تحظى الروبوتات باهتمام خاص حول العالم وهذا ما لاحظناه خلال السنوات القليلة الماضية، وكما تم تخصيص العديد من الأبحاث الخاصة لتطوير روبوتات عسكرية، حيث تتجه الجيوش حديثاً بشتى المجالات لتقديم الجهود الممكنة للحد من أعداد الخسائر البشرية والإصابات في الجيوش العسكرية، بالإضافة إلى المعدات التقليدية والخوذات ودروع الحماية وأجهزة الاتصال التي يتم تزويد المقاتلين بها.

ما هو دور روبوتات الذكاء الاصطناعي في المجال العسكري؟

منذ فترة طويلة تستخدم الأنظمة الآلية لجمع المعلومات، والبحث عن الأهداف وتحديد الأهداف ومراقبة الوضع. وتستخدم كل من المركبات الجوية بدون طيار والروبوتات الأرضية لهذه الأغراض. واحد من أصغر روبوتات الاستطلاع المستخدمة اليوم من قبل الجيش الأمريكي وهو ريكون سكاوت، حيث يبلغ وزنها 1.3 كجم وطولها 200 ملم، وهي مجهزة بكاميرا تقليدية تعمل بالأشعة تحت الحمراء، يمكن أن يقذف هذا الروبوت وراء العقبات، ولكن يمكن أن تتحرك فقط على سطح مستوي نسبياً.

روبوت (iRobot 110 FirstLook):

وهو ممثل آخر لمجموعة روبوتات الاستطلاع حيث يزن 2.5 كجم، وله مسارات ويتم التحكم فيه من وحدة تحكم تقع في المشغل على المعصم، تم تجهيز الروبوت بأربع كاميرات ويمكنه التغلب على العقبات الصغيرة، ويمكن تركيب أجهزة استشعار أخرى عليها: أجهزة التصوير الحراري ومؤشرات التلوث البيولوجي والكيميائي والإشعاعي.

روبوت (Dragon Runner):

وهو سيارة أخرى يتم التحكم فيها عن بعد، حيث يتم استعمالها بنشاط في الجيوش للقيام بمهام الاستطلاع حيث تم تجهيز هذا الروبوت كذلك مع هيكل معدني مجنزرة، تم تطويره لخط القتال الأمامي، حيث يتم حمل هذا الروبوت في الحقيبة، وكما يمكنك رميها من خلال أي عقبات.

روبوت (TALON):

أكثر الروبوتات ضخامة صدر أكثر من 3 آلاف قطعة منه، التي طورها فوستر ميلر، هذه السيارة مولعة جداً بالجنود المحاربين، لقد كانت فعالة جداً في ساحات المعارك، هذا الروبوت هو مثالي ليس فقط للاستطلاع ولكن أيضا لنزع أسلحة الأجهزة المتفجرة، وكما كان هذا الروبوت الذي استخدم بنشاط لاستطلاع الكهوف حيث يوجد المختبئين، وكما تم إنشاء تعديل الروبوت، الذي كان من الممكن تثبيت بندقية آلية، بندقية قنص أو (ATGW)، حيث أنه روبوت ذو دقة قناص حقيقي في اطلاق النار، فإن الخط الفاصل بين مجموعات مختلفة من الروبوتات العسكرية غالباً ما يكون ضعيفاً: إذ يمكن للنظام الآلي إجراء عمليات الاستطلاع وكشف الألغام والمشاركة بشكل مباشر في الأعمال العدائية.