اسلامالحديث النبوي

الصديق والرواية

اقرأ في هذا المقال
  • نبذه عن الصديق
  • أبو بكر وروايته للحديث

لقد كان لصحابة رسول الله صلّى الله عليه وسلم الفضل في نقل العلم الشرعي ملاص بالقرآن الكريم والحديث النّبوي الشريف والسنّه، كيف لا وهم من شهدوا الوحي والتنزيل وساروا خلف نبيّ الأمَّة صلّى الله عليه وسلّم في كل طرقه وسننه، وقد كان الصّحابة رضوان الله تعالى يحرصون على نقل الحديث من النّبي صلى الله عليه وسلّم لأنّهم يعلمون علم اليقين بأنّه لا ينطق عن الهوى وأن وحي لا يخطئ في مجال التشريعولم يكن الصّحابة رضوان الله عليهم على درجة متساوية في نقل حديث رسول الله صلّى الله عليه وسلّم،مع تفوت صحبتهم،ومن الصَّحابة قليلوا الرواية مع كثرة صحبتهم للنّبي صلّى عليه وسلّم أبو بكر الصديق رضي الله عنه، أول من أسلم، وصاحب رسول الله صلّى الله عليه وسلّم من الصّغر، تعالوا نتعرَّف على رحلة أبي بكر مع النّبي والحديث.

نبذة عن الصّديق

أبوبكر الصديق رضي الله عنه مختلف في اسمه لكنّ أرجح الروايات تشير إلى أنّ اسمه عبدالله بن أبي قحافة ، وهو عبدالله بن عثمان يرجع نسبه إلى لؤي، ولقّب بالعتيق لجمال وجهه وقيل أنّه اسم أسمته والدته إياه، ولد بعد عام الفيل بأكثر من سنتين، كما يورد الإمام الذهبي في سير أعلام النّبلاء،كان من كبار الصَّحابة وأول من أسلم بالنّبي صلّى الله عليه وسلم وهو جليس رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ومن أكثر الصّحابة ملازمة للنّبي صلّى الله عليه وسلّم ، وصاحبه في هجرته للمدينة المنورة، وفي الغار، وسمِّي بالصدّيق لتصديقه النّبي صلّى الله عليه وسلّم، وكان علي بن أبي طالب يقول: إنّ اسم( الصِّديق) قد كان وحياً من السماء سماه النّبي صلّى الله عليه وسلّم به، وهو والد عائشة أم المؤمنين رضي الله عنهم،وأول الخلفاء الراشدين، لم يترك من جهده جهد إلّا وقدّمه خدمة للإسلام والمسلمين من مال وجهاد مع رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وقد تولّى الخلافة بعد الرسول عليه السّلام لمدَّة سنتين وثمانية أشهر تقريباً.

أبو بكر وروايته للحديث

بالرَّغم ممَّا سبق من سيرة الصديق وكثرة ملازمته للرسول عليه الصلاة والسّلام، إلّا أنَّ الصدّيق لم يكن من المكثرين لرواية الحديث النّبويّ الشريف، فقد روى عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلم ما يقارب 142 حديث مكتوباً ومنقولاً عند أهل الحديث ونجد بعضها عند البخاري ومسلم، وقد روى عن أبي بكر الصدّيق كثير من المحدثين الكبار كأمثال أبي هريرة وغيره، وقد يعود سبب قلَّة رواية أبي بكر للحديث إلى أسباب منها: قلَّة من يكتبون الحديث في فترة حياة أبي بكر الصديق، فلم يكن ذلك الاهتمام في تدوين الحديث والسنّة، كما أنّ أبا بكر لم يعش طويلاً بعد النّبي صلّى الله عليه وسلّم، وانشغاله بأمور المسلمين وحروب الردَّة والفتوح، وكل هذه الأسباب نجدها في قلَّة ما روي عن أبي بكر من الحديث والله أعلم.

المصدر
سير أعلام النبلاء للذهبيصفة الصفوة لابن الجوزيالإصابة في تمييز الصحابة لابن حجر العسقلاني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى