الحوار ما بين الناس:

 

تتنوع الكثير من الأساليب والآراء التي تتضمن تكرار وجهات النظر بين كافة الناس، ولكن عند وجود اختلافات ما بينهم من الواجب والمهم أن لا تؤدي إلى وجود مشاكل ما بين الأفراد، فالشخص يجب أن يكون عاقل في مثل هذه المواقف، وأن لا يهمه إن كان ظهور الحقيقة على يد غيره، ومن المهم الوصول إلى الفكرة المنطقية والحقيقية والصحيحة، والتي تعتمد على مجموعة من الحجج الثابتة.

 

كذلك تسهم كافة الأمور القائمة تحت شروط وآداب الحديث مع الآخرين ضمن قواعد الحديث بمساعدة الأفراد على التوصل إلى النقاش المرصود، إذ تتواجد مجموعة من آداب الكلام القائمة بين الأفراد من خلال تعيين مستوى الصوت والتناسق في التحدث، وغير ذلك من الآداب.

 

يؤدي عدم الالتزام بمجموعة الآداب إلى توقيف الحوار بشكل تام، كما يجب أن تقوم ما بين الأفراد على نظام الأخلاق العالية التي من المفترض بأن يمتلكها كافة الأفراد، والأمر المعتاد أن يبدأ الحوار بين الأفراد دون وجود أيّة مقدمات، ولا بد من توثيق كافة المعلومات القائمة على الموضوع الذي يدور سبل الحوار حوله ويجب وجود نظام المعرفة الأخلاقية، ومن المهم أيضاً الابتعاد عن أساليب التجريح والسخرية واتباع أساليب القول الحسن، والعمل على التوفيق في الاستماع للطرفين دون المقاطعة لأحدهم.

 

أبرز أساليب آداب الحوار بين الأفراد:

 

من أبرز آداب الحوار بين الأفراد أيضاً عدم التركيز على الشخص أثناء تداول الحديث، بل من المفترض التركيز على الرأي العام لما يصدر منه، ومن الأمر المهم أيضاً الاتفاق على كافة المصادر والأصول الثابتة عند الاختلاف في الآراء التي تكون قائمة على ضبط النفس والارتقاء بها عندما يقوم أحد الأطراف بمحاولة إضعاف الطرف الآخر.

 

يوجد مجموعة كبيرة من المقومات التابعة لأسلوب الحوار الفعال في المجتمع، ولا بد أن يتم ذلك بعد وجود مجموعة كبيرة من آداب الحديث ذات النظم الفعالة، ومن الواجب تواجد مجموعة من الشروط التي تضمن نجاح الحوار والوصول إلى الأهداف المطلوبة، فعند وجود هدف مرصود وراء الحوار يشترط وجود مجموعة من سبل الامتثال إلى شروطه والتقيد بها.