تميل الزيادات السكانية إلى التسبب في الحروب والتنافس على الموارد إذا لم يقترن بنمو الإنتاجية ولم تتم بوساطة مؤسسات قوية، ومن الممكن أن يؤدي الضغط السكاني إلى حروب عنيفة ليست جديدة، مما تؤثر على النمو السكاني.

 

ما هو أثر الحروب على النمو السكاني؟

 

توجد أنواع مختلفة من الحروب، ولكن نوعًا واحدًا من النزاعات يؤثر على العالم أكثر من غيره؛ ألا وهي الحروب. كما يمكن أن تسيطر الحروب على سكان أي بلد. وخلال الحروب، كان معدل الوفيات مرتفع ومعدل المواليد منخفض مما يؤدي إلى انخفاض عدد السكان بشكل كبير، ولكن بعد الحروب سيكون هناك معدل الوفيات منخفض ومعدل المواليد مرتفع مما يؤدي إلى زيادة عدد السكان.

 

كما يلعب إطلاق الحروب دورًا رئيسيًا مثل معالجة التغيرات العرقية ويمكن أن يتسبب في احتكاك بين عرقين مختلفين، وتقسيم الحروب بوضوح في وجهات نظر مختلفة وتضارب وجهات نظرهم يؤدي إلى حروب أخرى وما إلى ذلك، يسبب تغيرات سريعة في السكان.

 

وهو ما يبدو للوهلة الأولى أنه يوازن بين سكان العالم، إلا أن الزيادة السكانية حدثت فقط في جزء واحد من العالم، مما أدى إلى اختلال التوازن في إمدادات الغذاء والماء والأرض وما إلى ذلك مما أدى إلى رداءة نوعية المواد الغذائية.

 

حيث أن التحليلات التي قام بها بعض العلماء كانت تظهر أن عمليات التبريد المستخدمة في الزراعة كانت تعيق عمليات الإنتاج الزراعي، مما أدى إلى ظهور مجموعة من المشاكل الاجتماعية الخطيرة التي يصعب حلها، بما في ذلك تضخم الأسعار، ثم اندلاع الحرب المتتالية، والمجاعة، وانخفاض عدد السكان على التوالي، حيث تشير النتائج إلى أن دورات الحرب والسلم والسكان والأسعار في جميع أنحاء العالم والمتزامنة في القرون الأخيرة كانت مدفوعة بشكل أساسي بتغير المناخ على المدى الطويل.

 

وتشمل مساوئ الحرب موت وإصابة أعداد كبيرة من الناس، وفقدان الموارد الاقتصادية، وتدمير البيئة، وفقدان الإنتاجية، وإلحاق أضرار دائمة، كما كانت الحرب العالمية الثانية هي الحرب الأكثر تكلفة من حيث الخسائر في الأرواح، حيث قتل 84 مليون شخص. ولإثبات أن الحرب العالمية كان لها أثر أكبر تجاه الدول الغربية، وبينما كانت الدول الغربية في حالة حرب، فقد عوضت معظم دول الشرق عن موتها من خلال الزيادة السكانية السريعة.