تعد مدينة تشاو دوك أحد مدن فيتنام، وكان موقع مدينة تشاو دوك منذ فترة طويلة في التاريخ أحد أراضي مملكة فونان، ساهم الجنرال نجوين هوو كان والذي كان حاكماً في عام 1650 ميلادي واستمر حكمه حتى عام 1700 ميلادي الذي خدم تحت قيادة اللورد نجوين فوك تشو بشكل خاص في إنشاء تشاو دوك اليوم، قامت قواته ببناء مجتمعات وقرى بأكملها.

 

مدينة تشاو دوك الفيتنامية

 

أصبحت المنطقة تابعة لفيتنام في القرن السابع عشر ميلادي، في عام 1985 ميلادي أمر الملك جيا لونج من أسرة نجوين ببناء قلعة تشاو دوك على الضفة الغربية لنهر تشاو دوك، تم تعيين أحد الماندرين الصيني المسمى ديب هواي كرئيس لدونغ هيو وذهب في محاولة لإغراء المزارعين والحرفيين على الاستقرار والعمل في هذه الأراضي البرية الرطبة لتشجيع المستوطنين، ستمنح حكومة الملك قروضاً للمهاجرين لاستعادة الأرض أو إنشاء أعمال تجارية.

 

اليوم تقع مدينة تشاو دوك بالقرب من الحدود النهرية لفيتنام وكمبوديا، في الجزء الشمالي الغربي من دلتا ميكونغ بالقرب من الحدود مع كمبوديا، تنتمي مدينة تشاو دوك إلى أراضي الممالك المختلفة التي هيمنت على منطقة دلتا ميكونغ، مثل مملكة فونان ومملكة تشينلا وإمبراطورية الخمير، سمح لنحو 1600 فيتنامي بالاستقرار بالقرب؛ ممّا يُعرف الآن باسم مدينة هو تشي مينه ولكن في ذلك الوقت كان يُطلق عليه اسم بري نوكور، بدأ الفيتناميون منزلاً مخصصاً أطلقوا عليه اسم سيو جون.

 

أصبحت المنطقة فيتنامية منذ حوالي 300 عام  عندما بدأ ماك كو وهو جنرال صيني في توسيع المستوطنات الفيتنامية والصينية في عمق إمبراطورية الخمير، في عام 1691 ميلادي احتل الفيتناميون بري نوكور وفي عام 1698 ميلادي تم إنشاء هياكل إدارية فيتنامية في المنطقة، في عام 1802 ميلادي أصبحت جزءاً من مملكة جيا لونج، في عام 1815 ميلادي أمر الملك جيا لونج نغوين آنه من أسرة نجوين ببناء قلعة تشاو دوك على الضفة الغربية للنهر.

 

تم تعيين الماندرين الصيني المسمى ديب هوي كرئيس لمدينة تشاو دوك ولتشجيع الناس على الاستقرار والعمل في هذه المنطقة سيتم منح قروض للمهاجرين لاستعادة الأراضي أو إنشاء أعمال تجارية على هذه الأراضي البرية الرطبة، بعد ثلاث سنوات من بناء الحصن أطلق جيا لونغ مخططاً آخر لتحفيز التنمية الاقتصادية لدلتا ميكونغ بالإضافة إلى تعزيز دفاعاته ضد قوات سيام تايلاند حالياً في حالة مهاجمتهم، أشرف نينغ فين على بناء قناتي توي هيوا، مع إنشاء القنوات والطرق اجتذبت مدينة فيتنام أيضاً المزيد والمزيد من المستوطنين.

 

تاريخ مدينة تشاو دوك

 

في ستينيات القرن التاسع عشر ميلادي أصبحت مدينة تشاو دوك جزءاً من كوتشينا، الاسم الأول للمستعمرة الفرنسية وبعد ذلك أصبحت جزءاً من الهند الصينية الفرنسية، عندما أصبحت فيتنام مستقلة عن فرنسا أصبحت دلتا نهر ميكونغ جزءاً من فيتنام، بعد حرب فيتنام وبعد تقسيم البلاد إلى شمال وجنوب فيتنام بقي الآلاف من كوادر فيت مينه والتي كانت تسمى الفيتنامية الشمالية، أكدت الحكومة الفيتنامية الشمالية أنّ الاستفتاء على التوحيد بما يتماشى مع اتفاقيات جنيف سيمضي قدماً كجزء من العنف ضد حكومة نجو دينه ديم الفيتنامية الجنوبية.

 

هاجم المتمردون المناهضون لديهم حانة في عام 1957 في تشاو دوك وقتلوا سبعة عشرة شخصاً كانوا بداخلها، كانت عمليات القتل جزءاً من حملة منخفضة المستوى تستهدف المسؤولين الفيتناميين الجنوبيين، في السبعينيات هاجم نظام الخمير الحمر فيتنام في محاولة لغزو منطقة دلتا ميكونغ مرة أخرى، هناك نصب تذكاري لضحايا هذا الهجوم في با تشوك، تسببت هذه الحملة في غزو فيتنامي في كمبوديا وما تلاه من سقوط لنظام بول بوت والخمير الحمر.

 

على الرغم من كونها بلدة صغيرة، فإنّ مدينة تشاو دوك هي واحدة من المدينتين في مقاطعة أنا جينغ اللتين تلعبان أدواراً مهمة في التنمية الاقتصادية لدلتا نهر ميكونغ نظراً لموقعها الاستراتيجي، بالإضافة إلى ذلك تشتهر مدينة تشاو دوك بالعديد من الأشياء الرائعة الأخرى مثل المناظر الطبيعية الجميلة والتنوع الثقافي ونقطة عبور إلى كمبوديا، شكلت مدينة تشاو دوك الحدود الإدارية في عام 1757 ميلادي عندما كلف اللورد نغوين نغوين كو ترينه بدخول وتأسيس دين تشاو دوك جنباً إلى جنب مع ديانات تان تشاو ودونغكو.

 

بعد أنّ اعتلى الملك جيا لونج العرش في عام 1805 ميلادي في عصر جيا لونج الثالث كانت الحدود الإدارية لمدينة تشاو دوك تقع في بلدة ها تيان تسمى تشاو دوك الآن تشاو دوك تان كيونج، في عام 1808 ميلادي كانت مدينة تشاو دوك تنتمي إلى منطقة فينه دينه، في عام 1815 ميلادي قامت أسرة نجوين ببناء قلعة تشاو دوك، في عام 1825 ميلادي انفصلت مدينة تشاو دوك عن باقي المدن الفيتنامية.

 

في عام 1832 ميلادي في العام الثالث عشر لمدينة مانغ قام الملك مينه مانج بتغيير المدينة إلى مقاطعة وقسمتها حكومة جيا دينه إلى ست مقاطعات، الأرض التي أصبحت الآن مدينة تشاو دوك والتي تنتمي إلى منطقة تيا كسيون وأصبحت العاصمة الإقليمية لمقاطعة آنه جونغ في عهد أسرة نينغ وشملت هذه المنطقة الأرض، في الجزء الجنوبي الشرقي من مقاطعة تاكيو عين مينه مانغ حاكم آن ها مقر مدينة تشاو دوك الذي يحكم مقاطعتين هما مقاطعة آن جيانغ ومقاطعة ها تيان وهي جزء من مقاطعات دونغ ثاب باك ليو فيتنام وجزء من مقاطعة تاكيو في كمبوديا.

 

في عام 1831 ميلادي في عهد مينه مانغ هدم الملك مينه مانغ قلعة تشاو دوك القديمة وبنى قلعة تشاو دوك جديدة على شكل باغوا في شرق قلعة تشاو دوك القديمة، في عام 1868 ميلادي بعد أنّ غزا الفرنسيون ثلاث مقاطعات غربية في كوشينشينا، قسمت السلطات الاستعمارية كوتشينشينا إلى أربعة وعشرين مقاطعة، قسمت معظم أراضي أنا نانغ القديمة لأسرة نينغ إلى خمسة مقاطعات والتي أصبحت تحت الحكم الفرنسي، في ذلك الوقت كانت عاصمة مقاطعة تشاو دوك تقع في قرية تشاو فو التابعة لمقاطعة تشاو فو ومقاطعة تشاو ثانه التي أعيدت تسميتها لاحقاً بمنطقة تشاو فو.

 

خلال ثورة أغسطس استولت القوات الثورية على السلطة في عام 1945 ميلادي ومع بداية 1946 ميلادي استعاد الجيش الفرنسي مدينة تشاو دوك، وفقاً لتقسيم الحكومة الثورية في عام 1948 ميلادي كانت مدينة تشاو دوك تنتمي إلى منطقة تشاو بيثا، مع نهاية عام 1950 ميلادي كانت منطقة تشاو بيثا تنتمي إلى منطقة تشاو ها، حتى عام 1974 ميلادي تابعت منطقة تشاو فو في مقاطعة لونغ تشاو حتى يوم التحرير في عام 1976 ميلادي.

 

نستنتج من مقالنا بأنّ مدينة تشاو دوك تعد من المدن الفيتنامية التي تميزت بالأحداث التاريخية المهمة وخاضت المدينة الكثير من الصراعات وتم تشكيلها من خلال دمجها مع مجموعة من المدن.