تعتبر صفات الحروف من أهم الموضوعات التي تساعد على تلاوة آيات القرآن الكريم وتجويدها بالصورة الصحيحة، حسب الضوابط والأحكام اللازمة عند القراءة، كما أنها الأساس في النطق السليم للحروف من مخارجها الصحيحة، هذه الصفات مُقسمة إلى نوعين رئيسين وهما الصفات اللازمة والصفات العارضة،

 

مفهوم الصفات العارضة

 

الصفات العارضة للحروف الهجائية هي صفات تُكمّل النطق بالحرف، وتظهر فيه أثناء لفظه في حالات معينة، أي لا تأثير لها على الحرف نفسه في حال انحلالها عنه، فهي مجرد صفات عارضة، وكان هناك بعض الخلافات بين العلماء في عدد صفات الحروف العارضة، إلّا أنّ أغلب الآراء في ذلك ثبتت على أن عددها سبعة عشر صفة عارضة، منها الإدغام والمدّ والترقيق والتفخيم.

 

الفرق بين الصفات العارضة والصفات اللازمة للحروف

 

الصفات اللازمة للحرف هي الصفات التي لا يمكن أن تفترق عنه في أي وضع من الأوضاع التي يمكن أن يأتي عليها، وأطلق عليها أهل العلم اسم الصفات الذاتية؛ لأنها صفات دائمة الظهور مع الحرف، كما أجمعوا على أنّ عددها سبع عشرة صفة.

 

أمّا الصفات العارضة للحرف فهي الصفات التي لا ترافق الحرف في جميع أوضاعه، وتتعلق بالحرف في أوضاع معينة لتكون بشكل تكميلي له فيها، وتختفي عنه في أوضاع أخرى، ولا تأثير لابتعادها عن الحرف على نطقه؛ لذلك سمّيت بالصفات العارضة، ومجموع العدد لها هو إحدى عشرة صفة.

 

الصفات العارضة للحروف

 

  • الإدغام: وهو لفظ حرفين متتاليين على أنهما حرف واحد، ويأتي في بعض الحالات لحروف معينة.

 

  • الإظهار: وهو إظهار الحرف من مخرجه الأصلي وبصفاته، دون أي تغيير.

 

  • القلب: وهو لفظ الحرف مقلوباً لصورة حرف آخر، مثل قلب الباء إلى ميم في إقلاب النون الساكنة والتنوين.

 

  • الإخفاء: وهو إخفاء لفظ الحرف الأصلي، ولفظه بدرجة تكون ما بين الإدغام والإظهار، ويكون اللفظ سلساً دون تشديد، مع إظهار شيئاً من صفة الغنة.

 

  • المد: وهو الزيادة في صوت الحرف عن الصوت الأصلي له، ويكون مقدار المد مختلفاً من موضع لآخر في أحكام التجويد.

 

  • القصر: وهو اختصار مقدار صوت المد إلى حركات أقل من مقداره الأصلي.

 

  • التحريك: وهو تحريك بعض الحروف الساكنة في مواضع معينة أثناء التلاوة.

 

  • السكون: وهو عكس التحريك، أي لفظ الحرف المتحرك ساكناً في بعض المواضع.

 

  • السكت: وهو أن يقف القارئ عند الحرف بقطع صوته مدة زمنية تظهر للمستمع دون تنفس. وتختلف مواضع صفة السكت من قراءة لأخرى.

 

  • التفخيم: وهو إخراج صوت الحرف من ملء جوف الفم، ليظهر أكثر تعزيزاً من صوته الأصلي.

 

  • الترقيق: لفظ الحرف بصوت أقل ثقلاً من صوته الأصلي، بحيث يظهر بصوت ألطف وأرق.

 

ولكل صفة من صفات الحروف العارضة مجموعة من الأحكام في علم التجويد، فكل صفة تتعلق بمجموعة من الحروف دون غيرها، ثمّ أنها تظهر معها في بعض حالاتها، وترتبط هذه الصفات بمخارج الحروف وعلاقتها ببعضها، حيث تظهر مع الحروف المتقاربة بالمخرج، ولها حالات أخرى مع الحروف المتباعدة.

 

ويتعلق ظهور بعض الصفات العارضة للحرف بضبطه، فتظهر صفات ترافق الحرف أثناء سكونه، أو عندما يكون منوّناً، مثل أحكام النون الساكنة والتنوين، وهناك صفات تعتمد على حركة الحرف، مثل الترقيق والتفخيم؛ حيث يظهر حرف الراء مرققاً إذا كان ساكناً أو مكسوراً، ويظهر مفخماً إذا كان مفتوحاً أو مضموماً، إضافة إلى بعض الأحكام التفصيلية والاستثنائية في قاعدة التفخيم والترقيق.