يصف أمان التطبيق الإجراءات الأمنية على مستوى التطبيق والتي تهدف إلى منع البيانات أو التعليمات البرمجية داخل التطبيق من السرقة أو الاختراق. ويشمل اعتبارات الأمان التي تحدث أثناء تطوير التطبيق وتصميمه، ولكنه يتضمن أيضًا أنظمة وأساليب لحماية التطبيقات بعد نشرها.

 

ما هو أمان التطبيق

 

أمان التطبيق: هو عملية تطوير وإضافة واختبار ميزات الأمان داخل التطبيقات لمنع الثغرات الأمنية ضد التهديدات مثل الوصول غير المصرح به والتعديل.

 

قد يشمل أمان التطبيق الأجهزة والبرامج والإجراءات التي تحدد نقاط الضعف الأمنية أو تقللها. ويعد جهاز التوجيه الذي يمنع أي شخص من عرض عنوان (IP) لجهاز الكمبيوتر من الإنترنت شكلاً من أشكال أمان تطبيقات الأجهزة. ولكن إجراءات الأمان على مستوى التطبيق تكون عادةً مضمنة في البرنامج، مثل جدار حماية التطبيق الذي يحدد بدقة الأنشطة المسموح بها والمحظورة. ويمكن أن تستلزم الإجراءات أشياء مثل روتين أمان التطبيق الذي يتضمن بروتوكولات مثل الاختبار المنتظم.

 

لماذا أمان التطبيق مهم

 

يعد أمان التطبيقات أمرًا مهمًا لأن تطبيقات اليوم غالبًا ما تكون متاحة عبر شبكات مختلفة ومتصلة بالسحابة، ممّا يزيد من نقاط الضعف للتهديدات الأمنية والخروقات. وهناك ضغط وحافز متزايدان ليس فقط لضمان الأمن على مستوى الشبكة ولكن أيضًا داخل التطبيقات نفسها. وأحد أسباب ذلك هو أن المتسللين يلاحقون التطبيقات بهجماتهم اليوم أكثر من الماضي. ويمكن أن يكشف اختبار أمان التطبيقات عن نقاط الضعف على مستوى التطبيق، ممّا يساعد على منع هذه الهجمات.

 

أنواع أمان التطبيق

 

تشمل الأنواع المختلفة من ميزات أمان التطبيق المصادقة والترخيص والتشفير والتسجيل واختبار أمان التطبيق. ويمكن للمطورين أيضًا ترميز التطبيقات لتقليل الثغرات الأمنية.

 

  • المصادقة: عندما يضع مطورو البرامج إجراءات في تطبيق ما لضمان وصول المستخدمين المصرح لهم فقط إليه. وتضمن إجراءات المصادقة أن يكون المستخدم هو نفسه كما يقول. ويمكن تحقيق ذلك من خلال مطالبة المستخدم بتوفير اسم مستخدم وكلمة مرور عند تسجيل الدخول إلى أحد التطبيقات. وتتطلب المصادقة متعددة العوامل أكثر من شكل واحد من أشكال المصادقة، فقد تتضمن العوامل شيئًا نعرفه (كلمة مرور) وشيء لدينا (جهاز محمول) وشيء ما (بصمة الإبهام أو التعرف على الوجه).

 

  • التفويض: بعد عملية المصادقة للمستخدم، قد يُصرح له بالوصول إلى التطبيق واستخدامه. ويمكن للنظام التحقق من أن المستخدم لديه إذن للوصول إلى التطبيق من خلال مقارنة هوية المستخدم بقائمة المستخدمين المصرح لهم. ويجب أن تتم المصادقة قبل التفويض بحيث يطابق التطبيق فقط بيانات اعتماد المستخدم التي تم التحقق من صحتها بقائمة المستخدمين المصرح لهم.

 

  • التشفير: بعد مصادقة المستخدم واستخدامه للتطبيق، يمكن للتدابير الأمنية الأخرى حماية البيانات الحساسة من رؤيتها أو حتى استخدامها من قبل مجرمي الإنترنت. وفي التطبيقات المستندة إلى السحابة، حيث تنتقل حركة المرور التي تحتوي على بيانات حساسة بين المستخدم النهائي والسحابة، يمكن تشفير حركة المرور هذه للحفاظ على أمان البيانات.

 

  • التسجيل: إذا كان هناك خرق أمني في أحد التطبيقات، فيمكن أن يساعد التسجيل في تحديد من حصل على حق الوصول إلى البيانات وكيف. توفر ملفات سجل التطبيق سجلاً مختومًا بالوقت لجوانب التطبيق التي تم الوصول إليها ومن قام بالوصول إليها.

 

  • اختبار أمان التطبيق: عملية ضرورية للتأكد من أن جميع عناصر التحكم في الأمان تعمل بشكل صحيح.

 

أمان التطبيق في السحابة

 

يفرض أمان التطبيقات في السحابة بعض التحديات الإضافية. ونظرًا لأن البيئات السحابية توفر موارد مشتركة، يجب توخي الحذر بشكل خاص لضمان وصول المستخدمين فقط إلى البيانات المصرح لهم بمشاهدتها في تطبيقاتهم المستندة إلى مجموعة النظراء. وتعد البيانات الحساسة أيضًا أكثر عرضة للخطر في التطبيقات المستندة إلى مجموعة النظراء لأن هذه البيانات يتم نقلها عبر الإنترنت من المستخدم إلى التطبيق والعكس.

 

أمن تطبيقات الهاتف المحمول

 

تقوم الأجهزة المحمولة أيضًا بنقل المعلومات واستلامها عبر الإنترنت، بدلاً من شبكة خاصة، ممّا يجعلها عرضة للهجوم. ويمكن للشركات استخدام الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN) لإضافة طبقة من أمان تطبيقات الهاتف المحمول للموظفين الذين يقومون بتسجيل الدخول إلى التطبيقات عن بُعد. كما قد تقرر أقسام تكنولوجيا المعلومات أيضًا فحص تطبيقات الأجهزة المحمولة والتأكد من توافقها مع سياسات أمان الشركة قبل السماح للموظفين باستخدامها على الأجهزة المحمولة التي تتصل بشبكة الشركة.

 

أمن تطبيقات الويب

 

ينطبق أمان تطبيقات الويب على تطبيقات الويب، التطبيقات أو الخدمات التي يصل إليها المستخدمون من خلال واجهة متصفح عبر الإنترنت. ونظرًا لأن تطبيقات الويب تعيش على الخوادم البعيدة، وليس محليًا على أجهزة المستخدم، يجب نقل المعلومات من وإلى المستخدم عبر الإنترنت. ويمثل أمان تطبيقات الويب مصدر قلق خاص للشركات التي تستضيف تطبيقات الويب أو تقدم خدمات الويب. وغالبًا ما تختار هذه الشركات حماية شبكتها من التطفل باستخدام جدار حماية لتطبيق الويب. ويعمل جدار حماية تطبيق الويب من خلال فحص حزم البيانات التي تعتبر ضارة، وحظرها إذا لزم الأمر.

 

ما هي ضوابط أمان التطبيق

 

 

ضوابط أمان التطبيق هي تقنيات لتحسين أمان التطبيق على مستوى الترميز، ممّا يجعله أقل عرضة للتهديدات. كما تتعامل العديد من عناصر التحكم هذه مع كيفية استجابة التطبيق للإدخالات غير المتوقعة التي قد يستخدمها مجرم الإنترنت لاستغلال نقطة ضعف. ويمكن للمبرمج كتابة رمز لتطبيق بطريقة تجعل للمبرمج مزيدًا من التحكم في نتائج هذه المدخلات غير المتوقعة. والتشويش هو نوع من اختبار أمان التطبيق حيث يختبر المطورون نتائج القيم أو المدخلات غير المتوقعة لاكتشاف أي منها يتسبب في أن يتصرف التطبيق بطريقة غير متوقعة قد تفتح ثغرة أمنية.

 

ما هو اختبار أمان التطبيق؟

 

يقوم مطورو التطبيقات بإجراء اختبار أمان التطبيق كجزء من عملية تطوير البرامج للتأكد من عدم وجود ثغرات أمنية في إصدار جديد أو محدث من تطبيق برمجي. ويمكن أن يتأكد تدقيق الأمان من أن التطبيق يتوافق مع مجموعة محددة من معايير الأمان. بعد اجتياز التطبيق للتدقيق، ويجب على المطورين التأكد من أن المستخدمين المصرح لهم فقط يمكنهم الوصول إليه.

 

في اختبار الاختراق، يفكر المطور كمجرم إلكتروني ويبحث عن طرق لاقتحام التطبيق. وقد يشمل اختبار الاختراق الهندسة الاجتماعية أو محاولة خداع المستخدمين للسماح بالوصول غير المصرح به. ويقوم المختبرين عادةً بإدارة كل من عمليات الفحص الأمني ​​غير المصادق عليها وعمليات الفحص الأمني ​​المصادق عليها (كمستخدمين مسجلين الدخول) لاكتشاف الثغرات الأمنية التي قد لا تظهر في كلتا الحالتين.