يتعين على معظم مالكي مواقع الويب التعامل مع عمليات إعادة التوجيه في وقت أو آخر، حيث تساعد عمليات إعادة التوجيه في الحفاظ على إمكانية الوصول إلى الأشياء للمستخدمين ومحركات البحث، عند إعادة تسمية العلامة التجارية أو دمج مواقع ويب متعددة أو حذف صفحة أو نقل صفحة إلى موقع جديد، وتعرف عملية إعادة التوجيه بأنها هي طريقة لإرسال كل من المستخدمين ومحركات البحث إلى عنوان (URL) مختلف عن الذي طلبوه في الأصل، حيث أن عمليات إعادة التوجيه الثلاثة الأكثر استخدامًا هي (301 و 302 و Meta Refresh).

 

ما المقصود بزواحف محركات البحث search engine crawler’s

 

دعنا نتخيل هذا السيناريو من منظور زواحف محرك البحث، حيث يصل الزاحف إلى صفحة الويب التي يريد فهرستها، لكنه لا يفهم الكود، الزاحف ليس لديه شعور الإنسان بالإحباط، لكن لديه الرغبة في المضي قدمًا، لذلك سيسجل عنده بأن هذه الصفحة لديها مشكلة وبالتالي يتركها ولا يقوم بفهرستها ولا فهرسة صفحات أخرى مماثلة على الموقع، بعد فترة، يبدأ الموقع في فقدان التصنيفات في نتائج محرك البحث.

 

قد يتبادر إلى ذهنك ان أمر إزالة صفحة من صفحات موقعك بأمر عادي وليس بمشكلة فعلية كبيرة، بينما تؤثر بشكل كبير حيث إذا كان هناك بعض الصفحات في الموقع الخاص بك ترتبط بهذه الصفحة، فسيؤدي ذلك إلى حدوث ارتباك لكل من زوار الموقع وبرامج الزحف، حيث يعتبر هذا بما يسمى عدم التوجيه الصحيح في المكان الصحيح مما سيؤدي إلى أن يقوم زوار موقعك بالتوجه إلى موقع آخر.

 

كيفية إنشاء عمليات إعادة توجيه تتوافق مع السيو

 

بداية لابد من أن تعرف عزيزي القارئ أن هناك الكثير من عمليات إعادة التوجيه التي تختلف عن بعضها البعض، ومنها: (301 و302 وتحديث التعريف)، حيث أن كل عملية إعادة توجيه لديها وظيفة واحدة، وهي: إخبار زوار الموقع وبرامج الزحف أن الصفحة التي يريدونها قد تم نقلها، وتوجيههم إلى الموقع الجديد لهذا الموقع، ورغم عن ذلك، تعتبر كل عملية إعادة توجيه تحقق هذه المهمة بطريقة تختلف عن غيرها.

 

عندما يظهر لديك على أحد صفحات المواقع الرقم (301) فهذا يعني بأن إعادة التوجيه هنا تعطي إشارات لمحركات البحث وتفيد بأن المحتوى قد تم نقله بشكل دائم إلى صفحة أخرى، هذه هي إعادة التوجيه الأكثر استخدامًا، وهذه تعتبر الأفضل لأغراض تحسين محركات البحث، حيث تحافظ على جميع قيم الارتباط وتقوم بنقل جميع الروابط الموجودة في الصفحة القديمة إلى الجديدة سيتم إعادة توجيه جميع الروابط التي تشير إلى الصفحة القديمة إلى الصفحة الجديدة، وستظل جميع قيمة الارتباط كما هي.

 

إذا فهمت كيف تؤثر الروابط الواردة على مُحسّنات محرّكات البحث، فهذه فائدة كبيرة، وقد يستغرق الأمر سنوات لإنشاء ملف تعريف ارتباط خلفي قوي (وإظهار محركات البحث أن موقعك ذي قيمة)، وسيكون لأمر مخزي بأن يضيع عليك كل ما قمت به لمجرد أنك قد قمت بإعادة هيكلة موقعك أو تحسين صفحتك للحصول على جديد الكلمات الدالة.

