يعتبر الهستدين حمض أميني أساسي لا يمكن إنتاجه في الجسم ويجب توفيره من مصادر خارجية، وتحتوي جميع البروتينات الغذائية على هيستدين، على الرغم من أن الكميات تختلف باختلاف أنواع الطعام.

 

ما هو الهستدين

 

الهيستيدين هو حمض أميني يحصل عليه معظم الناس من الطعام، ويتم استخدامه في نمو وإصلاح الأنسجة التالفة وصنع خلايا الدم ويساعد في حماية الخلايا العصبية ويستخدمه الجسم لصنع الهيستامين، وقد تساعد مكملات الهيستدين في علاج الإكزيما، والهيستيدين ليس مقدمة لمركبات أيضية وسيطة أخرى، وباستثناء واحد فقط، فإن المركبات الوسيطة في تخليق الهيستيدين مطلوبة فقط لتخليق الهيستيدين، ويتم تصنيع الهيستيدين في تسع خطوات.

 

الكمية المناسبة من الهستدين

 

تتوفر الأحماض الأمينية (AAs) في شكل (AA) مفردة أو في مجموعات (AA)، وكما أنها تأتي كجزء من الفيتامينات المتعددة والبروتينات والمكملات الغذائية، تشتمل الأشكال على أقراص وسوائل ومساحيق، ومن خلال تناول كمية كافية من البروتين في النظام الغذائي، تحصل على جميع الأحماض الأمينية التي تحتاجها، ولا توجد شروط تزيد من كمية الهيستدين التي تحتاجها.

 

الآثار الجانبية للهستدين

 

قد يؤدي استخدام مكمل أحماض أمينية واحد إلى توازن نيتروجين سلبي، وهذا يمكن أن يقلل من كفاءة عمل التمثيل الغذائي، ويمكن أن تجعل الكليتين تعمل بجدية أكبر، وعند الأطفال، ويمكن أن تسبب مكملات الأحماض الأمينية مشاكل في النمو، وليس من الضروري أخد مكملات الأحماض الأمينية الفردية للأشخاص الذين يتناولون كمية كافية من البروتين.

 

لا يجب أن تؤخذ جرعات عالية من الأحماض الأمينية المفردة لفترات طويلة من الزمن، وقد يؤدي تناول الكثير من الهيستدين إلى مشاكل نفسية، وقد يؤدي أيضًا إلى اضطرابات المزاج، وأيضا يجب على النساء الحوامل أو المرضعات عدم استخدام مكملات الهيستدين.

 

أهمية الهستدين

 

المدخول الغذائي المناسب من الهيستيدين أمر بالغ الأهمية، سواء أثناء النمو وطوال الحياة، ويمكن لأوجه القصور في الهيستيدين، وكذلك العيوب الوراثية في استقلاب الهيستيدين، أن تسبب مشاكل عبر أنظمة مختلفة من الجسم.

 

وتعتبر المنتجات الثانوية الأيضية الجديرة بالملاحظة هي (الهيستامين وحمض اليوروكانيك وثنائي الببتيدات العضلية مثل كارنوزين وأنسرين)، وباعتباره ناقلًا عصبيًا، ويعتبر الهستامين مهم حتى يعدل الاستجابة الالتهابية بالإضافة إلى تنظيم حمض المعدة، والحمض (urocanate) الحيوي ليكون حاجز للبشرة في الجلد، وكما أن له صلات بامتصاص ضوء الأشعة فوق البنفسجية وتثبيط المناعة، وأخيرًا، تلعب ثنائي الببتيدات العضلية، مثل كارنوزين وأنسرين، دورًا كمنظم استتباب يحمي الأنسجة.

الهستدين في الوظيفة الخلوية

 

الهيستيدين له أدوار متنوعة في الوظيفة الخلوية، ويتم إطلاق الهيستامين بواسطة الخلايا البدينة لربط مستقبلات الهيستامين (H1) أثناء تفاعلات الحساسية، ويمكن أن يؤدي هذا الارتباط إلى ظهور أعراض الحساسية مثل الحكة وإنتاج البروستاجلاندين وتقلص العضلات الملساء وزيادة نفاذية الأوعية الدموية وعدم انتظام دقات القلب.

 

يعمل الهستامين أيضًا كعنصر باراكرين يلعب دورًا حاسمًا في إفراز حمض المعدة وتنظيمه، ويتم إفراز هرمون الجاسترين عن طريق تناول الطعام لتحفيز إفراز الهيستامين بواسطة الخلايا الشبيهة بـ (ECL)، ومن ثم يرتبط الهيستامين بمستقبلات H2 على الخلايا الجدارية، مما يؤدي إلى إطلاق الأحماض المعدية عن طريق تنشيط مضخة البروتون.

 

ويمكننا القول بأن الهستدين هو واحد من 20 من الأحماض الأمينية البروتينية القياسية الموجودة في بروتينات جميع الكائنات الحية، وفي ما يلي، سلسلته الجانبية عبارة عن حلقة إيميدازول، وبالتالي لها خصائص عطرية، والهيستيدين هو الحمض الأميني الوحيد الذي يمكن لسلسلته الجانبية أن تتحول من حالة غير محفزة إلى حالة بروتونية في ظل ظروف الأس الهيدروجيني المحايدة.