أحمد الجابر الصباح هو الحاكم العاشر لدولة الكويت، والذي تولى العرش من سنة 1921 حتى موته في سنة 1950، حيث يعتبر والده الشيخ جابر المبارك الصباح ووالدته شيخة عبد الله بن صباح الصباح، حيث إنه اهتم بالشعر وحفظه وتنظيمه واشتهر بإتقانه للشعر النبطي وكان لديه البعض من القصائد المغنية ولعل أشهرها ما زالت تتكرر.

 

الأحداث التي جرت في عهد أحمد الجابر الصباح حاكم الكويت

 

  • أبرمت في عهده معاهدة العقير في سنة 1922؛ وذلك بهدف ترسيم الحدود بين العراق والمملكة العربية السعودية والكويت، حيث تم عقد الاجتماع في ميناء العقير وحضره بيرسي كوكس ممثلاً عن الكويت وعبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود ممثلاً عن المملكة العربية السعودية.

 

  • لقد كانت بداية الديمقراطية في الكويت، حيث أنشأ مجلس الشورى، وهو يعد أول عمل يقوم به بعد توليه مقاليد الحكم في سنة 1921 بعد موت عمه الشيخ سالم المبارك الصباح، إلا أن عمل المجلس لم يدم طويلاً لأن أعضائه لم يكرسوا شؤونه لذا فقد أنهى عمله بعد شهرين من إنشائه.

 

  • في سنة 1938 أنشأ المجلس التشريعي الذي يسمى المجلس التشريعي الأول، والذي تم حله في نهاية سنة 1938، حيث دعا إلى انتخاب أعضاء المجلس التشريعي الثاني الذي كان له نهاية دموية.

 

  • تم اكتشاف النفط في سنة 1938 لكن لم يتم تصديره بسبب الحرب العالمية الثانية، كما تم تصدير أول شحنة من النفط في 30 يونيو 1946 على متن ناقلة النفط البريطانية فيوزبل من ميناء الأحمدي.

 

وبهذه المناسبة فقد أقيمت مراسم رسمية كبيرة وواسعة افتتح فيها سمو الأمير الصمام الفضي إيذانا ببدء شحن الدفعة الأولى من النفط الخام البالغة 10،567 طناً، حيث فيما بلغت طاقة الناقلة 12 ألف طن وبعد الحفل قال: “إنه يوم سعيد هذا اليوم الذي نحتفل فيه بتصدير الشحنة الأولى من نفط الكويت، ولا شك أن كل فرد من أفراد شعبنا وأصدقائنا سوف يفرح معنا في هذا الحدث”.

 

  • في سنة 1937 نال لقب صاحب السمو أمير الكويت، وهو لقب استمر لحكام الكويت من بعده حتى عهد نجله الشيخ جابر الأحمد الصباح الذي اكتفى بذلك لقب صاحب السمو أمير الكويت.