يتكون جزء كبير من الجسم من البروتين، وتتخذ هذه البروتينات عددًا لا يحصى من الأشكال، وهي تمثل مستقبلات إشارات الخلايا وجزيئات الإشارات والأعضاء الهيكلية والإنزيمات ومكونات التهريب داخل الخلايا وسقالات المصفوفة خارج الخلية والمضخات الأيونية والقنوات الأيونية والأكسجين وثاني أكسيد الكربوناقلات (الهيموجلوبين).

 

الأحماض الأمينية

 

الأحماض الأمينية موجودة في كل مكان في بيئات سطح الأرض كجزيئات بيولوجية تفاعلية ينتجها كل كائن حي بما في ذلك البكتيريا، ولتقييم تأثير الأحماض الأمينية على انحلال المعادن ولإظهار الآلية التي تتفاعل بها مع السطح المعدني، الأحماض الأمينية مثل السيستين والأسباراجين، سيرين، تريبتوفان، ألانين، ثريونين، هيستيدين، ليسين وأرجينين في محاليل شبه محايدة.

 

مثال على مذيب الأحماض الأمينية

 

ثنائي ميثيل فورماميد الذي يحتوي على أحماض قوية، وفائض من القاعدة الثلاثية مع pK <أو =6 هو نظام مذيب فعال لإذابة الأحماض الأمينية ومشتقاتها، والقاعدة المفضلة هي بيريدين، الذي يشكل نظامًا برقم هيدروجيني ظاهري قدره 5.3، وتتفاعل الأحماض الأمينية المذابة في نظام المذيبات هذا بسهولة مع الكواشف المؤكسدة، والمشتقات المنشطة للأحماض الأمينية المحمية من N)، وقد تم تصنيع عدد من (BOC-و Z-وFmoc-amino acids)، بالإضافة إلى العديد من (dipeptides)، باستخدام نظام المذيبات هذا مع عوائد 80-99 ٪.

 

عملية انحلال الأحماض الأمينية

 

يتم تكسير البروتينات بواسطة مجموعة متنوعة من البروتياز التي تعمل على تحلل روابط الببتيد لتوليد ببتيدات وأحماض أمينية أصغر، وتلك الأحماض الأمينية التي لا تُستخدم لبناء بروتينات جديدة قد يتم تكسيرها أكثر، عند تحويلها إلى وسيطة أيضية، فإن الأحماض الأمينية تخضع أولاً لنزع الأمين، والهدف الأساسي من نزع الأمين هو إفراز النيتروجين الزائد (مثل اليوريا) ثم استخدام أو تحويل (إلى الجلوكوز) الهيكل الكربوني المتبقي، وعملية نزع الأمين هذه عبارة عن عملية من جزأين.

 

الخطوة الأولى لنزع الأمين هي عادةً نقل محفز بواسطة ناقل أمين، حيث يتم نقل المجموعة الأمينية من الأحماض الأمينية إلى(α-ketoglutarate)، والتي تنتج بعد ذلك حمض ألفا كيتو جديد من الأمينية حمض وغلوتامات، يمكن بعد ذلك نقل المجموعة الأمينية من الجلوتامات إلى أوكسالو أسيتات لتشكيل ألفا كيتو-غلوتارات وأسبارتات.

 

وتقوم هذه السلسلة من عمليات النقل بتحويل الحمض الأميني الأصلي، ولكنها لا تتخلص من مجموعة النيتروجين الأمينية، والمسار البديل هو نزع أمين الجلوتامات عن طريق نازعة هيدروجين الجلوتامات، الذي يولد (α-ketoglutarate) والأمونيا، باستخدام NAD + أو NADP كعامل مؤكسد.

 

يمكن القول بأن نزع الأمين هو العملية التي يتم من خلالها تكسير الأحماض الأمينية، وإذا كان هناك زيادة في تناول البروتين، وهو إزالة مجموعة أمين من جزيء في وجود إنزيم يسمى ديميناز، ويحدث في الكبد، ومن ثم تُعرف عملية تكسير الأحماض الأمينية الزائدة في الكبد باسم (Deamination).