السكريات من العناصر الغذائية الرئيسية، وهي أحد المتطلبات الغذائية الرئيسية للعديد من الكائنات الحية؛ لأنها تزود الجسم بمصدر للطاقة الكيميائية، السكريات البسيطة، ولأنها في شكل سهل الهضم، وتوفر للكائنات مركبًا يمكن من خلاله اشتقاق وقود الطاقة وبسهولة، وعلى النقيض من ذلك فإن الكربوهيدرات المعقدة إلى وقت أطول ليتم هضمها واستقلابها.

 

مفهوم السكريات

 

مصطلح السكر هو المصطلح العام لأي من السكريات الأحادية والسكريات، وتعد السكريات مكونًا هيكليًا أساسيًا للخلايا الحية ومصدرًا للطاقة في العديد من الكائنات الحية، ويتم تصنيف السكريات بناءً على عدد الوحدات الأحادية الموجودة.

 

ويشير مصطلح السكريات البسيطة إلى السكريات الأحادية، ويشير مصطلح سكر المائدة أو السكر المحبب في الواقع إلى السكروز، وهو ثنائي السكاريد مصنوع من سكرين أحاديين: الجلوكوز والفركتوز، والسكروز هو شكل من أشكال السكر يعرفه الكثير من الناس، ويتم استخدامه في تحضير الطعام، وكما أنه يستخدم كعنصر في العديد من المشروبات.

 

مفهوم السكر في الكربوهيدرات

 

الكربوهيدرات هي الأكثر وجود من بين فئات الجزيئات الحيوية، وهي واحدة من العناصر الغذائية الرئيسية التي توفر الطاقة التي يجب أن تغذي عمليات التمثيل الغذائي المختلفة.

 

وكمغذيات يمكن تصنيف الكربوهيدرات بناءً على درجة تعقيدها البنيوي: بسيطة ومعقدة، و”الكربوهيدرات البسيطة”، التي يشار إليها أحيانًا باسم السكر، وهي تلك التي يتم هضمها بسهولة وتكون بمثابة مصدر سريع للطاقة.

 

“الكربوهيدرات المعقدة” (مثل السليلوز والنشا والجليكوجين) هي تلك التي تحتاج إلى مزيد من الوقت ليتم هضمها واستقلابها، وغالبًا ما تكون غنية بالألياف وعلى عكس الكربوهيدرات البسيطة، فهي أقل عرضة للتسبب في ارتفاع نسبة السكر في الدم.

 

خصائص السكر

 

السكريات مثل الكربوهيدرات الأخرى تعتبر مركبات عضوية، فالمركب العضوي هو مركب يحتوي، بشكل عام على الكربون المرتبط تساهميًا بالذرات الأخرى، وخاصة الكربون-الكربون (CC) والكربون-الهيدروجين (CH)، والعناصر الأربعة الرئيسية التي تتكون منها السكريات والكربوهيدرات الأخرى هي الكربون والهيدروجين والأكسجين والنيتروجين.

 

والصيغة الكيميائية العامة للسكر هي Cn (H2O) n (أوCnH2nOn)، وتكون نسبة ذرات الهيدروجين إلى ذرات الأكسجين غالبًا 2:1، وبسبب قاعدة الصيغة الكيميائية هذه، يشار إلى السكريات ومعظم الكربوهيدرات على أنها هيدرات الكربون.

 

ومعظم السكريات لها اسم ينتهي عادة بـ- ose، وقد تحتوي على مجموعات ألدهيد أو كيتون، وتعتبر السكريات هي الوحدة الهيكلية (أحادية) للكربوهيدرات، وقد تنضم مونومرات الكربوهيدرات (أي السكريات الأحادية) لتشكيل سلاسل أطول، وترتبط السكريات الأحادية ببعضها البعض (أو بمجموعات أخرى غير كربوهيدراتية) بواسطة رابطة جليكوسيدية (تسمى أيضًا ارتباط جليكوسيد)، وهي نوع من الرابطة التساهمية.

 

تصنيف السكريات

 

السكريات هي الوحدة الهيكلية (أحادية) للكربوهيدرات، ويتم تصنيف الكربوهيدرات إلى السكريات الأحادية والسكاريد والسكريات القليلة والسكريات على أساس عدد وحدات السكريد، والنوع الأساسي هو السكريات البسيطة التي تسمى السكريات،.

 

وتشمل السكريات الأحادية الفركتوز والجلاكتوز والجلوكوز، ويسمى الفركتوز أيضًا بسكر الفاكهة، ويوجد بشكل طبيعي في الفاكهة وقصب السكر والعسل، ويعتبر أحلى من بين السكريات، أما الجالاكتوز فهو سكر بسيط آخر، ولكن غالبًا ما يُرى مرتبطًا بجزيء آخر.

 

الجلوكوز هو الشكل الأكثر شيوعًا للسكر البسيط في الجسم لأنه ضروري في الأنشطة الخلوية المختلفة مثل تنفس الخلية، والجلوكوز في النباتات هو المنتج الأساسي لعملية التمثيل الضوئي، وهذه السكريات الأحادية هي أبسط أشكال الكربوهيدرات، وهي بمثابة المونومرات التي تتحد معًا لتكوين كربوهيدرات معقدة نوعًا ما.

 

والسكريات الثنائية عبارة عن كربوهيدرات تتكون من نوعين من السكريات الأحادية، ومن الأمثلة على ذلك اللاكتوز والمالتوز  والسكروز، كما يعتبر سكر المائدة هو السكروز، وهو ثنائي السكاريد يتكون من الجلوكوز والفركتوز.

 

ويستخدم عادة كمُحلي، ويتم استخدامه في المشروبات وإعداد الطعام، مثل الكعك والبسكويت، وتكون المصادر الشائعة للسكر للاستخدام التجاري هي قصب السكر وبنجر السكر، ويتم حصاد هذه النباتات لصنع السكر المكرر.

 

المكون الهيكلي للسكريات

 

تعد السكريات مكونًا هيكليًا مهمًا للمواد البيولوجية المختلفة، وعلى سبيل المثال، تحتوي الأحماض النووية، مثل (RNA وDNA)، على مكون سكر بداخلها، مثل الريبوز و(deoxyribose) على التوالي، وتحتوي العديد من الجزيئات البيولوجية الأخرى على مكونات سكر فيها، مثل البروتينات السكرية والشحميات السكرية والبروتيوغليكان، والتي تؤدي بدورها أدوارًا حيوية، على سبيل المثال في الاستجابة المناعية وإزالة السموم وتخثر الدم والتخصيب والتعرف البيولوجي.

 

ويمكننا القول بأن السكريات البسيطة وخاصة السكريات الأحادية يمكن أن تخلق بوليمرات طبيعية، والسكريات القليلة على سبيل المثال عبارة عن بوليمرات تتكون من ما يصل إلى عشرة سكريات بسيطة، والسكريات هي عبارة عن بوليمرات أطول، وهي مكونة من عدة وحدات سكريد.