اسلامالسيرة النبوية

رسول فروة بن عمرو الجذامي إلى النبي

اقرأ في هذا المقال
  • رسول فروة بن عمرو الجذامي إلى النبي

رسول فروة بن عمرو الجذامي إلى النبي:

دخل العديد من القادة والزعماء والملوك والأمراء في دين الله الإسلام بعد ما شاهدوه من جيش المسلمين في الغزوات والمعارك التي خاضوها، وأيضاً بسبب الطريقة التي كان يدعوا النبي فيها الناس للدخول في دين الله الإسلام، وكان من هؤلاء الرجال والقادة هو فروة بن عمرو الجذامي.

وكان فروة بن عمرو الجذامي أحد القادات العرب وكان فروة بن عمرو الجذامي من قواد الرومان، حيث كان عاملاً لهم على من يليهم من العرب، وكان منزل فروة في معان وأيضاً ما حوله من أرض الشام، وقد أسلم فروة بن عمرو الجذامي بعد الذي شاهده من قوة ورهبة المسلمين وشجاعتهم، حيث صدقهم اللقاء في معركة مؤتة في السنة الثامنة من الهجرة النبوية الشريفة.

وعندما أسلم فروة أرسل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم رسولاً بأنّه قد دخل دين الإسلام، وأهدى للنبي بغلة بيضاء، وحينما وصلت الأخبار إلى الروم بإسلام فروة قاموا بأخذه وحبسه، وبعد ذلك تم تخييره بين الردة عن الإسلام أو الموت، فاختار فروة الموت على الردّة عن الدين، عندها صلبوه في فلسطين عند ماء يقال لها: ماء عفراء، حيث ضربوا عنقه هناك.

المصدر
الرحيق المختوم/ صفى الرحمن المباركفورينور اليقين/محمد الخضريمختصر الجامع/ سميرة الزايد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى