اقرأ في هذا المقال

المملكة اليونانية: تم تأسيس مملكة اليونان في عام 1832 ميلادي، وقد تم تأسيس المملكة اليونانية على يد الدول العظمى “فرنسا، بريطانيا، روسيا”، وقد تم إعلانها بموجب معاهدة “القسطنطينية” كدولة مستقلة عن الدولة العثمانية، ويعتبر تأسيس مملكة اليونان، هو قيام وتأسيس أول دولة يونانية بعد سقوط الإمبراطورية البيزنطية.

مملكة اليونان:

في عام 1830 ميلادي، عَملت الدول العظمى “فرنسا، روسيا، بريطانيا” على تأسيس مملكة يونانية مستقلة وذلك بموجب معاهدة دولية، وعندما حكم الملك “أوتو” اليونان اتخذ مدينة “نابليون” عاصمة للملكة اليونانية ومقراً له، حيث أن الأوضاع والسياسية في مدينة أثينا لم تكن تسمح واتخذها عاصمة للملكة اليونانية، وعندما تولى الملك “أوتو” الحكم الملكي في اليونان، تم تعيين عدة وزراء والحكام والإداريين والمستشارين والقضاة الذين كانوا على درجة عالية من المهارة في الحكم، وتم حينها تعيين أعضاء المجلس في المملكة اليونانية.


وبعد أن تم تعيين أعضاء المجلس، تم حصول صراعات بين الأعضاء؛ ممّا أثر ذلك على الاستقرار الأمني في اليونان، حيث عَملت الدول العظمى على تكوين في اليونان نظام ملكي وقد كانت تسعى إلى تكوين دولة امنة ويعيش شعبها في أمان، بدلاً من حالة الفوضى التي يعيشون فيها بعد الثورات على الرغم من أن اليونانيين كانوا يفضلون النظام الجمهوري والذي كان مقيد في الحكم وليس له حرية في الحكم، وقد كان الملك “أوتو” يمارس الحكم المطلق في حكمه، فلم يكن يخضع لأية رقابة دستورية.


وقد كان النظام الإداري والمالي في اليونان نظاماً غير ناجحاً، فقد ضيعت الحكومة اليونانية الكثير من الأموال، وكما أنها قد وضعت اليونان في مأزق مالية كثيرة، وبذلك أصبحت اليونان من خلال حكومتها وإدارتها غير السليمة دولة ضعيفة.


وبعد حرب الاستقلال اليونانية تم تأسيس الجمهورية اليونانية الأولى وذلك في عام 1924 ميلادي، حيث تم حينها إلغاء الحكم الملكي في اليونان وتم حينها تأسيس الجمهورية اليونانية الثانية وذلك بعد أن تم هزيمة اليونان أمام تركيا، واستمرت الجمهورية اليونانية الثانية حتى عام 1935 ميلادي، حيث تم الإطاحة عن طريق الانقلاب العسكري، وتم حينها استرجاع النظام الملكي في اليونان، وبقي النظام الملكي في اليونان حتى عام 1973 ميلادي، وتم بعدها تأسيس الجمهورية اليونانية الثالثة.