تعني فوائد زيت النيم أن القليل من الأطعمة الفائقة للعناية بالبشرة لها نفس القدر من النفوذ في المطبخ الهندي العادي مثل النيم، من الأوراق إلى اللحاء، تصنع شجرة النيم صيدلية متعددة الأغراض، وقد اكتسبت لقب صيدلية الطبيعة، وهو جزء مهم من العديد من أدوية الأيورفيدا، يأتي هذا المخزن الأساسي أيضًا مع مجموعة من فوائد العناية بالبشرة التي تتراوح من مكافحة حب الشباب إلى معالجة مخاوف الشيخوخة المبكرة.

 

زيت النيم للتقليل من ظهور البقع البيضاء

 

من الأفضل الاستفادة من مزايا هذه العشبة في شكلها الطبيعي، لذا حاولي جعلها جزء من روتين جمالك الليلي، وما عليك فعله هو غلي حفنة من أوراق النيم الطازجة في الماء، ثم امسحي الماء المنقوع على وجهك بقطعة قطن، فهذه الطريقة تساهم في علاج البقع البيضاء والتقليل منها.

 

وللحصول على أفضل النتائج، خففي زيت النيم ببضع قطرات من زيت اللوز المعصور على البارد واتركي المزيج يتغلغل في بشرتك لمدة 20 دقيقة قبل غسله.

 

فوائد زيت النيم على البشرة

 

  • النيم قادر على موازنة إنتاج الزيت وشفاء الجروح وتحفيز تكوين الكولاجين وتقليل ندبات ما بعد حب الشباب وتقليل التهاب الجلد، يعمل كبديل طبيعي لشفاء أنسجة الجلد من الداخل ويقلل في الوقت نفسه فرط التصبغ والندبات.

 

  • بالإضافة إلى تقليل العلامات القاسية التي قد تعرضت لها البشرة حيث يعمل النيم أيضًا على علاج البثور بفعالية بخصائصه المطهرة والمضادة للبكتيريا، وبالتالي الحصول على مكان منتظم في المنظفات والكريمات والعلاجات المضادة لحب الشباب.

 

  • أولئك الذين يعانون من أضرار أشعة الشمس واحمرار الجلد المتبقي سيجدون الراحة في خصائص هذه العشبة المضادة للالتهابات أيضًا، إن وجود الأحماض الدهنية الأساسية في الزيت المشتق من أوراقه يجعله مرطبًا مفيدًا يغوص في أعماق الجلد، ويزيد الاستخدام المنتظم لزيت النيم من قدرة الجلد على امتصاص المكونات النشطة الأخرى اللاحقة، مما يساعدك على زيادة تأثير جميع المكونات في نظام العناية بالبشرة الخاص بك.

 

  • مع تقدم البشرة في العمر، يبدأ إنتاج الكولاجين في التناقص، مما يؤدي بدوره إلى ظهور التجاعيد، ويأتي النيم محملاً بفيتامين C، الذي يساعد على تعزيز الإنتاج الطبيعي للكولاجين وإغراق البشرة بمضادات الأكسدة لتنعيم الخطوط الدقيقة.

 

  • وبينما يدور بخفة حول الجلد الجاف، فإن النيم فعال بنفس القدر في التحكم في إنتاج الزهم الزائد في أنواع البشرة الدهنية من خلال العمل كعقار قابض.