ماذا تعني الخصوصية على الإنترنت

 

تشير خصوصية الإنترنت إلى مجموعة واسعة من التقنيات والبروتوكولات والمفاهيم المتعلقة بمنح المستخدمين الفرديين أو الأطراف الأخرى مزيدًا من حماية الخصوصية في استخدامهم للإنترنت العالمي. حيث تتخذ خصوصية الإنترنت أشكالًا عديدة، بما في ذلك بيانات الخصوصية الإلزامية على مواقع الويب وضوابط مشاركة البيانات ومبادرات شفافية البيانات والمزيد.

 

مشكلات خصوصية الإنترنت الشائعة التي يجب الانتباه إليها

 

1. التتبع

 

تم استخدام ملفات تعريف الارتباط والتقنيات الأخرى لتتبع الأنشطة العامة الخاصة بالمستخدم على الإنترنت وإنشاء ملف تعريف مفصل لعادات التصفح الخاصة به. وقد لا يمانع بعض الأشخاص في تقديم إعلانات ذات صلة لهم، ولكن هذا يعد انتهاكًا خطيرًا لخصوصية الآخرين.

 

2. المراقبة

 

تتجسس بعض الحكومات على مواطنيها عبر الإنترنت لمساعدة وكالات تطبيق القانون المفترض. على سبيل ، يسمح قانون سلطات التحقيق في المملكة المتحدة بالمراقبة الجماعية ويسمح للحكومة بمراقبة استخدام الإنترنت لمواطنيها بشكل قانوني.

 

يتعين على شركات الإنترنت (ISPs) وشركات الاتصالات ومقدمي خدمات الاتصالات الآخرين الاحتفاظ بسجلات اتصال الإنترنت للعملاء لمدة عام، والتي يمكن الحصول عليها من قبل السلطات الحكومية واستخدامها في التحقيقات، حتى إذا لم تكن مرتبطًا بهم بأي شكل من الأشكال.

 

3. السرقة

 

يستخدم مجرمو الإنترنت البرمجيات الخبيثة وبرامج التجسس وتقنيات التصيد لاقتحام حسابات الأشخاص أو أجهزتهم عبر الإنترنت وسرقة معلوماتهم الشخصية للانخراط في أنشطة سرقة الهوية.

 

الطبع، ينتهي الأمر بالضحايا بخسارة معظم أو كل الأموال التي حصلوا عليها بشق الأنفس لمجرد أنهم لم يتوخوا الحذر عندما يتعلق الأمر بفتح المرفقات أو الرسائل الفورية أو رسائل البريد الإلكتروني من مصادر غير معروفة.

 

سلوكيات الإنترنت التي تؤثر على خصوصية الشخص

 

1.  استخدام نفس بيانات الاعتماد لحسابات متعددة

 

بالتأكيد، من السهل تذكر الأمور وإنجازها عبر الإنترنت عند استخدام نفس بيانات الاعتماد عبر الحسابات. ولكن إذا تمكن المجرم الإلكتروني من الوصول إلى حسابات الشخص الهدف، فمن المرجح أن يدخل إلى الحسابات الأخرى أيضًا.

2.  البقاء متصلاً بالمواقع الإلكترونية

 

إن عدم تسجيل الخروج من مواقع الويب وجعلهم يتذكرون بيانات الاعتماد الخاصة أمر مريح. ومع ذلك، فإنه يترك أيضًا حسابات الشخص عبر الإنترنت ومعلوماته الشخصية عرضة لأي شخص يستخدم جهازه أو يخترقه.

 

3.  استخدام الخدمات دون قراءة الشروط والأحكام الخاصة بها

 

4.  فتح المرفقات المشبوهة أو تنزيل الملفات الضارة

 

سيكون من المفيد أن يكون الشخص حذرًا عند فتح المرفقات في رسائل البريد الإلكتروني أو وسائل التواصل الاجتماعي لأنها قد تحتوي على برامج ضارة وفيروسات. وبالمثل، يقوم دائمًا بتنزيل الملفات من مصادر موثوقة لأنها قد تؤدي إلى الإصابة بالفيروسات.

 

طرق لحماية الخصوصية والأمن على الإنترنت

 

1. تأمين متصفح الويب الخاص

 

المتصفح هو البرنامج الرئيسي الذي نستخدمه للاتصال بالإنترنت، لذا يجب التأكد من اتخاذ الخطوات اللازمة لتأمينه. وبعد كل شيء، يمكن لمجرمي الإنترنت الاستفادة من الثغرات الموجودة في المتصفحات للوصول إلى البيانات الشخصية الموجودة على جهاز الشخص الهدف.

 

2. استخدام شبكة افتراضية خاصة (VPN)

 

يعد استخدام (VPN) هو أفضل طريقة لحماية الخصوصية على الإنترنت. فهو لا يغير عنوان (IP) الخاص بالجهاز فقط ويعين عنوانًا جديدًا بناءً على خادم (VPN) الذي يتصل به، ولكنه يحمي أيضًا حركة المرور الواردة والصادرة بتشفير من الدرجة العسكرية.

 

 

3. تثبيت برنامج مكافحة الفيروسات وتنشيط جدار الحماية

 

يمكن الحفاظ على سلامة الجهاز من المحتوى الضار على الإنترنت باتباع بعض الاحتياطات البسيطة. حيث سيحافظ برنامج مكافحة الفيروسات القوي على الجهاز خاليًا من جميع أنواع البرامج الضارة، مثل برامج التجسس والفيروسات وأحصنة طروادة وما إلى ذلك. ويجب أيضًا تنشيط جدار الحماية لمنع حركة مرور الشبكة غير المرغوب فيها.

 

4. حذف ملفات تعريف الارتباط عند خروج المستعرض

 

يجب  حذف ملفات تعريف الارتباط بانتظام حيث تستخدمها مواقع الويب والمعلنون والجهات الخارجية الأخرى لتتبع الأشخاص عبر الإنترنت. بينما يمكن مسح ملفات تعريف الارتباط يدويًا، فمن الأفضل تكوين المتصفح لحذفها في نهاية جلسة التصفح تلقائيًا.

 

5. استخدام المصادقة متعددة العوامل

 

المصادقة متعددة العوامل (MFA) أو المصادقة الثنائية (2FA) هي طريقة مصادقة إضافية بصرف النظر عن كلمة المرور التقليدية. والهدف من هذه الخطوة هو أن يوفر المستخدم أكثر من طريقة للوصول إلى حسابه عبر الإنترنت أو تطبيقه أو أي برنامج آخر يدعم المصادقة متعددة العوامل.