلك أساسًا إلى أنه في راتينج اللدائن الحرارية، من الممكن زيادته من درجة حرارة التحلل إلى درجة حرارة مقدارها 350 درجة مئوية أو أكثر وذلك باستخدام هيدروكسيد المغنيسيوم، كما ويستخدم طبيا من أجل السيطرة على حمض المعدة والملينات، ويدخل في المضافات الغذائية، كمادة مضافة معدنية، وكعامل حماية اللون وكمجفف.

 

  • بالإضافة إلى استخدامه كعامل قلوي، ودوره كعامل مساعد في إنتاج السكر، كما ويستخدم هيدروكسيد المغنيسيوم ككاشف كيميائي لقياس ملح الأمونيوم (NH4Cl)، تبعا للتفاعل الكيميائي التالي:

 

Mg (OH)2 + 2NH4Cl → MgCl2 + 2NH4OH

 

  • يتمتع هيدروكسيد المغنيسيوم بمجموعة متنوعة من المزايا بما في ذلك كونه خاليًا من الدخان وغير سام وغير قابل للتآكل ورخيص وسهل الحصول على المزايا، وعلاوة على ذلك فإن درجة حرارة تحلله لإطلاق الماء تكون أعلى من درجة حرارة تحلل هيدروكسيد الألومنيوم، كما أنه أكثر ملاءمة لمتطلبات المعالجة ذات درجة الحرارة العالية.

 

كما ويتم استخدام هيدروكسيد المغنيسيوم كمثبطات للهب من البولي إيثيلين والبولي بروبيلين والـ (PVC) و (EPDM) والبوليستر غير المشبع وأنواع البلاستيك والمطاط الأخرى.

 

وفي النهاية نستنتج أن مركب هيدروكسيد المغنيسيوم يمتلك عددا كبيرا ومتنوعا من الاستخدامات والتطبيقات المختلفة سواء كانت استخدامات أو تطبيقات تجارية أو صناعية أو حتى طبية، كما ويتمتع هيدروكسيد المغنيسيوم بمجموعة متنوعة من المزايا بما في ذلك كونه خاليًا من الدخان وغير سام وغير قابل للتآكل ورخيص.