البشرة المشرقة هي شيء يسعى الكثير من الناس للحصول عليه بالنسبة للبعض، تعتبر البشرة المتألقة علامة خارجية على الصحة، بينما يرغب البعض الآخر في تحقيق مظهر البشرة المشرقة والمتوهجة لأسباب تجميلية.

 

طرق الحصول على بشرة مشرقة

 

هناك طرق عديدة لتحسين إشراقة البشرة يمكن للناس تحسين صحة بشرتهم عن طريق إجراء تغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة فهناك أيضًا العديد من منتجات العناية بالبشرة والمكياج في السوق التي يمكن أن تعطي مظهر بشرة متوهجة، ما هو البشرة المشرقة؟

 

البشرة المشرقة تعني أشياء مختلفة للناس إذ يستخدم الكثير من الناس هذا المصطلح للإشارة إلى البشرة التي تبدو صحية و يقظة بدلاً من البشرة الجافة أو الباهتة أو غير المتساوية القوام بالنسبة للبعض، ينتج عن البشرة الصحية لمعان طبيعي أو توهج، فالبشرة الصحية هي شيء يمكن لمعظم الناس العمل من أجله وعادةً ما تظهر بشرة صحية:

 

  • بشرة ناعمة، مع قليل من الكسور أو الشوائب.

 

  • بشرة رطبة بشكل كافٍ، فهي ليست جافة جدًا ولا دهنية جدًا.

 

  • تختلف البشرة إلى حد ما حتى في اللون، وليس الأحمر أو الملتهبة.

 

خصائص البشرة الصحية والمشرقة

 

من المهم ملاحظة أن البشرة الصحية لا تعني بشرة مثالية فالجلد المثالي لا يمكن تحقيقه يمكن أن تكون البشرة صحية ومشرقة، بينما تتمتع أيضًا بخصائص طبيعية، مثل:

 

  • المسامات المرئية.

 

  • الخطوط الدقيقة والتجاعيد.

 

  • علامات الولادة.

 

  • الشوائب العرضية.

 

العوامل المؤثرة على صحة الجلد

 

تختلف بشرة كل شخص فقد يكون بعض الأشخاص أكثر قدرة بشكل طبيعي على تحقيق مظهر متوهج أكثر من غيرهم بسبب مجموعة من العوامل، وتشمل العوامل التي تؤثر على صحة الجلد ما يلي:

 

  • علم الوراثة، قد يكون الشخص أكثر عرضة للإصابة ببشرة جافة أو باهتة بسبب جيناته وترتبط بعض حالات الجلد الجاف، مثل التهاب الجلد التأتبي، بعلم الوراثة من المصادر الموثوقة.

 

  • الهرمونات، يمكن أن تؤدي التقلبات في مستويات الهرمونات إلى ظهور حب الشباب وتغيير مدى دهون أو جفاف بشرة الشخص وهذا صحيح بالنسبة للأشخاص من جميع الأجناس، خاصة أثناء فترة البلوغ والحمل وانقطاع الطمث.

 

  • الحالات الصحية والأدوية، إذا كان الشخص يعاني من ظروف صحية أخرى، أو تناول الأدوية، فقد يؤثر ذلك على صحة بشرته على سبيل المثال، يمكن أن يكون لتحديد النسل الهرموني تأثير إيجابي أو سلبي.

 

  • البيئة، يمكن أن يكون للتعرض لأشعة الشمس ودرجات الحرارة القصوى والهواء الجاف ودخان التبغ والتلوث تأثير سلبي على الجلد.

 

  • الروتين اليومي المتكرر، يمكن أن يؤثر تناول الماء والنظام الغذائي والنوم والتوتر وممارسة الرياضة على الجلد يمكن أيضًا أن تساعد المنتجات التي يستخدمها الشخص على بشرته أو تعيق صحة الجلد، وليس من الممكن التحكم في كل هذه العوامل، ولكن هناك العديد من الأشخاص يمكن أن يتغيروا من أجل تعزيز صحة الجلد.

 

كيفية الحصول على بشرة مشرقة

 

التطهير

 

تساعد منتجات التنظيف على إزالة الأوساخ والماكياج والزيوت الزائدة من الجلد عند اختيار منظف من المهم أن تبحثي عن منظف لطيف ومتوازن الأس الهيدروجيني ولا يحتوي على مواد كيميائية قاسية أو صابون، ونظف الجلد عند الاستيقاظ وقبل النوم وبعد التعرق استخدمي الماء الدافئ بدلًا من البارد أو الساخن، وجففي الجلد بمنشفة نظيفة.

 

الترطيب

 

المرطبات تضيف الماء إلى البشرة للحصول على أفضل النتائج، قومي بوضع مرطب على الفور بعد التنظيف لحبس الرطوبة في الجلد، وقد يفضل الأشخاص ذوو البشرة الدهنية مرطبًا خاليًا من الزيوت، بينما قد يفضل أصحاب البشرة الجافة شيئًا أثقل يحتوي على زيوت أو زبدة.

 

الحماية من أشعة الشمس

 

تحتوي أشعة الشمس على الأشعة فوق البنفسجية، والتي يمكن أن تسبب الحرق وتلف أشعة الشمس وعلامات الشيخوخة الظاهرة يعد وضع منتج عامل الحماية من الشمس قبل الخروج من المنزل طريقة سهلة لتقليل المخاطر، وهناك منتجات إضافية قد تساعد في الحصول على بشرة صحية ومشرقة، اعتمادًا على مخاوف الشخص المحددة على سبيل المثال، تعتبر المقشرات الكيميائية من المنتجات الشائعة التي تعمل على إذابة الطبقة العليا من خلايا الجلد، مما يفسح المجال لخلايا جديدة تحتها ويمكن للناس استخدامها لتحسين ملمس الجلد ومظهره.

 

وضع مقشرًا كيميائيًا بعد التنظيف ولكن قبل الترطيب

 

لا تكون المقشرات الكيميائية مناسبة دائمًا لمن لديهم بشرة داكنة، ويمكنهم أيضًا زيادة حساسية الجلد لأشعة الشمس استخدم دائمًا عامل حماية من الشمس عند استخدام مقشر كيميائي.