فما لهۥ من قوة ولا ناصر

زر الذهاب إلى الأعلى