الحوسبة المعرفية Cognitive Computing:

اجتاحت الحوسبة المعرفية صناعة التكنولوجيا الحديثة، وهي الكلمة الرائجة الجديدة بين المهتمين بالتقنيات الحديثة، وذلك بسبب الاستناد إلى الفرضية الأساسية لتحفيز عملية التفكير البشري، وتعد تطبيقات ومزايا الحوسبة المعرفية خطوة أبعد من أنظمة الذكاء الاصطناعي التقليدية.

حيث أشار ديفيد كيني المدير العام لشركة (IBM Watson) وهو نظام مبني على الذكاء الإصطناعي يستطيع الإجابة على الأسئلة الـتى تُوجه له بلغتنا العادية، وهو في إطار الحوسبة المعرفية الأكثر تقدمًا، وينطبق الشيء نفسه على أحدث الثورة المعرفية، حيث تستخدم عملية الحوسبة المعرفية مزيجًا من الذكاء الاصطناعي والشبكات العصبية والتعلم الآلي ومعالجة اللغات الطبيعية وتحليل المشاعر والوعي السياقي لحل المشكلات اليومية تمامًا مثل البشر. ويحدد (IBM) الحوسبة المعرفية كنظام متقدم يتعلم على نطاق واسع، والتعامل بالإدراك مع الغرض التفاعل مع البشر بشكل طبيعي.

الحوسبة المعرفية مقابل الذكاء الاصطناعي:

يختلف كل منها عن الآخر فإنه في حالة الذكاء الاصطناعي؛ فإنّ الاستخدام الأساسي له هي تطبيق أفضل خوارزمية لحل مشكلة ما، وأما الحوسبة المعرفية يتجاوز خطوة ويحاول محاكاة الذكاء البشري والحكمة من خلال تحليل سلسلة من العوامل. بالمقارنة مع الذكاء الاصطناعي تعتبر الحوسبة الإدراكية مفهوم مختلف تمام.

الحوسبة المعرفية تتعلم وتقلد عملية التفكير البشري:

أنظمة الذكاء الاصطناعي المطلقة تهتم بمشكلة معينة محددة، ويتم تعلم الحوسبة المعرفية من خلال دراسة الأنماط وإعطاء اقتراحات للبشر لاتخاذ الإجراءات ذات الصلة بناءً على فهمهم، وفي حالة الذكاء الاصطناعي، يتحكم النظام بشكل كامل في العملية ويتخذ خطوات لإكمال مهمة أو تجنب سيناريو باستخدام خوارزمية محددة مسبقًا. وفي هذه المقارنة تعد الحوسبة المعرفية مجال مختلف تمامًا حيث تعمل كمساعد فهي لا تقوم بإجراء المهام كاملة. وبهذه الطريقة تمنح الحوسبة المعرفية البشر القدرة على تحليل البيانات بشكل أسرع وأكثر دقة دون القلق بشأن القرارات الخاطئة التي يتخذها نظام التعلم الآلي.

الحوسبة المعرفية لا تعني الاستغناء عن البشر في المهام:

كما نوقش أعلاه، الهدف الرئيسي من الحوسبة المعرفية هو مساعدة البشر في صنع القرار. وهذا يمنح البشر دقة عالية في التحليل مع ضمان أن كل شيء تحت سيطرتهم. للتوضيح ، لنأخذ مثال الذكاء الاصطناعي في الرعاية الصحية النظام. يتخذ النظام المدعوم بالذكاء الاصطناعي جميع القرارات المتعلقة بالعلاج دون استشارة طبيب بشري، في حين أن الحوسبة المعرفية ستكمل التشخيص البشري بمجموعته من البيانات والتحليلات التي تساعد في تحسين جودة القرار وتضيف لمسة إنسانية إلى العمليات الحرجة.

مزايا الحوسبة المعرفية:

في مجال أتمتة العمليات، تم تعيين نظام الحوسبة الحديث لإحداث ثورة في الأنظمة الحالية والقديمة. وفقًا لشركة (Gartner)، ستؤدي الحوسبة المعرفية إلى إحداث نقلة نوعية كبيرة في المجال الرقمي مختلف تماماً أي تقنية أخرى تم تقديمها في العشرين عامًا الماضية. من خلال القدرة على تحليل ومعالجة كميات كبيرة من البيانات الحجمية، حيث تساعد الحوسبة الإدراكية في استخدام نظام الحوسبة لنظام الحياة الواقعية ذي الصلة. للحوسبة المعرفية مجموعة من الفوائد بما في ذلك ما يلي:

تحليل البيانات بدقة كبيرة وكفاءة عالية:

تتسم الأنظمة المعرفية بكفاءة عالية في جمع المعلومات وتصنيفها واعتبارها نقطة مرجعية لتحليل الموقف بشكل فعال، إذا أخذنا حالة صناعة الرعاية الصحية، فإن الأنظمة المعرفية مثل (IBM Watson) يساعد الأطباء على جمع وتحليل البيانات من مصادر مختلفة، مثل التقارير الطبية السابقة للمرضى والمجلات الطبية وأدوات التشخيص والبيانات السابقة من مقدمي الرعاية الطبية، وبالتالي مساعدة الأطباء في تقديم توصية علاجية مدعومة بالبيانات تفيد كل من المريض والطبيب، دون التوجه لطرق الاستغناء التام عن الأطباء، حيث توظف الحوسبة المعرفية أتمتة العمليات الآلية لتسريع تحليل البيانات.

دعم العمليات التجارية الأصغر حجم والأكثر كفاءة:

يمكن للحوسبة المعرفية تحليل الأنماط الناشئة وتحديد فرص الأعمال والعناية بالمسائل الحاسمة التي تركز على العملية في الوقت الحقيقي، ومن خلال فحص كمية هائلة من البيانات، يمكن لنظام الحوسبة المعرفية مثل (Watson) تبسيط العمليات وتقليل المخاطر والمحور وفقًا للظروف المتغيرة، وفي حين أن هذا يُهيئ الشركات في بناء استجابة مناسبة للعوامل التي لا يمكن السيطرة عليها، فإنه في نفس الوقت يساعد على إنشاء عمليات تجارية هزيلة.

تحسين تفاعل العملاء:

يمكن استخدام التكنولوجيا لتعزيز تفاعلات العملاء بمساعدة أتمتة العمليات الروبوتية، حيث يمكن للروبوتات توفير معلومات سياقية للعملاء دون الحاجة إلى التفاعل مع الموظفين الآخرين، نظرًا لأن الحوسبة المعرفية تجعل من الممكن تقديم المعلومات ذات الصلة والسياقية والقيمة للعملاء فقط، فإنها تحسّن تجربة العملاء، ممّا يجعل العملاء راضين وأكثر تفاعلًا مع مختلف الأعمال التجارية.