يتطرق الباحثون الاجتماعيون إلى تحديد مجموعة المصطلحات والمفاهيم والإجراءات التي تخص علم السيميائية، لذا في هذا المقال تم توضيح بدايةً مفهوم السيميائية ومن ثم سرد للمفاهيم المختصرة لعلم السيميائية.

 

مفهوم السيميائية

 

تظل السيميائية مجالًا يُساء فهمه بشكل شائع، وغالبًا ما يُنظر إليه على إنه مجرد فكرة مجردة أو غير قابلة للاقتراب أو نظرية بشكل مفرط، وفي الواقع إنه يتعامل مع اللبنات الأساسية لكيفية إدراك المرء للعالم مما يجعله قابلاً للتطبيق في الأبحاث، وفي الواقع إنها ممارسة قد يستخدمها الكثير من الناس في الصناعة بالفعل دون معرفة ذلك، فالسيميائية تهتم بكل ما يمكن اعتباره علامة.

 

باختصار السيميائية هي علم العلامات والرموز الثقافية التي تُعطي معنى بعد ذلك، وتعتمد كيفية رؤية البشر للعالم وتفاعلهم معه في المقام الأول على كيفية إنشاء الإشارات وتفسيرها باستمرار، وفي حين أن فعل إعطاء معنى لشيء ما بناءً على أهميته الثقافية ليس شيئًا جديدًا، فإن الفكرة الملموسة للسيميائية لم تولد إلا في أواخر القرن التاسع عشر، من قبل مؤسسيها غير الرسميين، تشارلز ساندرز بيرس وفيرديناند دو سوسور، وعلى حد تعبير تشارلز ساندرز بيرس لا شيء يكون علامة إلا إذا تم تفسيره على إنه علامة.

 

وهذا التعريف يترك الأشياء مفتوحة إلى حد ما، وهذا يعني حرفيًا أن أي شيء في العالم يمكن تفسيره على إنه علامة، ويمكن للكلمات والصور والمخلوقات والأشياء أن تكون كلها علامات، طالما أن شخصًا ما يضفي عليها معنى لتفسيرها على أنها تدل على شيء آخر، ويمكن بعد ذلك تعريف السيميائية على أنها استكشاف لماذا وكيف ينسب البشر المعاني التي يفعلونها، إلى الأشياء من حولهم، وإذا تم التعمق قليلاً، فإن الإشارة الرمزية هي علامة حيث تكون العلاقة بين الشيء من كلمة قطة أو مثلث أو أي شيء ومعناها تعسفية، ويتم تعلمها ثقافيًا والاتفاق عليها.

 

على سبيل المثال اللغة نفسها، تم الاتفاق على الحروف الأبجدية والكلمات والعبارات (الشيء) كثقافة للدلالة على ما تمثله (معناها الحرفي هو المعنى) وهذه هي الطريقة التي يمكن التواصل بها، فشكل القلب (الشيء) يدل على الحب (المعنى) ومن المتفق عليه ثقافيًا أن الشكل يمثل شكل قلب الإنسان وأن القلب يمثل الحب، كما يشير العلم الوطني (الشيء) إلى الدولة (المعنى) وعادةً ما تعني الوطنية لذلك البلد اعتمادًا على السياق.

 

مفاهيم وإجراءات في علم السيميائية

 

فيما يلي بعض التعريفات المختصرة للمصطلحات السيميائية، بدءً من أصغر وحدة للمعنى والمضي قدمًا نحو الأكبر والأكثر تعقيدًا:

 

1- علم السيميولوجيا: هو دراسة العلامات والرموز والدلالة، كما إنها دراسة كيفية إنشاء المعنى وليس ماهيته.

 

2- الدال: أي شيء مادي يدل على المعنى وما هيته، على سبيل المثال على الكلمات الموجودة في الصفحة، أو تعبير الوجه أو الصورة.

 

3- المدلول: مفهوم أن الدال يشير إلى المدلول، والدال والمدلول يشكلان معاً علامة.

 

4- العلامة: هي أصغر وحدة في المعنى، وهي أي شيء يمكن استخدامه للتواصل.

 

5- العلامات الرمزية التعسفية: العلامات التي تكون فيها العلاقة بين الدال والمدلول تقليدية بحتة ومحددة ثقافياً، على سبيل المثال، معظم الكلمات.

 

6- العلامات الأيقونية: علامات يكون فيها الدال شبيهاً بالدلالة، مثل الصورة.

 

7- اللافتات الدلالية: الدلالات التي يكون فيها الدال بسبب الدلالة، مثل الدخان يدل على النار.

 

8- الدلالة: المعنى الأساسي أو الحرفي للعلامة، على سبيل المثال تشير كلمة وردة إلى نوع معين من الزهرة.

 

9- علامات الدلالة: وهي المعاني الثانوية والثقافية للعلامات أو الدلالات، وهي إشارات تُستخدم كدالات لمعنى ثانوي، على سبيل المثال تعني كلمة وردة شغفًا.

 

10- الكناية: نوع من الدلالة حيث يتم استبدال علامة واحدة بعلامة أخرى ترتبط بها ارتباطًا وثيقًا، كما هو الحال في استخدام الحكومة في الدولة أو استخدام السيف للقوة العسكرية.

 

11- الأساطير: تمثل القيم والمواقف والمعتقدات الثقافية والتاريخية الأكثر انتشارًا داخل ثقافة معينة، ويتم إنشاؤها من قبل القوى الإيديولوجية التي تعمل من خلال الرموز والأساطير، وتعمل الأساطير على التأكد من أن بعض الافتراضات والقيم المألوفة يتم اعتبارها أمرًا مفروغًا منه ولا جدال فيها من قبل معظم أعضاء الثقافة، وتبدو تمامًا طبيعية وواضحة بذاتها، على سبيل المثال في بعض الثقافات الافتراض الواسع هو الواقعية الساذجة التي تعتبر الواقع مستقلاً عن العلامات التي تشير إليه، وفي نموذج إحالة البلاغ يعكس المفاهيم البديهية ما تم التوصل إليه.

 

وتقدم الفردية نفسها أيضًا على أنها منطق منطقي في الإصرار على الأنا فرد فريد له هوية مستقرة وموحدة وبأفكار ونوايا أصلية خاصة بها، ويجادل المنظرون الكويريون بأن الموائمة غير المتجانسة هي النظام الجندري الذي يحافظ على الافتراض الأساسي بأن العلاقة بين الجنسين أمر طبيعي وعالمي ومتآلف، وهذه الأساطير قوية لأنها تبدو وكأنها تذهب دون أن تقول، ويبدو أنها لا تحتاج إلى فك أو إزالة الغموض عنها.

 

ولا يتضمن مفهوم العموم التناقضات والغموض والمفارقات والإغفالات، ودور الأيديولوجيا هو قمع هؤلاء لصالح الجماعات المهيمنة، وتسعى السيميائية لإثبات أن المعاني المنطقية ليست معطيات، كما أنها مزيج من النماذج والتراكيب التي تشكل قصة تُروى في كثير من الأحيان مع ارتباطات ثقافية متقنة، مثل أسطورة رعاة البقر، والأسطورة الرومانسية.

 

12- الرموز: مزيج من الأنظمة السيميائية وهو نظام فائق يعمل كخرائط عامة للمعنى، وأنظمة معتقدية حول الذات والآخرين، والتي تشير إلى وجهات نظر ومواقف حول كيف يكون العالم أو يجب أن يكون، والرموز هي المكان الذي تترابط فيه السيميائية والبنية الاجتماعية والقيم.

 

13- الأيديولوجيات: وهي رموز تعزز أو تتوافق مع هياكل السلطة، وتعمل الأيديولوجيا إلى حد كبير من خلال خلق أشكال من الفطرة السليمة، وهي أمر مفروغ منه في الحياة اليومية.

 

14- مدونات إنتاج النصوص وتفسيرها: تم تصنيفها هنا كنوع من الرموز الأيديولوجية، وهم الرموز المعنية في كل من ترميز” وفك النصوص المهيمنة، عن طريق التفاوض أو المعارضة.

 

15- التدوين: وهي عملية اجتماعية تاريخية بموجبه الاتفاقيات من كود معين.

 

16- مزيج المحور: مصطلح بنيوي للمحور الأفقي في تحليل بنية نصية لمستوى التركيب اللغوي.

 

17- الاتصالات: من منظور السيميائية الاتصالات تيشمل ترميز وفك النصوص وفقاً لاتفاقيات مناسبة، وإن مركزية الرموز في الاتصال هي مساهمة سيميائية مميزة تؤكد على الطبيعة الاجتماعية للتواصل وأهمية الاتفاقيات، وفي حين أن معظم علماء السيميائية يهتمون بصنع المعنى التواصلي، فإن بعض علماء السيميائية يدرسون أيضًا إسناد المعنى حتى في حالة عدم وجود نية للتواصل أو في حالة عدم مشاركة أي وكالة بشرية في إنتاج ما يُنظر إليه على أنه علامة.

 

18- الوظيفة التصورية: في نموذج جاكوبسون للتواصل اللغوي يعتبر هذا أحد الوظائف الرئيسية للإشارة، وتتضمن هذه الوظيفة البناء الضمني عادة للمرسل إليه.

 

19- التكثيف: هذا مفهوم قدمه دي فرويد للتفسير التحليلي النفسي للأحلام، وفي التكثيف يتم تكثيف العديد من الأفكار في رمز واحد.

 

ويمكن ربط مجموعات الدلالات ذات الصلة معًا إما عن طريق ما يلي:

 

أ- العلاقات النموذجية: حيث تحصل العلامات على معنى من ارتباطها بعلامات أخرى.

 

ب- العلاقات التركيبية: حيث تحصل العلامات على معنى من ترتيبها المتسلسل، على سبيل المثال القواعد أو تسلسل الأحداث التي تشكل القصة.