اسلاماقتصاد إسلامي

ما الفرق بين التمويل المالي الإسلامي والتمويل الربوي؟

اقرأ في هذا المقال
  • مضمون التمويل الربوي
  • مواضع الاختلاف بين التمويل الإسلامي والتمويل الربوي
  • نقاط التشابه بين التمويل الإسلامي والتمويل الربوي

انفرد التمويل المالي في الاقتصاد الإسلامي بمميزات خاصة، وضوابط محدّدة للأموال التي يصح فيها التمويل والاستثمار، ولا بُدّ من الحديث عن خصائص التمويل الربوي غير المشروع، لتوضيح الصورة بشكل أكبر وبيان نقاط التشابه والاختلاف بين كل من التمويل الربوي والتمويل الإسلامي.

مضمون التمويل الربوي:

يتضمّن التمويل الربوي الزيادة مقابل الأجل على ما هو موثّق في الذمة، وبذلك يمكن تخصيص التمويل الربوي بالنقاط التالية:

  • بما أنّ كل من القرض والدين مستحق في الذمة، فإن التمويل الربوي يشمل الزيادة فيهما، ويرتبط القرض بالدين كونه يُستحق بزيادة بعد مدة من الزمن، والدين المؤجل تتحقق ربويته بالزيادة مقابل الأجل.

  • لا يشترط التمويل الربوي تحديد الزيادة أو الفائدة، فهي قابلة للتغيير مع مرور الزمن حتى حلول الأجل، ورغم أنّها مشروطة مسبقاً إلّا أنّ قيمتها قد لا يُعلم بها إلّا عند الاستحقاق.

  • لا يتقيّد المستفيد في التمويل الربوي بأي قيد يتعلّق باستعمال المال المقدّم كقرض، مهما كان نوع القرض، كالنقود أو السلع، كون المستفيد يرد مثل ما أخذ عند الاستحقاق، وعلى الأغلب يكون التمويل الربوي بالنقود فقط.

ومن خلال ذلك يتّضح لنا أن المعاملات المالية المحرّمة، هي معاملات ربوية؛ بسبب الزيادة على القروض والديون المستحقة في الذمة، وهي معاملات وبيوع ممنوعة في التمويل المالي الإسلامي، وتتمثل في بيع العينة، وبيعتين في بيعة، وبيع الكالئ بالكالئ، وتحريم رأس المال الدين في المضاربة والشركات، وغيرها من المعاملات المحرّمة.

مواضع الاختلاف بين التمويل الإسلامي والتمويل الربوي:

  • في التمويل المالي الإسلامي يستمر الملك الذي تم تمويله للمالك، أمّا في التمويل الربوي فتتحوّل ملكية المال للمقترض وتُشترط الزيادة غير المحددة.

  • في التمويل المالي الإسلامي يتحمّل صاحب المال الخسارة، أمّا في التمويل الربوي فلا يتحمل صاحب المال أي خسارة، وتقع الخسارة على العامل المستفيد فقط.

  • في التمويل الإسلامي المشروع يتفق الطرفان على الاشتراك في الربح بنسب محددة، وفي التمويل المالي الربوي لا تتعلّق الزيادة أو الفائدة التي يحصل عليها صاحب المال بالربح الناتج من العملية الاستثمارية.

  • لا يسمح التمويل المالي الإسلامي إلّا بالأعمال التمويلية والاستثمارية التي يُتوًقّع فيها الربح، بالمقابل يتم تمويل المال في أي نوع من الاستعمالات والمشروعات في التمويل المالي الربوي.

  • يشترط في التمويل المالي الإسلامي أن يكون للعمل أثر واضح في زيادة المال وتنميته، أمّا في التمويل الربوي فذلك ليس من الشروط المعتمدة نهائياً.

  • يمكن للتمويل أن يكون بالنقود أو الأصول الثابتة أو المتداولة في التمويل المالي الإسلامي، ويقتصر التمويل الربوي على التمويل بالنقود فقط.

نقاط التشابه بين التمويل الإسلامي والتمويل الربوي:

يمكن في كلا النوعين من التمويل تقييد العامل من قِبَل صاحب المال بنوع العمل الذي سيقوم فيه، ويتّفقا في هدف صاحب المال من التمويل، الذي يتمثّل بالاسترباح وزيادة أمواله وتنميتها، ويتم حصر التصرف والقرار الاستثماري بالطرف المقدّم للعمل، وهو الشخص العامل في التمويل المالي المشروع، والشخص المتقدّم لطلب القرض في التمويل المالي الربوي.

المصدر
النظم الإسلامية، علي ابراهيم، 2018النظم المالية في الإسلام، قطب ابراهيم محمد، 1996موجز النظام المالي الإسلامي، عبدالله بن علي صغير، 2019مفهوم التمويل في الاقتصاد الإسلامي، منذر قحف، 2004

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى