اسلامالحديث النبوي

حديث في رجوع عبادة الأصنام قبل الساعة

لقدْ جاءَ الإسلامُ ليمحو كلَّ أخلاقِ الجاهليّة ومعتقداتها، وليهذبَ النّفسَ الإنسانيّةَ ويجعلها خالصةَ لوجه الله بالعبوديّةِ، وما بَعُدَ الإسلامُ حتّى ترجعَ أعرافُ الجاهليّةِ وأخلاقُها قبلَ قيامِ السّاعةِ ومنها عبادةُ الأصنامِ، وقدْ أخبرَ النّبيُّ عليه الصّلاةُ والسّلامُ بذلكَ بالحديثِ، وسنعرضُ حديثاً في ذلكَ.

 

الحديث

 

أوردَ الإمامُ البخاريُّ في الصّحيحِ: ((حدّثنا أبو اليمانِ، أخبرنا شعيبٌ، عنِ الزّهريِّ، قال: قال سعيدُ بنُ المسيَّبِ: أخبرني أبو هريرةَ رضي اللهُ عنه، أنّ رسولَ الله صلّى اللهُ عليه وسلّمَ قال: “لا تقومُ السّاعةُ حتّى تضطربَ ألَيَاتُ دَوْسٍ على ذي الخَلْصةِ”. وذو الخلصةِ: طاغيةُ دّوسٍ الّتي كانوا يعبدونَ في الجاهليّةِ)). رقمُ الحديث:7116.

 

ترجمة رجال الحديث

 

الحديثُ المذكورُ أوردهُ الإمامُ محمّدُ بنُ إسماعيلَ البخاريُّ في الصّحيحِ في كتابِ الفتنِ، بابُ: (تغييرِ الزّمانِ حتّى يعبدوا الأوثانَ)، والحديثُ جاءَ منْ طريقِ الصّحابيِّ الجليلِ أبي هريرةَ رضي اللهُ عنهُ، وهوَ منْ أكثرِ الصّحابةِ روايةً للحديث النّبويِّ الشّريفِ، أمّا بقيّةُ رجالِ سندِ الحديث:

 

  • أبو اليمانِ: وهوَ الحكمُ بنُ نافعٍ البهرانيُّ الحمصيُّ (138ـ221هـ)، وهوَ منْ ثقاتِ رواية الحديثِ منْ تبعِ أتباع التّابعينَ.

 

  • شعيبٌ: وهوَ أبو بشرٍ، شعيبُ بنُ أبي حمزةَ دينارٍ القرشيّ (ت: 162هـ)، وهوَ منْ ثقاتِ المحدّثينَ منْ أتباع التّابعينَ.

 

 

 

دلالة الحديث

 

يشيرُ الحديثُ إلى فتنةٍ منْ فتنِ الدّنيا الّتي أخبرَ عنها النّبيُّ صلّى اللهُ عليه وسلّمَ أنّها ستكونُ قبلَ قيامِ السّاعةِ، وهي رجوعُ عبادةِ الأصنامِ بعدما جاءَ الإسلامُ ليطمسَها ويسلمَ الإنسانيّةَ للهِ وحدّهُ، وقدْ بيّن عليه الصّلاةُ والسّلامُ أنّ الأوثانَ سترجعُ إلى جزيرة العربِ وسترجعُ عجائزُ دوسٍ مضطربةً حولَ صنمِ ذي الخلصةِ، وفي هذا دلالةٌ على رجوعِ عبادة الأصنامِ، وذي الخلصةِ هوَ صنمُ كانَ أهلُ دوسٍ يعبدونَهُ في الجاهليّةِ والعياذُ باللهِ.

 

ما يرشد إليه الحديث

 

 

منَ الفوائد منَ الحديث:

 

  • الإسلامُ جاءَ ليهذّبَ النّفسَ البشريةُ ويعتقها منَ العبوديّة لغير الله تعالى.

 

  • عودةُ عبادةِ الأصنامِ قبل قيامِ السّاعة.

 

المصدر
صحيح البخاري للإمام البخاريفتح الباري شرح صحيح البخاري لابن حجر العسقلانيالثّقات لابن حبّانسير أعلام النبلاء للإمام الذّهبي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى