اقرأ في هذا المقال

تعد فترة إيدو من أخر فترات التاريخ الياباني القديم وكانت بداية فترة ميجي ودخول اليابان في التاريخ الحديث، وكان لتلك الفترة دور في دخول اليابان في التقلبات السياسية والعسكرية والاقتصادية، وبدأت اليابان بعد تلك الفترة في التطور السريع وأصبحت من الدول العظمى في جنوب شرق آسيا.

 

ملوك اليابان خلال فترة إيدو

 

في عام 1611 ميلادي تم تعيين الإمبراطور غوميزونو إمبراطوراً للإمبراطورية اليابانية ويعد الحاكم الياباني المئة وثمانية خلال فترة إيدو وقد حصل على الحكم من خلال الصراعات بين الأسر الحاكمة وتم قتل العديد من الأمراء الذين طالبوا بالحكم مكانه، إلا أنّه اتصف بالقوة وقام بخوض صراعات كبيرة حتى تمكن من السيطرة على الحكم وبالفعل قاد اليابان في أكثر الفترات التي كانت تعاني فيها من الصراعات.

 

خلال فترة حكمه كانت اليابان تعاني من الصراعات الداخلية والخارجية وقد أثر ذلك على خوض اليابان الحروب وقد أدت الصراعات الداخلية إلى إضعافها، الأمر الذي دفعه إلى قمع التمردات الداخلية من أجل السيطرة على قوة البلاد أمام الهجمات الخارجية، استمر حكم الإمبراطور غوميزونو حتى عام 1629 ميلادي.

 

حكم الإمبراطور ميشو اليابان خلال فترة إيدو لمدة ستة عشرة عاماً وبدأ حكمه في عام 1627 ميلادي ويعد من أكثر الحكام الذين حكموا اليابان لفترة طويلة خلال تلك الفترة، ولعل ذلك يعود إلى الفترة من القوة التي كانت تعيشها اليابان.

 

كان له دور كبير في عملية انتعاشها اقتصادياً وشجع على عملية التجارة وخاض الغزوات على الدول المجاورة وتمكن من سلب الخيرات فيها وجلبها إلى اليابان، فقد اتصف عدله بين الشعب والذين طالبوا باستمرار حكمه ويعد الحاكم رقم مئة وتسعة في اليابان واستمر حكمه حتى عام 1643 ميلادي.

 

الإمبراطور غو كوميو هي الإمبراطور الرقم مئة وعشرة وتولى الحكم منذ عام 1643 ميلادي خلال فترة إيدو من التاريخ الياباني، تم توليه الحكم في البلاط الإمبراطوري الياباني عندما بلغ العاشرة من عمره وقد عُرف منذ صغره بحبه لركوب الخيل وكان يحضر ساحات القتال وعندما كبر تمكن من قيادة الجيش الإمبراطوري وقاده لأقوى الحروب واستمر حكمه حتى وفاته في عام 1654 ميلادي.

 

أما الإمبراطور غو ساي فقد كان الحاكم مئة وإحدى عشر في الحكم الإمبراطوري الياباني وبدأ حكمه في عام 1654 ميلادي واستمر لمدة سبعة أعوام.