اسلاماقتصاد إسلامي

ما هي أقسام عقد البيع؟

اقرأ في هذا المقال
  • أقسام عقد البيع.

عقد البيع من العقود المالية الإسلامية التي شُرعت لكثرة التعامل بها، والحاجة الكبيرة لها في تلبية متطلّبات الحياة، وغرز روح التعاون والرفق بالآخرين من خلال تيسير حصولهم على حاجياتهم من خلال شرائها، وعقد البيع من العقود المالية الذي يشتمل على الكثير من أنواع العقود بصور مختلفة، وتم العمل على تصنيفها وتقسيمها، بناءً على اعتبارات عديدة، وهي محور حديثنا في هذا المقال.

أقسام عقد البيع:

أولاً: أقسام عقد البيع بالنظر إلى المبيع:

  • البيع المطلق: ويتضمن المعنى الأساسي للبيع، وهو تبادل المال العيني بالثمن، أي سلعة معينة مقابل ثمن، وعلى ذلك يخرج البيع على الإطلاق ولا قيد فيه.

  • بيع السلم: وهو تبادل السلعة العينية مقابل دين، وبصفة أخرى يعني بيع سلعة مؤجلة بثمن معجّل، ويُعرف هذا النوع من البيع على أنّه بيع سلعة موصوفة في الذمة، مقابل عوض (ثمن) معجّل ومحدّد إلى أجل معلوم، وبيع السلم من البيوع المباحة لدفع حاجة.

  • الصرف: وهو تبادل الأثمان المطلقة، ويُقصد به بيع النقد مقابل النقد سواء من الصنف الواحد أو من صنفين مختلفين، مثل بيع الدينار بالدولار، أو بيع الريال بالدولار.

  • المقايضة: تبادل الأعيان بالأعيان، ويُعتبر من صور البيع القديمة بين الناس، حيث كان الناس قديماً يبيعون ما لديهم من موجودات لا حاجة لها، مقابل ما لهم به حاجة عند الآخرين.

ثانياً: أقسام عقد البيع بالنظر إلى كيفية تحديد ثمن المبيع:

  • بيع المساومة: وهو البيع الذي يتم التراضي بين الطرفين عليه، مقابل عدم إظهار البائع لرأس ماله وكتمانه.

  • بيع الأمانة: هو البيع الذي يأتمن فيه المشتري على البائع في إظهار رأس ماله، والاتّفاق على البيع برأس المال أو أكثر أو أقل، ومنه بيع المرابحة الذي يتم بمثل رأس المال أو الزيادة كربحٍ معلوم، وبيع التولية وهو البيع بمثل رأس المال بلا زيادة ولا نقصان، أو بيع الوضيعة (بيع الحطيطة) وهو البيع بأقل من سعر التكلفة.

ثالثاً: أقسام عقد البيع بالنظر إلى كيفية دفع الثمن:

  • حالّ الثمن: وهو البيع المنجز الثمن ويُعرف أيضاً ببيع النقد.

  • مؤجل الثمن: وهو البيع الذي يُشترط فيه تأجيل العوض (الثمن).

  • مؤجل المبيع: وهو البيع الذي يُؤجّل فيه قبض المبيع، مثل بيع السلم.

  • مؤجل البدلين: وهو بيع الدين مقابل دين، وسمّاه النبي _عليه الصلاة والسلام_ ببيع الكاليء بالكاليء، وهو من البيوع المنهي عنها.

رابعاً: أقسام عقد البيع بالنظر للحكم الشرعي:

  • البيع المنعقد: هو البيع التام ويُقابله البيع الباطل.

  • البيع الصحيح: وهو البيع الذي يخلو من أي شروط أو صفات تُفسد العقد، ويُقابله البيع الفاسد.

  • البيع النافذ: هو البيع الذي لا يتوقّف على أي شرط، ويقابله العقد الموقوف.

  • البيع اللازم: وهو البيع الذي يُلزم به العاقدان، ويُقابله البيع الجائز أو غير اللازم.

المصدر
فقه المعاملات المالية، أحمد السعد، 2006المعاملات الشرعية المالية، أحمد إبراهيم، 2008المعاملات المالية أصالة ومعاصرة، دبيان بن محمد، 2013موسوعة فتاوى المعاملات المالية للمصارف والمؤسسات المالية الإسلامية، علي جمعة محمد، 2018

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى