تتضمن مشاريع الوسائط المتعددة المواد الأصلية للطلاب وأعضاء هيئة التدريس، مثل ملاحظات الدورة التدريبية أو التعليقات، جنبًا إلى جنب مع تنسيقات الوسائط المختلفة المحمية بحقوق الطبع والنشر، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر، الوسائط المتحركة والموسيقى والمواد النصية والرسومات والرسوم التوضيحية والصور والبرامج الرقمية التي يتم دمجها في عرض تقديمي متكامل.

أهمية الوسائط المتعددة في التعليم

 

حيث يمكن للطلاب أداء وعرض مشاريع الوسائط المتعددة الخاصة بهم والتي تم إنشاؤها للاستخدامات التعليمية في الدورة التدريبية التي تم إنشاؤها من أجلها ويمكنهم استخدامها في حقائبهم الخاصة كأمثلة على عملهم الأكاديمي، يمكن لأعضاء هيئة التدريس أداء وعرض مشاريع الوسائط المتعددة الخاصة بهم للتعليم القائم على المناهج للطلاب في المواقف التالية:

 

  • تعليمات وجها لوجه، حيث توفر الوسائط والطرق العديدة التي يتم استخدامها للتعبير عن فكرة الطالب لمشروع ما حول الموضوع المختار إحساسًا بالاستقلالية، والتي يمكن أن تساعد في تعزيز احترام الطالب لذاته من خلال التعلم الموجه ذاتيًا، حيث يأخذ الطالب زمام المبادرة في المشروع المختار بدلاً من اتباع إرشادات صارمة أو أن يكون تحت إشراف المعلم.

 

  • كما يدير الطلاب وقتهم ويقيمون ما يجب تضمينه في أنشطة التعلم الخاصة بهم، ويتم استخدام هذا النمط من التعلم في الغالب مع الطلاب الأكبر سنًا الذين يعرفون بالفعل كيفية التعامل مع العديد من مواقع الوسائط المتعددة المتاحة لهم.

 

  • التعليم عن بعد للطلاب المسجلين في الدورات الدراسية القائمة على المناهج والموجودة في مواقع بعيدة، حيث يتم توفيرها عبر الشبكة الإلكترونية الآمنة للمؤسسة في الوقت الفعلي، أو لمراجعة الفصل الدراسي أو الدراسة الذاتية الموجهة، بشرط وجود قيود تكنولوجية على الوصول إلى الشبكة و مشروع تعليمي للوسائط المتعددة (مثل كلمة المرور أو رقم التعريف الشخصي) بشرط أن تمنع التقنية عمل نسخ من المواد المحمية بحقوق النشر.

 

  • يتيح سرد القصص الرقمي للطلاب تحسين معرفتهم حول موضوع معين وزيادة المهارات مثل الكتابة والبحث والقراءة، حيث يميل استخدام الوسائط المتعددة في الفصل الدراسي إلى تحسين الأداء الأكاديمي العام للطالب.

 

مزايا الوسائط المتعددة في التعليم

 

في حين أنه لا يوجد شك في أن الاهتمام بالتعليم التكنولوجي آخذ في الازدياد، إلا أن التقدم السريع في السنوات الماضية كان مثيرًا للإعجاب، تتميز الوسائط المتعددة بوجود نصوص وصور وصوت ورسوم متحركة وفيديو، فيما يلي بعص مزايا الوسائط المتعددة في التعليم:

 

  • فهم أعمق: وفقًا للبحث، تتمثل إحدى مزايا التعلم بالوسائط المتعددة في أنه يستفيد من قدرة الدماغ على إجراء اتصالات بين التمثيلات اللفظية والمرئية للمحتوى، مما يؤدي إلى فهم أعمق، والذي بدوره يدعم نقل التعلم إلى مواقف أخرى، كل هذا مهم في الفصول الدراسية في القرن الحادي والعشرين اليوم، حيث إننا نعد الطلاب لمستقبل يتطلب فيه التفكير عالي المستوى وحل المشكلات والمهارات التعاونية.

 

  • تحسين حل المشكلات: تستهلك نسبة كبيرة من الدماغ البشري نفسها للمعالجة البصرية، وبالتالي، فإن استخدام الصور ومقاطع الفيديو والرسوم المتحركة جنبًا إلى جنب مع النص يحفز الدماغ، ويعمل على زيادة اهتمام الطلاب والاحتفاظ بهم في ظل الظروف الصعبة، في بيئة التعلم بالوسائط المتعددة، يمكن للطلاب تحديد المشكلات وحلها بسهولة أكبر مقارنة بالسيناريو حيث يكون التدريس ممكنًا فقط من خلال الكتب المدرسية.

 

  • زيادة المشاعر الإيجابية: حيث أن تجربة المشاعر الإيجابية تجعل الناس يرون المزيد من الاحتمالات في حياتهم، حيث يؤثر استخدام الوسائط المتعددة أثناء التعليمات على الحالة المزاجية للطالب أثناء عملية التعلم، حيث أنه مع السلوك الإيجابي يتعلمون بشكل أفضل ويميلون إلى أن يكونوا أكثر استباقية.

 

  • الوصول إلى مجموعة متنوعة من المعلومات: مع أجهزة الكمبيوتر والأجهزة اللوحية والهواتف الذكية والإنترنت، أصبح الطلاب اليوم مجهزين بشكل أفضل من أي وقت مضى للبحث والعثور على المعلومات التي يحتاجون إليها، كما كشفت دراسة أن 95٪ من الطلاب الذين لديهم إمكانية الوصول إلى الإنترنت، يستخدمونه للبحث عن المعلومات عبر الإنترنت، حيث تتم مشاركة المعلومات والمشاركة في المناقشات الصفية بطريقة أكثر ثقة عندما يكون الوصول إلى المعلومات سهلاً كما هو الحال اليوم.

 

  • استكشاف العالم: لا توجد مفاجأة هنا، بمساعدة الوسائط المتعددة، يمكن للأطفال استكشاف الأماكن التي لم يسبق لهم زيارتها والتعرف عليها، في فصل الجغرافيا، يمكن للطلاب استكشاف مدن مختلفة من العالم، وأطول الجبال والغابات الأكثر خطورة، في فصل العلوم، أصبح استكشاف الفضاء والكواكب ممكنًا الآن، في فصل علم الأحياء، يشبه تشريح الحيوانات النادرة واستكشاف الموائل المختلفة نزهة في حديقة للطلاب الذين يستفيدون من بيئة تعليمية متعددة الوسائط.

 

يكون لبيئات التعلم بالوسائط المتعددة تأثير مباشر على التعلم، حيث أن تأثير استخدام الوسائط المتعددة في التعليم يختلف ولا يمكن تحقيقه بسهولة أثناء استخدام المواد التعليمية التقليدية، لذلك، فلا عجب أن تتزايد أعمال تكنولوجيا التعليم وترغب المدارس أكثر فأكثر في إنشاء بيئات تعليمية متعددة الوسائط لطلابها.