ولد محمد بهادر شاه في عام 1643 ميلادي وهو سادس إمبراطور في مغول الهند وقام بالسيطرة على الحكم وخلع والده من الحكم، حكم فيما بعد ولاية لاهور وكابور وتولى الحكم في عام 1707 ميلادي واستمر حاكماً فيها حتى وفاته، وخاض خلال فترة حكمه للكثير من الصراعات والثورات.

 

سلطنة مغول الهند في ظل حكم محمد بهادر شاه

 

في عام 1670 ميلادي قاد معُظم شاه تمرداً للإطاحة بحكم أورنجزيب وقام بإعلان نفسه إمبراطور المغول، وقد تم التخطيط له من قِبل  المراثا، إلا أنّ ذلك التمرد لم ينجح وعاد مُعظم شاه بعد ذلك إلى البلاط المغولي، وبقي تحت إشراف أورنجزيب، على الرغم من ذلك وفي عام 1680 ميلادي حاول مُعظم شاه أنّ يقود تمرد أخر؛ وذلك بسبب سياسة الإمبراطور أورنجزيب الأرض المحروقة وذلك في وقت قمع الثورات راجبوت، في عام 1681 ميلادي واستمرت الحملة لمدة ستة سنوات.

 

في عام 1681 ميلادي قام أورنجزيب بإرسال محمد بهادر شاه إلى ديكان لمنع  أخيه من الانسحاب وكان في تلك الفترة في حالة تمرد، تعمد مُعظم شاه عدم تحقيق النصر، في عام 1683 ميلادي، فقام أورنجزيب  أمره السير إلى منطقة كونكان لمنع أكبر من القيام بالمتمرد والهروب من البلاد، إلا أنّه فشل أيضاً في تحقيق النصر، إلا أنّ  الإمبراطور في تكليف ابنه في عام 1687 ميلادي، أمره أورنجزيب التحرك نحو  سلطنة غولكوندا، خلال ذلك الوقت وصلت الأخبار إلى أورنجزيب بأنّ إبنه يخونه ويتحالف مع أعدائه ضده، فأصدر أوامر بسجن ابنه وتقديم الطعام السيئ له.

 

في عام 1694 ميلادي، حاول أورنجزيب إعادة أبنائه إلى السلطة وسمح بإعادة بناء منزل له، كما قام بتعيين عدد من المسؤولين، استمر أورنجزيب التجسس على ابنه وعين مجموعة من الرجال لمراقبته، تم نقل مُعظم وأبنائه من الدكن إلى المناطق الشمالية من الهند، كما تم منع قيام الحملات العسكرية في الدكن خلال حكم أورنجزيب، في عام 1695 ميلادي قام أورنجزيب إبنه مؤذن إلى أراضي  البنجاب؛ وذلك لمحاربة الزعماء وقمع التمرد في أراضي السيخ، وكان حاكم السيخ قام بفرض ضرائب مرتفعة، إلا أنّه لم يتم مهاجمتها.

 

في ذلك العام تم تعيين مُعظم شاه حاكم في ولاية أكبر آباد، وفي عام 1696 ميلادي تم تعيينه في لاهور، وفي عام 1699 ميلادي تم وضعه حاكماً في كابول، في عام 1707 ميلادي توفي أورنجزيب وكان محمد بهادر شاه حاكم في كابول، وعند توليه الحكم بدأ في عملية سك العملات، بعد توليه الحكم قام بوضع مجموعة من الخطط؛ وذلك من أجل ضم ممالك راجبوت والتي أعلنت استقلالها بعد وفاة أورنجزيب، بعد بعد ذلك الصراعات على الحكم وكان محمد بهادر شاه حاكماً في أكبر آباد، وطالب اخوته السيطرة على الحكم، بدأت بعد ذلك حرب الخلافة، واستمر حكم محمد بهادر شاه حتى وفاته.