التحكم بالروبوتات عن بعد باستخدام الواقع الافتراضي:

معظم المهام التي تقوم بها الآلات في كبرى المصانع تتطلب تواجد عمال في مكان العمل مسؤولين عن التحكم ومراقبة عمل بالآلات، ولكن ماذا لو كان باستطاعتنا القيام بهذه المهام، ومراقبة جميع الخطوات والتحطم بالآلات، وكل ذلك يتم عن بعد؟

قام الباحثون بابتكار نظام واقع افتراضي (Virtual-reality) وهي اختصار(VR)، حيث يُمكّننا هذا النظام من القيام بالتحكم بالروبوتات عن بعد، وذلك من خلال نظارات أوكيولوس ريفت (Oculus Rift) للواقع الافتراضي، في الواقع هذا النظام قائم على أن المُستخدم سيتواجد ضمن غرفة تحكم افتراضية تحوي واجهات متعددة للحساسات، ممّا يجعل المستخدم يشعر وكأنه داخل رأس الروبوت، حيث يمكن للمستخدمين مطابقة حركتهم مع حركة الروبوت عن طريق إيماءات معينة لإنجاز مهام متعددة.

حيث أنه بإمكان هذا النظام المساهمة والعمل على إدارة الروبوتات عن بعد، فمن خلال التحكم بالروبوتات عن بعد سيكون باستطاعة العمال القيام بمهامهم المطلوبة منهم من المنزل والاستفادة من الثورة التكنولوجية، كما تفعل طبقة الموظفين الآن في المصانع، كما أثبت الباحثون أن نظاماً كهذا يمكن أن يساعد في توظيف محبي ألعاب الفيديو كذلك من العاطلين عن العمل والذين تتزايد أعدادهم بشكل مستمر من خلال جعل الأعمال في المصانع شبيهة بتلك الألعاب.

استخدم الفريق الروبوت (Baxter) من (Rethink Robotics) خلال الروبوت باكستر الشبيه بالبشر (Baxter Humanoid Robot) من مختبرات ريثينك روبوتيكس (Rethink Robotics)، وتوصلوا إلى أن أسلوب التحكم ذلك يمكن أن يعمل على أنواع أخرى من الروبوتات كذلك، كما أنه متوافق مع نظارة (HTC Vive) للواقع الافتراضي.

هناك طريقتين أساسيتين لاستخدام الواقع الافتراضي في مجال التحكم عن بعد، في النموذج المباشر (direct model)، بحيث تُربط رؤية المستخدم مباشرةً بحالة الروبوت، إلّا أنّ هناك احتمال لحدوث آثار جانبية ناتجة عن تأخر الإشارات الحاصل يمكن أن تسبب بحدوث بعض من الشعور بالغثيان وصداع للمستخدمين، كما يكون مجال رؤية المستخدم محدوداً بنقطة واحدة، أمّا في النموذج الافتراضي الفيزيائي (Cyber-physical) يكون المستخدم منفصلاً عن الروبوت، حيث أنه يتفاعل مع نسخة افتراضية من الروبوت والبيئة، هذا النموذج يتطلب كميات أكبر بكثير من البيانات بالإضافة إلى مساحات عمل مخصصة.