اضغط ESC للإغلاق

من هو أبو هريرة؟

ما يقارب 800 تابع وصحابي رووا عن أبي هريرة، مثل الإمام أحمد بن حنبل، ذلك يشير إلى حفظه للأحاديث بشكل كبير، فقد كان من القُرّاء المشهورين الذي حفظوا القرآن الكريم وقامو بتعليمه للآخرين

الإمام الدارمي والرواية

هوَ الإمامُ العلَّامَةُ، أبو مُحَمَّدٍ، عبدُ اللهِ بنُ عبدِ الرَّحمنِ بنِ الفَضْلِ السَّمَرْقَنْدِيُّ الدَّارِمِيُّ، منْ علماء الحديثِ والمُحَدِّثينَ في أواخِر القرنِ الثَّانِي والقرنِ الثَّالِثِ، وُلِدَ في سمَرْقَنْدَ في العامِ الحادِي والثَّمانينَ بعدَ المائَةِ منَ الهِجْرَةِ النَّبويَّةِ، وطلبَ الحديثَ ورَحَلَ في طَلَبِهِ، حتَّى أصْبَحَ منَ المُحَدِّثينَ الأعلامِ في زَمانِهِ، وشَهِدَ لَهُ عُلماءُ عَصْرِهِ بالحِفظِ والإتْقانِ

الإمام أحمد بن حنبل والرواية

هوَ: الإمامُ الفقيهُ المُحَدِّثُ، أبو عبدِ اللهِ، أحْمَدُ بنُ حَنْبَلِ بنِ مُحَمَّدِ بنٍِ حَنْبَلٍ الشَّيْبانِيُّ الذُّهَلِيُّ، منْ علماءِ الحديثِ في القرنِ الثّانِي والثَّالِثِ الهِجْرِيَيْنِ، صاحِبُ المَذْهَبِ الحَنْبَلِيِّ، أحَدُ المّذاهِبِ المُعْتَمَدَةِ عنْدَ أُمَّةِ الإسْلامِ، وصاحِبُ المُسْنَدِ، وُلِدَ في العامِ الرَّابِعِ والسِّتينَ بعدَ المائَةِ منَ الهِجْرَةِ النَّبوِيَّةِ في بَغْدادَ، ونَشأَ في بيتٍ مُحِبٍ للعِلْمِ،

ابن ماجة والرواية

هوَ الإمامُ الحافِظُ المُحَدِّثُ، المُفَسِّرُ المؤَرِّخُ، أبو عبْدِ اللهِ، مُحَمَّدُ بنُ يزيدَ بنِ ماجَةَ الرِّبْعِيُّ القَزْوينِيُّ، منْ علماءِ الحديثِ النَّبويِّ منَ القرنِ الثَّالِثِ الهِجْرِيِّ، وأحَدُ أصْحابِ السُّنَنِ السِّتَّةِ المقْبولَةِ عنْدَ أهلِ الإسلامِ، وُلِدَ في العامِ التَّاسِعِ بعدَ المائَةِ الثَّانِيَةِ منَ الهِجْرَةِ النَّبويَّةِ في قًزْوينَ وهيَ إحْدَى مُدِنِ فارسَ قديماً.

الإمام النسائي والرواية

هوَ الإمامُ المُحَدِّثُ، أبو عبدِ الرَّحمنِ، أحْمَدُ بنُ شُعَيبِ بنِ علِيِّ بنِ سِنانَ بنِ بَحْرٍ الخُرَاسانِيُّ النَّسائِيُّ، منْ أصحابِ السُّنَنِ السِّتَّةِ، ومنْ عُلماءِ الحديثِ والمُصَنِّفينَ في القَرْنِ الثَّالِثِ الهِجْرِيِّ، وُلِدَ في قرْيَةِ نَسا وإلَيْها يُنْسَبُ وكانَتْ وِلادَتُهُ في العامِ الخَامِسِ عَشَرَ بعْدَ المائَتَيْنِ منَ الهِجْرَةِ، طَلَبَ الحديثَ ورَحَلَ في طَلَبِهِ فَتَنَقَّلَ بين نَسا وخراسانَ والشّامِ والعِراقِ والحِجازِ، والْتَقَى بِكَثيرٍ منَ المُحَدِّثينَ منْ تَبَعِ الأتْباعِ وروى عنْهم

الإمام الترمذي والرواية

هوَ الإمامُ المُحَدِّثُ، أبو عيسَى، مُحَمَّدُ بنُ عيسَى بنِ سَوْرَةَ بنِ موسى التِّرْمِذِيُّ، صاحِبُ كتابِ الحديثِ المَعْروفِ بِسنُنِ التِّرْمِذِيِّ، منْ أعلامِ المُصَنِّفينَ في القَرْنِ الثَّالِثِ الهِجْرِيِّ، والتِّرْمِذِيُّ نِسْبَةً إلى موْطِنِهِ تِرمِذَ منْ بلادِ أوزباكستانَ، وُلِدَ في تِرْمِذَ في العامِ التَّاسِعِ بعدَ المائَةِ الثَّانِيَةِ منَ الهِجْرَةِ النَّبويَّةِ، ورَحَلَ في طَلَبِ العلمِ والحديثِ، فتَنَقَّلَ بين ترمِذَ والعراقِ وخُراسانَ وبلادِ الحِجازِ، وجمَعَ كَمَّاً هائِلاً منَ الحديثِ منْ المُحَدِّثينَ فيها

الإمام أبو داوود السجستاني والرواية

هوَ الإمامُ المُحَدِّثُ، أبوداوودَ، سُليمانُ بنُ الأشْعَثِ بنِ إسْحاقَ بنِ بشيرٍ السَّجِسْتانِيُّ، منْ العُلماءِالمُحَدِّثينَ في القرْنِ الثَّالِثِ الهِجْرِيُّ، ومنْ أصحابِ السُّنَنِ المَشْهورَةِ، منْ أهلِ البَصْرَةِ بالعِراقِ، وٌلِدَ في سَجِسْتانَ في العامِ الثَّانِي بعدَ المائَةِ الثَّانِيَةِ منَ الهِجْرَةِ ورَحلَ في طَلبِ الحديثِ والفِقهِ والعَقيدَةِ وغيرِها منَ العلومِ الشَّرْعِيَّةِ

الإمام مسلم والرواية

هوُ الإمامُ العلَّامَةُ الحافِظُ المُحَدِّثُ، أَبو الحُسَيْنِ، مُسْلِمُ بنُ الحَجَّاجِ بن مُسْلِمِ بنِ ورْدِ بنِ كُوشاذَ القُشَيْرِيُّ النَّيْسابورِيُّ، منْ أبرزِ رواةِ الحديثِ والمُصَنِّفينَ بعدَ شَيْخِهِ الإمامِ البُخارِيُّ رَحِمَهُما اللهُ، كانتْ ولادَتُهُ في العامِ الرَّابِعِ بعدَ المائَتيْنِ منَ الهِجْرَةِ، وطلبَ العِلْمَ صَغيراً، وارْتَحَلَ في طلبِ الحديثِ بين الشّامِ والعِراقِ ومِصْرَ الحجازِ