ما هو النموذج الأولي

 

النموذج الأولي هو إحدى منهجيات تطوير البرمجيات يتم فيه بناء النموذج الأولي واختباره وإعادة صياغته حتى يتم الوصول إلى نموذج أولي مقبول، كما أنه ينشئ قاعدة لإنتاج النظام أو البرنامج النهائي. تعمل المنهجية بشكل أفضل في السيناريوهات التي تكون فيها متطلبات المشروع غير معروفة بالتفصيل، وهي طريقة تكرارية وتجريبية حيث تتم بين مطور البرمجيات والعميل.

 

مراحل منهجية النموذج الأولي

 

تتبع منهجية النموذج الأولي مراحل دورة حياة تطوير البرمجيات الستة على النحو التالي:

 

1- جمع المتطلبات وتحليلها

 

تبدأ منهجية النماذج الأولية بتحليل المتطلبات، في هذه المرحلة، يتم تحديد متطلبات النظام بالتفصيل. أثناء العملية، يتم إجراء المقابلات مع مستخدمي النظام لمعرفة توقعاتهم من النظام.

 

2- التصميم السريع

 

المرحلة الثانية هي التصميم الأولي أو التصميم سريع. في هذه المرحلة، يتم إنشاء تصميم بسيط للنظام. مع ذلك، فهو ليس تصميمًا كاملاً، حيث يعطي فكرة موجزة عن النظام للمستخدم، ويساعد التصميم السريع في تطوير النموذج الأولي.

 

3- بناء نموذج أولي

 

في هذه المرحلة، يتم تصميم نموذج أولي فعلي بناءً على المعلومات التي تم جمعها من التصميم السريع، وهو نموذج عمل صغير للنظام المطلوب.

 

4- التقييم المبدئي للمستخدم

 

في هذه المرحلة، يتم تقديم النظام المقترح للعميل للتقييم الأولي، إذ يساعد على معرفة نقاط القوة والضعف في نموذج العمل، ويتم جمع التعليقات والاقتراحات من العميل وتقديمها إلى المطور.

 

5- تكرار النموذج الأولي

 

إذا لم يكن المستخدم راضيًا عن النموذج الأولي الحالي، فأنت بحاجة إلى تحسين النموذج الأولي وفقًا لتعليقات واقتراحات المستخدم. ولا تنتهي هذه المرحلة حتى يتم استيفاء جميع المتطلبات المحددة من قبل المستخدم، وبمجرد رضا المستخدم عن النموذج الأولي المُطور، يتم تطوير نظام نهائي بناءً على النموذج الأولي النهائي المعتمد.

 

6- تنفيذ المنتج وصيانته

 

بمجرد تطوير النظام النهائي بناءً على النموذج الأولي النهائي، يتم اختباره بدقة ونشره للإنتاج. ويخضع النظام للصيانة الروتينية لتقليل وقت التوقف عن العمل ومنع الأعطال على نطاق واسع.

 

أنواع النماذج الأولية

 

أربعة أنواع من منهجية النماذج الأولية هي:

 

النموذج الأولي للطرح السريع Rapid Throwaway Prototype

 

يعتمد الطرح السريع على المتطلبات الأولية، تم تطويره بسرعة لإظهار كيف سيبدو المتطلب بصريًا، حيث تساعد ملاحظات العميل في إحداث تغييرات في المتطلبات، ثم يتم إنشاء النموذج الأولي مرة أخرى حتى يتم تحديد المتطلبات الأساسية. في هذه الطريقة، سيتم تجاهل نموذج الأولي المطور ولن يكون جزءًا من النموذج الأولي المقبول في النهاية، هذه التقنية مفيدة لاستكشاف الأفكار والحصول على ملاحظات فورية لمتطلبات العملاء.

 

النماذج التطورية Evolutionary Prototyping

 

هنا، يتم تنقيح النموذج الأولي الذي تم تطويره بشكل تدريجي بناءً على ملاحظات العملاء حتى يتم قبوله أخيرًا، حيث يساعد ذلك على توفير الوقت والجهد؛ وذلك لأن تطوير النموذج الأولي من نقطة الصفر لكل تفاعل في العملية قد يكون محبطًا للغاية في بعض الأحيان. يكون هذا النموذج مفيد لمشروع يستخدم تقنية جديدة غير مفهومة جيدًا، ويتم استخدام هذا النموذج أيضًا لمشروع معقد حيث يجب فحص كل وظيفة مرة واحدة، ويكون مفيدًا عندما يكون المتطلب غير مستقر أو غير مفهوم بوضوح في المرحلة الأولية.

 

النماذج الأولية التدريجي Incremental Prototyping

 

في النماذج الأولية التدريجية، يتم تقسيم المنتج النهائي إلى نماذج أولية صغيرة مختلفة ويتم تطويرها بشكل فردي. في النهاية، يتم دمج النماذج الأولية المختلفة في منتج واحد. هذه الطريقة مفيدة لتقليل وقت التعليقات بين المستخدم وفريق تطوير التطبيق.

 

النماذج الأولية المتطرفة Extreme Prototyping

 

تستخدم طريقة النماذج الأولية المتطرفة في الغالب لتطوير الويب، إذ تتكون من ثلاث مراحل متتالية، وهي:

 

1- النموذج الأولي الأساسي مع كل الصفحات الموجودة موجود بتنسيق (HTML).

 

2- يمكنك محاكاة عملية البيانات باستخدام نموذج أولي لطبقة الخدمات.

 

3- يتم تنفيذ الخدمات ودمجها في النموذج الأولي النهائي.

 

أفضل ممارسات النماذج الأولية

 

فيما يلي بعض الأشياء التي يجب عليك مراقبتها أثناء عملية إنشاء النماذج الأولية:

 

  • يجب عليك استخدام النماذج الأولية عندما تكون المتطلبات غير واضحة.

 

  • تعد الاجتماعات المنتظمة أمرًا حيويًا للحفاظ على المشروع في الوقت المحدد وتجنب التأخيرات المكلفة.

 

  • يجب على المستخدمين والمصممين أن يكونوا على دراية بقضايا النماذج الأولية والمشاكل المتوقعة أو المخفية.

 

  • في مرحلة مبكرة جدًا، تحتاج إلى الموافقة على نموذج أولي وعندها فقط تسمح للفريق بالانتقال إلى الخطوة التالية.

 

  • في طريقة النماذج الأولية للبرمجيات، يجب ألا تخاف أبدًا من تغيير القرارات السابقة إذا كانت هناك حاجة لنشر أفكار جديدة.

 

  • يجب عليك تحديد حجم الخطوة المناسب لكل إصدار.

 

  • قم بوضع الوظائف المهمة للمستخدمين في وقت مبكر، بحيث إذا نفد الوقت فلا يزال لديك نظام مفيد.