اسلامالحديث النبوي

حديث في السنن يوم الجمعة

اقرأ في هذا المقال
  • الحديث
  • ترجمة رجال الحديث
  • دلالة الحديث
  • ما يرشد إليه الحديث

إنَّ ليومِ الجمعةِ فضلٌ كبيرٌ عندَ أمَّةِ الإسلامِ، ويعتبرُ عيداً للمسلمينَ يؤدُّونَ فيهِ شعائرَ مخصوصةٍ كصلاةِ الجمعةِ، وقدْ بيَّنَ النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ أنَّ لهذا اليومِ سننٌ مخصوصةٌ في هذا اليوم، كالاغتسالِ والتَّطيُّبِ والدُّهنِ، وسنعرضُ حديثاً في السّننِ الثابتةِ عنْ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ في يومِ الجمعةِ.

 

الحديث:

 

يروي الإمامُ البخاريُّ يرْحمهُ اللهُ في الصَّحيح في كِتابِ الجمعة: ((حدَّثَنا آدمُ، قال: حدَّثَنا ابنُ أبي ذئبٍ، عنْ سعيدٍ المقبري، قال: أخبرني أبي، عنْ ابنِ وديعةَ، عنْ سلمانَ الفارسيِّ، قالَ: قالَ النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ: (لا يغتسلُ رجلٌ يومَ الجُمعةِ ويتطهَّرُ ما استطاعَ منْ طهرٍ، ويّدَّهنُ منْ دُهْنهِ أوْ يمسُّ منْ طيبِ بيتهِ، ثمَّ يخرجُ فلا يُفرِّقُ بينَ اثنينِ، ثمَّ يُصلِّي ما كُتبَ لهُ، ثمَّ ينْصتُ إذا تكلَّمَ الإمامُ إلَّا غُفرَ لهُ ما بينهُ وبينَ الجُمُعةِ الأُخْرى). رقمُ الحديث: 883)).

 

ترجمة رجال الحديث:

 

الحديثُ يرويهُ الإمامُ محمَّدُ بنُ إسماعيلَ البخاريُّ في صحيحه في كِتابِ الجُمُعةِ؛ بابُ الدُّهنِ للجمعةِ، والحديثُ منْ طريقِ الصَّحابيِّ الجليلِ سلمانَ الفارسيِّ رضيَ اللهُ عنهُ، وهوَ أبو عبدُ اللهِ سلمانُ الفارسيُّ ويقالُ لهُ (سلمانُ الخير)، وهو منَ الصَّحابةِ الرُّواةِ للحديثِ عنْ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، أمَّا بقيَّةُ رجالِ الحديثِ:

 

  • آدمُ: وهوَ أبو الحسنِ، أدمُ بنُ أبي إياسٍ العسقلانيُّ (132ـ220هـ)، وهوَ منَ المحدِّثينَ منْ تبعِ أتْباعِ التَّابعينَ.

 

  • ابنُ أبي ذئبٍ: وهوَ أبو الحارثِ، محمَّدُ بنُ عبدِ الرَّحمنِ القرشيُّ (80ـ158هـ)، وهوَ منَ الرُّواةِ الثِّقاتِ منْ أتْباعِ التَّابعينَ.

 

  • سعيدٌ المَقْبريُّ وأبوه: وهوَ أبو سعدٍ، سعيدُ بنُ أبي سعيدٍ كيسانَ المقبُريُّ المّدنيُّ (ت:123هـ)، وهوَ منَ المحدِّثينَ منَ التَّابعينَ الثِّقات، أمَّا أبوهُ فهوَ كيسانُ أبو سعدٍ المقبريُّ منْ رواةِ الحديثِ الثِّقاتِ منَ التَّابعينَ (ت:100هـ).

 

دلالة الحديث:

 

الحديثُ يشيرُ إلى سننٍ منْ سننِ يومِ الجمعةِ المؤكَّدةِ عنْ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، ومنها الاغتسالُ والتَّطيُّبِ بالطيبِ والدُّهنِ، وقدْ عدَّها النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ هذهِ السُّننُ طريقاً لمغفرةِ الإنسانِ المسلمِ إذا فعلها وسارَ إلى صلاةِ الجمعةِ واستمعَ للإمامِ واصنتَ لهُ، كما يشيرُ استحبابُ هذهِ الأعمالِ يومَ الجُمُعةِ إلى فضلِ يومِ الجمعةِ عنْ سائرِ الأيَّامِ واللهُ أعلمُ.

 

ما يرشد إليه الحديث:

 

منَ الدُّروسِ والعبرِ المستفادةِ منَ الحديثِ:

 

  • فضلُ يومِ الجمعةِ عن سائرِ الأيامِ واستحبابِ بعضٍ منَ السُّننِ فيها.

 

  • استحبابُ الاغتسال والتّطيبِ والدُّهنِ يومَ الجمعةِ.

 

  • ضرورةُ الإنصاتِ للإمامِ في صلاةِ الجمعة.

المصدر
صحيح البخاري للإمام البخاريفتح الباري شرح صحيح البخاري لابن حجر العسقلانيسير أعلام النبلاء للذهبيتهذيب الكمال للمزي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى