من الممكن أن يعود اللاعب إلى ممارسة الرياضة بشكل أبكر في حال كان لديه كسر في العمود الفقري، وذلك إذا تم تشخيص الكسر وعلاجه بشكل مبكر.

 

هل يمكن أن يشفى كسر العمود الفقري للاعب من تلقاء نفسه مع الراحة

 

إذا كان اللاعب يعاني من ألم العمود الفقري الأوسط أو العظام فقد يكون لديه كسر انضغاطي في العمود الفقري، حيث يمكن تصحيح الكسور الانضغاطية باستخدام إجراءات وطرق العلاج المناسبة للكسر الموجود في العمود الفقري.

 

ما هو الكسر الانضغاطي في العمود الفقري

 

في حالات نادرة يمكن أن يكون الكسر الانضغاطي علامة تحذيرية لسرطان غير مكتشف إذا حدث فجأة وبدون تفسير، كما تتكون الكسور الانضغاطية عادةً في العمود الفقري الصدري والعمود الفقري القطني، أو في الجزء الأوسط من العمود الفقري، وفي حالة ظهورها بشكل فردي بشكل فردي فإن المرضى الذين يعانون من كسر انضغاطي لديهم فرصة بشكل كبير لمعاناة أخرى، حيث يمكن أن تؤدي دور الكسور الانضغاطية المتعددة في النهاية إلى أعراض وتقليل الحركة.

 

كما تحدث كسور الإجهاد هذه في الفقرة الخامسة من العمود الفقري القطني، على الرغم من أنها يمكن أن تحدث أيضًا في الفقرة القطنية الرابعة، حيث يمكن أن يحدث كسر في جانب واحد أو كلا الجانبين من عظم “الفص”، وفي الحالات الأكثر شدة يمكن أن يحدث الانزلاق الفقاري، حيث يحدث هذا عندما ينفصل جزء مكسور؛ مما يسمح للجزء المصاب بالانتقال أو الانزلاق إلى الأمام على الفقرة.

 

كما يمكن التوصية بالجراحة لمرضى الانزلاق الفقاري الذين يعانون من انزلاق شديد أو لأولئك الذين لم تتحسن آلام الظهر مع العلاجات غير الجراحية.

 

تشخيص الكسر الانضغاطي في العمود الفقري

 

يظهر كسر العمود الفقري الانضغاطي من خلال مجموعة متنوعة من الأعراض بما في ذلك:

 

  • ألم عند الوقوف أو المشي.

 

  • انخفاض الألم عند الاستلقاء.

 

  • ظهور مفاجئ لآلام الظهر.

 

  • الرقة في مناطق معينة من العمود الفقري.

 

كما يمكن الكشف عن وجود كسر في الأعراض والفحص الطبي الذي يقوم به الأخصائي الطبي، وبعد ذلك استخدام اختبارات الفحص الدقيق بما في ذلك التصوير لتحديد التشخيص والتشخيص، وإذا تم تشخيصه بشكل خاص، فإن ذلك يخفض من تعريض اللاعب لخطر مشاكل العمود الفقري وأنواع مختلفة من الكسور.

 

علاجات الكسر الانضغاطي في العمود الفقري للاعب

 

  • على الأخصائي بدء العلاج على الفور.

 

  • قضاء الوقت في البيئة المحيطة والممارسة العامة والكثير من الراحة.

 

  • قسط كبير من الراحة في الفراش وتسكين الآلام ومكملات الكالسيوم والثلج الروتيني والتدفئة.

 

 

كما تلتئم معظم كسور الانضغاط من تلقاء نفسها دون تدخل جراحي، حيث قد يوصي الطبيب براحة قصيرة في الفراش متبوعة بعودة موجهة بعناية ومتسرعة إلى التمارين والنشاط، كما قد يوصى أيضًا باستخدام جهاز تقويم العظام مثل دعامة الظهر لتقليل الألم وتقديم الدعم أثناء الشفاء.

 

كما أن العلاجات الأكثر شيوعًا لكسور الإجهاد القطني هي فترات الراحة الكافية والعلاج الطبيعي الذي سيشمل عادةً تمارين تقوية العضلات الأساسية، حيث تقوي هذه التمارين العضلات الأساسية بما في ذلك عضلات البطن والظهر والعضلات حول الحوض.

 

أنواع كسور العمود الفقري للاعب الرياضي

 

كما يستخدم الأطباء المتخصصون في آلام الظهر اختبارات التصوير لمعرفة مدى حداثة المشكلة وشدتها، حيث أن بعض المشاكل لديها فرصة أفضل للشفاء من غيرها، على سبيل المثال:

 

  • رد فعل الإجهاد في مرحلة مبكرة جدا: رد فعل الإجهاد يعني أن العظم ضعيف ولكنه لم يتطور إلى كسر، وفي إحدى الدراسات الحديثة شُفيت كل حالة من حالات رد فعل الإجهاد بمتوسط ​​شهرين ونصف من الراحة والعديد منها في غضون ستة أسابيع.

 

  • كسر الإجهاد المبكر: يمكن أن يشفى كسر شعري مبكرًا خلال شهرين إلى ثلاثة أشهر من الراحة، حيث تكون فرص الشفاء أعلى بشكل ملحوظ إذا كان الكسر في جانب واحد من الجسم الفقري، وليس كلا الجانبين.

 

  • الكسر التدريجي: قد تتطور ردود فعل الإجهاد وكسور الإجهاد المبكرة التي لا يتم علاجها إلى كسر كامل يخلق مساحة ينكسر فيها العظم، وهذا يمكن أن يؤدي إلى أعراض أكثر خطورة ومشاكل محتملة طويلة الأمد، ومع ذلك يمكن أن تصبح حتى هذه الأعراض خالية من الأعراض مع بقية ثلاثة أشهر أو أكثر ويمكن أن تلتئم في ما يصل إلى 80 من كل 100 رياضي.

 

  • الكسر المزمن أو النهائي: من غير المرجح أن تلتئم كسور الإجهاد المزمنة القديمة، وفي الرياضيين الشباب يوصي الخبراء بالراحة فقط بقدر ما يلزم لتخفيف الألم، وإذا لم يتحسن الرياضي الشاب بعد العلاج المناسب، فقد يقوم الأطباء بإجراء اختبارات وتصوير إضافية للبحث عن مشاكل أخرى قد تفسر الألم.

 

أسباب كسور العمود الفقري للاعب الرياضي

 

تحدث معظم كسور انضغاط العمود الفقري تدريجيًا، قد يجعل ذلك من الصعب التعرف عليها مبكرًا خاصة إذا كانت تسبب ألمًا خفيفًا في الظهر فقط، كما يمكن أن تؤدي الحالات التالية إلى إضعاف العظام في العمود الفقري (وتسمى أيضًا الفقرات) بمرور الوقت وتسهيل حدوث الكسر عند الانحناء أو الأمام، ومنها:

 

هشاشة العظام

 

يعد السبب الأكثر شيوعًا لكسور العمود الفقري ويحدث هشاشة العظام عندما تفقد العظام المعادن بشكل أسرع من قدرة الجسم على استبدالها، ومع تقدم المرض تصبح العظام المصابة أضعف وأكثر هشاشة مما يجعلها أكثر عرضة للكسر، حيث يمكن أن يؤدي ترقق العظام أيضًا إلى تسطيح الفقرات؛ مما يؤدي إلى استدارة العمود الفقري وزيادة الضغط على هذه الفقرات.

 

أمراض أخرى منتشرة في الجسم

 

في حين أن الغالبية العظمى من كسور انضغاط العمود الفقري مرتبطة بهشاشة العظام يمكن أن تكون ناجمة أيضًا عن ورم خبيث في العظام، مثلاً سرطان ينشأ في ورم في مكان آخر من الجسم ويهاجر إلى العظام، ومع نمو هذه الأورام يمكن أن تضعف الفقرات وتتسبب في كسر انضغاطي، إنه أمر غير شائع ولكن الصدمة التي تصيب العمود الفقري بسبب السقوط أثناء ممارسة الرياضة يمكن أن تتسبب في بعض الأحيان في حدوث كسر انضغاطي في العمود الفقري في مريض يتمتع بصحة جيدة.

 

 

كما تتمتع بعض أنواع كسور الإجهاد بفرصة أفضل للشفاء من غيرها، حيث يتطلب العلاج عادةً فترة راحة طويلة غالبًا ثلاثة أشهر ولكن أحيانًا أقل، ونادرًا ما تكون هناك حاجة لعملية جراحية، وبعد العلاج يمكن للعديد من الأطفال والمراهقين العودة إلى ممارسة الرياضة بدون ألم وقيود كبيرة، حتى بدون التئام العظام للكسر تتحسن الأعراض عادة، وإذا لم يتحسن الرياضي الشاب بعد العلاج المناسب فقد يقوم الأطباء بإجراء المزيد من الاختبارات والتصوير لمعرفة سبب الألم.