 

عمليات إعادة التوجيه 301

 

باستخدام عمليات إعادة التوجيه (301)، عليك أن تتريث قليلاً على محركات البحث حتى تستوعب العملية التي قمت بها فهي تحتاج إلى بعض الوقت حتى تتمكن من إعادة الزحف إلى موقعك، وإضفاء روابط حالية على الصفحة الجديدة الأفضل لك بأن تجعل هيكل موقعك ثابت، هذه العملية (301) لا تؤثر بشكل سلبي على موقعك حيث تعمل فقط على إزالة الصفحات وإعادة توجيه المستخدمين، ولكن بمجرد القيام بذلك، يجب أن يتم ترتيب صفحاتك الجديدة بنفس الدرجة القديمة الخاصة بك.

 

عمليات إعادة التوجيه 302

 

(302) هي عبارة عن عملية إعادة توجيه ولكن بشكل مؤقت مثلاً لغايات الصيانة والتحديث، حيث سيتم الرجوع إليها في نهاية الأمر. وآلية عملها تتم من خلال نقل الزوار والزواحف محركات البحث إلى الصفحة الجديدة مع وجود القديمة ولكنها معطلة (كحل مؤقت).

 

من سيئاتها أنها تحتفظ بقيمة الارتباط لصفحة القديمة لأنها كما ذكرنا سابقاً حل مؤقت فتحتفظ بقيمة الارتباط عندها سوف تختفي جميع مزايات تحسين محركات البحث (SEO) التي اكتسبتها الصفحة السابقة؛ وذلك بسب وجود روابط جديدة من الصفحة الجديدة وهذا ما يربك محسنات محركات البحث حيث أنها لربما قد لا تقوم بترتيبها رغم قدرتها على العثور عليها، في حال أنك لم تكن تخطط إلى استعادة الصفحة القديمة وإعادة تشغيلها من الأفضل استخدام إعادة التوجيه (301) فقط بشكل عام.

 

عمليات إعادة توجيه تحديث التعريف

 

يُعرف إعادة توجيه تحديث التعريف بأنم تقوم بزيارة صفحة فيعطيك عد تنازلي يخبرك بأنه سيتم نقلك إلى صفحة أخرى في غضون ثوان، هذه الطريقة في الغالب يستخدمها عندما تقوم بعملية شراء وتنتهي بعدها يظهر لك العد التنازلي لإعادة دائرة كاملة إلى صفحة موقع الويب الرئيسية للشركة أو إلى صفحة مقصودة خاصة.

 

محركات البحث لا تحب العمليات البطيئة وهذه العملية تحديثات التعريف تعتبر بالنسبة لتحسين محركات البحث في أنها يمكن أن تكون بطيئة، وهذه تعتبر إحدى سلبياتها، لكن رغماً عن ذلك تعتبر الأفضل بالنسبة لعملية (302) عملية إعادة توجيه لأنها تمرر بعض قيمة الارتباط.

 

ولتجنب مشاكل تحسين محرك البحث يمكنك أن تستخدم عمليات إعادة توجيه صديقة لكبار المسئولين الاقتصاديين في تسريع الوقت الذي يستغرقه حدوث التحديث، بدلًا من (10) ثوانٍ، اجعلها (3-5) ثوانٍ، هذا يساعد على تجنب مشاكل تحسين محرك البحث، بالإضافة إلى ذلك، تعتبر مفيدة بالنسبة للزوار حيث أنهم لا يحبون الانتظار الطويل حيث سينتقل العديد من الأشخاص ببساطة بعيدًا عن موقعك بدلاً من الانتظار.

 

إعادة التوجيه استراتيجيا

 

وقد تستعين في عمليات إعادة التوجيه إلى موظف خاص مختص وخبير في الإنترنت وتكنولوجيا المعلومات في حال كان لديك عدد قليل من الصفحات بكل تأكيد، لكن إذا كان العكس ولديك عدد هائل من الصفحات على الموقع فإن معالجة عمليات إعادة التوجيه يمكن أن تستغرق وقتًا طويلاً للغاية.

 

لابد من الاستعانة بإحدى الوكالات المختصة والخبيرة في مجال إعادة توجيه صفحات الموقع، في حال كنت تفكر بإنشاء موقع جديد أو أنك تريد إعادة هيكلة الموقع القديم، وبالتالي هذه الوكالات تساعدك في الحفاظ على قيمة الارتباط والحفاظ على حركة المرور التي اكتسبتها بالفعل.

 

قبل كل شيء، إذا كان لديك عمليات إعادة توجيه، وكنت تفقد ترتيب الصفحة مع أفضل محركات البحث، فمن الحكمة تجاوز عمليات إعادة التوجيه هذه.