اقرأ في هذا المقال

الفاشية الإيطالية: هي فترة من تاريخ إيطاليا والتي بدأت منذ تولي الحاكم الإيطالي “بينيتو أندريا” الحكم في إيطاليا والذي كان منذ عام 1922 حتى عام 1943 ميلادي، حيث أصبحت إيطاليا أثناء فترة حكمه بنظام ديكتاتوري، حيث قام بالإعلان عن عدم قانونية جميع الأحزاب وقام باستبعاد الحزب الوطني الفاشي خلال فترة حكمه، كما تم خلال فترة حكمه بتفكك الجمهورية الإشتراكية الإيطالية.

 

الفاشية الإيطالية:

 

بعد الحرب العالمية الأولى بدأت إيطاليا تعاني من مشاكل اقتصادية واجتماعية وسياسية صعبة، وقد كانت تلك الأمور نتيجة الحرب العالمية الأولى، فقد فقدت إيطاليا في تلك الحرب الكثير من الأرواح، وقد كانت معظم تلك الخسائر في شمال وشرق إيطاليا، كما عانت إيطاليا من فقدان المأوى والغذاء لمئات الآلاف من المشردين الذين هربوا من منازلهم؛ نتيجة عمليات الاعتداء التي كانوا يتعرضون لها وعمليات القصف المتكررة.

 

وفقدت إيطاليا بعد ذلك أمل إعادة تشكيل وحدة وطنية إيطالية؛ وذلك نتيجة تأسيس مملكة يوغسلافيا على الحدود الشرقية من أيطاليا، حيث أنه تم وعد إيطاليا من خلال “معاهدة لندن” بإعادة الأراضي المسلوبة منها قبل إقامة المملكة اليوغسلافية، فقام الرئيس الأمريكي “ويلسون” باقتراح تأسيس المملكة اليوغسلافية وقام بمنحها الاراضي التي موعودة فيها إيطاليا، كما قام بمنحها جزء من الأراضي في النمسا والمجر، وفي تلك الفترة كانت تعاني إيطاليا أيضاً من مشاكل سياسية خارجية بالإضافة إلى الأوضاع الداخلية السيئة فيها.

 

حيث كانت تعتمد إيطاليا في وارداتها على الدول الأخرى؛ ممّا أدى ذلك إلى تراكم الديون عليها لصالح الولايات المتحدة الأمريكية، فقد كانت الخزينة الإيطالية في تلك الفترة فارغة؛ وذلك نتيجة انخفاض قيمة العملة الإيطالية نتيجة الصراعات التي كانت تعاني منها إيطاليا، بالإضافة إلى ارتفاع مستوى المعيشة في إيطاليا، ونتيجة نقص المواد الخام في إيطاليا قامت حينها بتسريح عدد كبير من الجيش الملكي لديها، فقد توقف الإنتاج الحربي لديها؛ ممّا أدى ذلك إلى توقف عَمل المصانع فيها وقامت بإغلاقها.

 

وبالتالي وجدت إيطاليا نفسها في وضع صعب نتيجة إرتفاع نسبة البطالة لديها والتي لم تعد تقوى على استيعابها، حيث أن إيطاليا قامت بوعد الجنود المقاتلين في الحرب بمنحهم الأراضي مقابل مشاركتهم في الحرب، إلا أنها لم تفي بهذا الوعد فقام حينها الجنود بالتحالف مع العمال، وقد أدى ذلك التحالف إلى زيادة الأحزاب والحركات اليسارية، وبعد ذلك وجدت إيطاليا نفسها في مواجهة هجوم ثلاثي: والذي كان الهجوم الأول هجوماً خارجياً والهجوم الثاني كان من الداخل والأوضاع الاقتصادية التي تمر فيها، والهجوم الثالث الأحزاب التي كانت تقوم بالثورات والتمردات ضد الدولة.