استعمال العطور:

 

هل أنت من الأشخاص الذين يضعون العطر قبل أن الخروج من الباب؟ ربما لديك رائحة مميزة أو ترغب في تجربة عطور وبخاخات الجسم المختلفة، ويمكن أن يكون وضع العطر تجربة ممتعة طالما اتبعت بعض النصائح.

 

آداب استعمال العطور:

 

ضع في اعتبارك الآخرين:

 

العطر ممتع عند استخدامه باعتدال، لا يقتصر الأمر على التغلب على حواسك فحسب، بل يمكن أن يتسبب أيضًا في إصابة بعض الأشخاص بالمرض، أيضًا إذا كان أكثر من شخص يضع عطرًا، فقد تتعارض الروائح المختلفة، عليك تذكر أن المساحة الشخصية تتضمن الهواء الذي يتنفس منه الناس.

 

استخدام العطر حسب المناسبة:

 

إذا كنت تستمتع بوضع رائحتك المفضلة، في معظم الأحيان، فلا بأس بذلك، ومع ذلك، قبل رش العطر تذكر أن العطر غير مناسب في جميع المواقف وحتى عندما تستدعي المناسبة ذلك، فأنت بحاجة إلى معرفة مقدار ما هو أكثر من اللازم.

 

اختيار المكان المناسب لرش العطر:

 

لا يمكنك اخراج زجاجة عطرك الخاصة بك أمام عامة الناس المتواجدين معك في نفس المكان، يجب عليك أن تتخذ مكاناً بعيداً عنهم إذا كنت تود أن تضع بعض العطر.

 

عدم الإسراف في استخدام العطر:

 

لا تُفرط في رش العطر، وإلا سيتجاوز الحد من الرائحة الطيبة إلى النتنة وإصابة الآخرين بالحساسية، وإذا كنت تعمل في مكتب مغلق، فستكون الكثافة أكبر ممّا لو كنت تعمل في مساحة مفتوحة.

 

احترام الآخرين:

 

لا تقم أبدًا بوضع الرائحة أثناء ركوبك للحافلة أو القطار أو الطائرة، فأنت لا تعرف أبدًا ما إذا كان الشخص الجالس خلفك يعاني من حساسية مميتة تجاه أي عطر تضعه.

 

تجنب رش العطر على الملابس:

 

قد تتسبب بعض المكونات الموجودة في العطر أو الكولونيا أو رذاذ الجسم في ظهور بقع أو تبييض على الأقمشة وقد لا تتلاشى أيضًا عند غسل ملابسك لاحقًا، كما أنها قد تتعارض الرائحة مع المنظف الذي تستخدمه.

 

يجب تذكر الموسم والوقت عند اختيار العطر:

 

ستظهر رائحة الأزهار في غير مكانها في يوم شتاء بارد، ولكنها تعمل بشكل مثالي في الصيف، لذلك يجب أن تكون عطور الصباح الباكر خفيفة بينما قد تزداد كثافة العطر في المساء.