اسلامالحديث النبوي

علم رواية الحديث

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم رواية الحديث
  • مواضيع علم الرواية

لقد إنفردت الأمَّة الإسلامية في منهجية نقل علومها عن كل الأمم، وذلك بالعلوم الشرعيّة خاصّة، وبالأخصّ القرآن الكريم والحديث النّبوي والسنّة، فلم تنقل الأمّة في هذه العلوم غير المثبت، ووضعت القواعد والشروط في رواية الحديث في دائرة القبول، أو أنْ يخرج منها إلى الرَّفض وعدم القبول، فكم من الأحاديث النّبويّة الشريفة وضعت تحت المجهر، واخْتُبِرَ رواتها، واخْتُبِرَتْ صفاتهم، وبحث موضوعات عدَّة في رواية الحديث، وكل هذه الدراسات لم تكن لأمَّة غير أمتنا الإسلامية، وأمّا علم رواية الحديث فكانت لها الخصوصية في تلك الدراسات.

مفهوم رواية الحديث

إنّ مفهوم رواية الحديث مصطلحٌ يدلُّ على تلقي الحديث النّبويّ الشريف، وإضافته إلى راويه، بطريقة من طرق النقل،كما أنّه يبحث في منهجية نقل الحديث، بين المحدّث وطالب العلم وطريقة النقل والتصنيف.

مواضيع علم رواية الحديث

أولاً: آداب طالب العلم:

إنّ طالب العلم كلبنة أساسية في مسيرة طلب الحديث، وكمساهم في اتصال السَّند في الحديث للأمة الإسلامية، يجب أن يكون مؤهلاً لطلب هذا العلم الشريف، وحتى يكون مؤهلاً يجب أن يتحلَّى بآداب منها:

1ـ أن يخلص النيّة لله تعالى في طلبة للعلم، لأنّ علم الحديث النّبويّ الشريف له رجاله المخلصين في نياتهم، فلا تكون نيّته الجمع والمباهاة والرياء.

2ـ أن يكون جادّاً في طلب الحديث، وصاحب عمل دؤوب في البحث والتحقيق والنقل.

3ـ أن يعمل بما تعلّمه من علم الحديث.

4ـ أن يوقِّر من يتعلّم منهم وينقل عنهم، وهي صفات طالب العلم الشرعي.

5ـ أن يطلب الحديث وفق منهجية تحت مجهر علماء الحديث المتخصِّصين، وأن يدرس مناهج العلماء في طلب الحديث.

ثانياً: آداب المحدّث:

إنّ المحدث للحديث له آداب يجب أن يتحلَّى بها وهي إحدى مواضيع علم رواية الحديث ومن هذه الآداب:

1ـ إخلاص نيّته لله تعالى في تعليم الحديث النّبويّ.

2ـ أن لا يُعَلِّم الحديث وينشره،إلَّا إذا كان أهلاً لرواية الحديث، وذلك لموافقة علماء له بالحديث.

3ـ أن يبتعد عن الرواية إذا خاف على نفسة الغلط والخطأ في الحديث النّيوي الشريف.

4ـ إعطاء أهميَّةً لأهل العلم ولدروس الحديث بالإعداد والجهد.

ثالثاً: كيفية التصنيف ونقل الحديث

إنّ من أهمِّ مواضيع علم رواية الحديث النقل والتصنيف ومنهجيته، وكيفية تدوينه بين طيّات الكتب، وذلك للحفاظ على الحديث النّبويّ الشريف موصولاً غير منقطع، فعلم رواية الحديث يبحث في كيفية نقل الحديث سماعاً وإخباراً وكتابة، ومامرَّ به الحديث من مراحل تدوين وتصنيف في المصنفات، والمنهج في كيقية التصنيف، فمن هذه المصنَّفات ما كان على طريقة الأبواب الفقهية كالجوامع والسُّنن، ومن المصنّفات ما رُتِّبت على أسماء صحابة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، كالمسانيد، وما رُتِّبَ على أسماء الشيوخ على ترتيب حروف الهجاء كالمعاجم، وغيرها من المصنّفات بمنهجية متشابهة أو مختلفة في المنهج.

المصدر
علوم الحديث مادة علمية من إعداد د همام سعيدمنهج النقد في علوم الحديثمباحث في علوم القرآن مناع القطان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى