لا يختلف أي منا على أن جميع العملاء يسعون إلى إيجاد أفضل الشركات التي تعمل على تقديم الخدمات المطلوبة لعملائها، فبهذا فإنّ روبوتات الدردشة التفاعلية هي وسيلة مهمة لتنمية التفاعل مع الجمهور، الهدف من روبوتات الدردشة التفاعلية يختلف بناءً على القطاعات التي تطورها، حيث يتم استخدامها غالباً في أنظمة المحادثات لأغراض عملية مختلفة في العديد من المهام المختصة في خدمة العملاء في مختلف القطاعات وتقديم التقارير اللازمة لمنتج ما.

تطبيقات روبوتات الدردشة:

روبوتات الدردشة للتجارة الإلكترونية وخدمة العملاء والسفر:

تقوم روبوتات الدردشة في تطبيقات المراسلة بأداء المهام اللازمة من الاتّصالات اللازمة، وتوفر ميزات التجارة الإلكترونية وكذلك إمكانية التخطيط للسفر وغيرها، ويتمّ استخدامها اليوم وبشكل واسع من العلامات التجارية لتشجيع التجارة الإلكترونية وبخاصّةٍ في أوساط المستهلكين الشباب.

روبوتات الدردشة تشجّع تطبيقات الصناعة:

تتجه الشركات في الوقت الحالي لاستخدام روبوتات الدردشة في أداء المهام الخاصة بخدمة العملاء بشكل كبير، ولكن هناك تطبيقات أخرى مقترحة حيث يمكن استخدام هذه التقنيات، وكما أن هناك شركات أخرى تستخدم روبوتات الدردشة لإجراء المراحل الأولى من مقابلات التوظيف من خلال طرح أسئلة على المتقدّمين وتقييم الإجابات.