اسلامالحديث النبوي

حديث في تمني القرآن والعلم والمال

لقدْ علّمنا رسولُ الله صلّى اللهُ عليه وسلّمَ كثيراً منْ أحكامِ التّمنّي، وكانَ عليه الصّلاةُ والسّلامُ كما بيّنَ لنا في كثيرٍ منْ شواهدِ الحديثِ أنَّ منَ الأمورِ الّتي يتمنّاها المسلمُ القرآنَ ليقرأه ويعلّمهُ والعلمَ لينشرهُ والمالَ لينفقهُ في وجوهِ الخيرِ، وسنعرضُ حديثاً في ذلكَ.

 

الحديث

 

أوردَ الإمامُ البخاريّ يرحمهُ اللهُ في الصّحيحِ: ((حدّثنا عثمانُ بنُ أبي شيبةَ، حدّثنا جريرٌ، عنِ الأعمشِ، عنْ أبي صالحٍ، عنْ أبي هريرةَ قال: قالَ رسولُ اللهِ صلّى اللهُ عليه وسلّمَ: “لا تحاسدَ إلا في اثنتينِ: رجلٌ آتاهُ اللهُ القرآن فهوَ يتلوهُ آناءَ اللّيلِ والنّهارِ، يقولُ لو أوتيتُ مثلَ ما أُوتيَ هذا، لفعلتُ كما يفعلُ. ورجلٌ آتاهُ اللهُ مالاً ينفقهُ في حقّهِ، فيقولُ: لو أُوتيتُ مثلَ ما أُوتيَ، لفعلتُ كما يفعلُ”)). رقمُ الحديث:7232.

 

ترجمة رجال الحديث

 

الحديثُ المذكورُ أوردهُ الإمامُ محمّدُ بنُ إسماعيلَ البخاريُّ في الصّحيح في كتابِ التّمني، بابُ: (تمنّي القرآنِ والعلم)، والحديثُ جاءَ منْ طريقِ الصّحابيِّ الجليلِ أبي هريرةَ رضي اللهُ عنهُ، وهوَ عبدُ الرّحمنِ بنُ صخرٍ الدّوسيُّ، منَ أكثرِ الصّحابةِ روايةً للحديثِ النّبويِّ، وبقيّةُ رجالِ الحديثِ هم:

 

  • عثمانُ بنُ أبي شيبةَ: وهوَ أبو الحسنِ، عثمانُ بنُ محمّدِ بنِ إبراهيمَ العبسيُّ (156ـ239هـ)، وهوَ منْ تبعِ أتباعِ التّابعين الثّقات في رواية الحديث.

 

  • جريرٌ: وهوَ أبو عبدِ اللهِ، جريرُ بنُ عبدِ الحميدِ الضّبّيُّ (110ـ188هـ)، وهوَ منْ ثقاتِ المحدّثينَ للحديثِ منْ أتباع التّابعينَ.

 

 

 

دلالة الحديث

 

يشيرُ الحديثُ إلى أمورٍ في التّمنّي المشروعِ، والحسدِ المشروعِ الّذي يقصدُ به تمني ما عندَ الغيرِ منْ غيرِ زوالهِ عنهم، وقدْ بيّنَ النّبيُّ صلّى اللهُ عليه وسلّمَ أنَّ الحسدَ وتمنّي ما عندَ الغيرِ في أمرينِ هما:

 

  • تمني القرآنَ: وهوَ أنْ يتمنّى أنْ يكونَ ما عندَ غيرهِ منْ علمِ القرآنِ ليتعلّمهُ ويفعلُ ما يفعلُ غيره منْ تعليمهِ ونشرهِ بينَ النّاسِ.

 

  • تمني المال: وهوَ أنْ يتمنّى ما عندَ غيرهِ منَ المالِ المصروفِ في وجوهِ الخيرِ، ليفعلَ ما يفعلهُ أصحابُ المالِ الخيّرِ في انفاقهِ بما يرضي وجهَ اللهِ تعالى.

 

ما يرشد إليه الحديث

 

منَ الفوائدِ منَ الحديث:

  • عظمُ فضلِ القرآنِ المعمولِ بما فيه والمالِ المنفقِ في وجوه الخيرِ.

 

  • جوازُ تمني ما عند الغيرِ منْ غيرِ زواله منهم.

المصدر
صحيح البخاري للإمام البخاري فتح الباري شرح صحيح البخاري لابن حجر العسقلانيسير أعلام النبلاء للإمام الذّهبيالثّقات لابن حبّان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى