اسلامالسيرة النبوية

الهجرة الثانية إلى الحبشة

اقرأ في هذا المقال
  • هجرة الحبشة الثانية

بعد استمرار قريش بأعمال الاضطهاد ضد المسلمين، أمر النبي أصحابه بالهجرة إلى الحبشة وكان فيها ملكاً عادلاً.

هجرة الحبشة الثانية:

فكانت هذه الهجرة على نطاق أوسع من التي قبلها ، فعددهم كان ثلاثة وثمانون رجلاً وثماني عشرة من النساء، وقد تيقظت قريش لهذه الهجرة وحاولوا إحباطها.

كان خوف المشركين أن يجد المهاجرون طريقةً ليكونوا في مأمن لدينهم وأنفسهم، فما كان لقريش إلّا أن اختاروا رجلين صاحبا عقلٍ لبيب وكلامٍ متَّزن، فاختاروا عمر بن العاص ، وعبدالله بن أبي ربيعة، وذلك قبل دخولهما الإسلام، وأرسلت قريش معهم من الهدايا للنجاشي، ولمّا وصلوا إليه ، تكلموا بما فيه من حجج حتى يطرد المسلمين من أرض الحبشة.

ولكنَّ الملك النجاشي صاحب فطنة وحكمة، ورأى أنّه يجب سماع الكلام من جميع الأطراف.
فطلب بدعوة المسلمين، فعندما حَضَروا سألهم النجاشي عن الدين الذي أبعدهم عن قومهم وعدم دخولهم في ملل غيره.

فكان المتحدث باسم المسلمين هو الصحابي الجليل جعفر بن أبي طالب وقال:) يا أيُّها الملك كنّا قوماً أصحاب جاهلية ، لا نعبدُ إلّا الأصنام وكنّا نأكلُ الميتةََ ونأتي بجميعِ الفواحشِ البذيئةِ ، ونقطع ُ الصّلةَ بين أرحمانا ، ونسئ للجوارِ ويأكلُ القوي منّا ضعيفنا ، فكنّا على تلك الأعمال حتى أرسل الله إلينا نبياً منّا ، نعرفهُ حقَّ المعرفة، معروف بيننا بنسبه وصدقه وأمانته وعفافه.

فدعا قومهُ إلى توحيد الله الواحد الأحدِ وإلى عبادته لا شريك له ، ونترك ما كان يعبد آباؤنا من دون الله من الأوثان والحجارة التي لا تسمن ولا تغني ، وأمرنا النبي أن نصدِّقَ الحديث مع غيرنا ، ونؤدّي الأمانة إلى أصحابها ، ونصل الرّحم ، ونحسن إلى الجوار، ونكفّ عن المحارم والدماء ، والابتعاد عن الفواحش ، وعدم قولِ الزورِ، وكفّنا عن أكلِ مالِ اليتيم ، وقذف المحصنات، وأمرنا نبينا الكريم بقيامِ الصلاة وتأديت الزكاةِ والصيام، فلقد صدَّقنا كلامهُ ، وآمنا بما يقول )، واستمر جعفر بقول كلِ ما جاء به النبي من دعوة.

فسأل النجاشي جعفر هل ذُكرَ عن دينهم شئ؟ فقال جعفر : نعم ، وقرأ عليهِ من سورة مريم، حتى بكى النجاشي بسبب ما سمعه من القرآن الكريم ، فردّ النجاشي أنّه لا يسلمهم أبداً ، فأحسن ضيافتهم ومقامهم.

المصدر
الرحيق المختوم/ صفى الرحمن المباركفورينور اليقين/محمد الخضريمختصر الجامع/ سميرة الزايد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى