عبد الرحمن الثالث والممالك المجاورة:

 

مثل أسلافه، كان على عبد الرحمن أيضًا مواجهة الحكام المسلمين المستقلين بحكم الواقع لشمال إسبانيا، أصبح حاكم سرقسطة آنذاك، محمد بن هاشم التوجيبي، الهدف الأساسي لعبد الرحمن خلال الحملات الأموية في المنطقة، بقيادة الخليفة نفسه، ابتداءً من عام (934)م.

 

في إحدى حملاته، تقدم عبد الرحمن على مملكة نافارا، التي انحنت بسرعة للأمويين وسمحت لملكهم الفتى، غارسيا سانشيز الأول (حكم 932-970 م)، أن يتوج الخليفة الأموي كحتكم لهم، ذهب عبد الرحمن لهزيمة متمرد من نافارا والإغارة على مملكة ليون، في عام (937)م، استسلم التوجيبي في سرقسطة لعبد الرحمن.

 

أخيرًا، عادت إسبانيا المسلمة تحت حكم واحد وشعر الشمال المسيحي بقوة الدولة الأموية الصاعدة، كما يتضح من استقلال التوجيبي الفعلي، لم يكن الإسلام والمسيحية مصطلحات متجانسة، كانت هناك مجموعة متنوعة من القوى الإسلامية والمسيحية المختلفة في شبه الجزيرة الأيبيرية، ولم يكن من غير المألوف بالنسبة لهم إقامة تحالفات عبر الخطوط الدينية.

 

كان هناك أيضًا عدد كبير من المسيحيين واليهود يعيشون في إسبانيا التي يسيطر عليها المسلمون وهكذا، في حين أنّه من المناسب وصف الممالك الشمالية بالمسيحية والخلافة الأموية على أنها مسلمة، إلا أنّ هذه كانت واحدة فقط من السمات المميزة لها، وليست بالضرورة السائدة، لن تبدأ الحماسة الدينية لحركة الاسترداد في الظهور كقوة جادة حتى القرن القادم.

 

معركة سيمانكاس:

 

بعد عامين فقط من هزيمة التوجيبي، تعرض عبد الرحمن لهزيمة مدمرة في معركة سيمانكاس، المعروفة أيضًا باسم معركة ألنديجا، ضد قوات الملك ليونيزي راميرو الثاني (حكم 932-951 م)، تم الاستيلاء على القرآن الشخصي للخليفة، وقتل الآلاف من الجنود الأمويين، بدأ عبد الرحمن بتجهيز قوة جديدة للانتقام عندما وصل مبعوثون من جارسيا إلى قرطبة عام (940)م.

 

تم ترتيب معاهدة سلام في مقابل الحصول على إذن لمواصلة تسوية البلدات المهجورة جنوب مدينة ليون، تبين أن سيمانكاس كانت مجرد نكسة مؤقتة، ومع ذلك، وبعد عام (950)م، سيطر الأمويون على الممالك المسيحية في شمال إسبانيا، في عام (950)م، أقرت برشلونة بسيادة عبد الرحمن.

 

في عام (957)م، داهمت القوات الأموية حدود كل من مملكة ليون ومملكة نافار، وفي العام التالي استسلم الملكان لعبد الرحمن في قرطبة، لعب عبد الرحمن دور المحكم في الحرب الأهلية الليونية بين سانشو الأول وأر\ونيو الرابع، ودعم سانشو في مقابل عدد قليل من القلاع، حتى أن عبد الرحمن أرسل طبيبه الخاص من أجل علاج السمنة للملك سانشو.