الأحماض الأمينية الأساسية والمعروفة أيضًا باسم الأحماض الأمينية التي لا غنى عنها، هي أحماض أمينية لا يستطيع البشر والفقاريات الأخرى تصنيعها من وسيطة أيضية، ويجب توفير هذه الأحماض الأمينية من نظام غذائي خارجي لأن جسم الإنسان يفتقر إلى المسارات الأيضية اللازمة لتركيب هذه الأحماض الأمينية.

 

مفهوم كاشف نينهيريدين

 

(Ninhydrin) هو الكاشف الكيميائي الأكثر استخدامًا للكشف عن علامات الأصابع الكامنة على الأسطح المسامية مثل الورق والكرتون، ويتفاعل المركب مع مكون الأحماض الأمينية (الإكرين) في إيداع بصمات الأصابع لإعطاء منتج أرجواني داكن يعرف باسم أرجواني (Ruhemann).

 

كما وتكون العمليات الكيميائية المعنية معقدة للغاية ويجب التحكم في ظروف التطوير، مثل درجة الحرارة والحموضة (pH) والرطوبة، إذا كان سيتم الحصول على أفضل النتائج.

استخدام كاشف نينهيريدين في تفاعلات الأحماض الأمينية

 

يستخدم النينهيدرين في العديد من تقنيات التحليل الحيوي خاصة لطريقة تحليل الأحماض الأمينية، ويتفاعل النينهيدرين مع مجموعة α-amino الابتدائية، وتكون الأحماض الأمينية التي تنتج “Ruhemann’s Purple”، وتشكل الكروموفور هو نفسه بالنسبة لجميع الأحماض الأمينية الأولية.

 

وتعتمد شدة اللون المتكون على العدد والطبيعة الكيميائية للمجموعات الأمينية التي يتم تحليلها، ويكون الرقم الهيدروجيني الأمثل للتفاعل الكلي هو 5.5، والأرجواني Ruhemann له حد أقصى طيفي عند 570 نانومتر.

 

اختبارات نينهيدرين

 

استخدام النينهيدرين لاختبار البروتينات معيب للغاية، وفي الدراسات المختبرية أظهروا أنه بينما اكتشف النينهيدرين أحماض أمينية ذات حساسية عالية، كان أقل حساسية تجاه مجموعة متنوعة من البروتينات الشائعة؛ وذلك لأن معظم البروتينات تحتوي على مجموعة أمينية حرة واحدة فقط في الذيل (N -terminal).

 

وعلى الرغم من وجود الأحماض الأمينية ثنائية القاعدة مثل الليسين والأرجينين في معظم البروتينات، فإن العائق الفراغي يحد من قدرة النينهيدرين على التفاعل معها، وعلى أساس الكتلة، كان النينهيدرين أقل حساسية بنحو 40 ضعفًا في اكتشاف البروتينات من الأحماض الأمينية.

أخيرا، يعتبر أن نينهيدرين هو الكاشف القياسي للكشف عن الأحماض الأمينية لأكثر من 50 عامًا، ومع ذلك لا تتفاعل جميع الأحماض الأمينية بشكل متساوٍ مع النينهيدرين، ويمكن استخدام النينهيدرين بشكل فعال للغاية في مسرح الجريمة، مع وضع نفس التركيبة على الأسطح، وسيساعد إغلاق الغرفة ورفع درجة الحرارة باستخدام السخانات المنزلية في تطوير بصمات الأصابع ولكن قد يستغرق الأمر عدة أيام حيث يصعب التحكم في درجة الحرارة والرطوبة.