الآدابروايات الأدب الإنجليزي

قصة الأميرة على التل الزجاجي

اقرأ في هذا المقال
  • الشخصيات
  • قصة الأميرة على التل الزجاجي


الأميرة على التل الزجاجي (The Princess on the Glass Hill) “(النرويجية: Jomfruen på glassberget) هي حكاية خرافية نرويجية جمعها بيتر كريستين أسبيورنسن ويورغن مو في نورسك فولكيفينتيري. فوز الأميرة، إنها من نوع (arne – Thompson) من النوع 530 ، والتي سميت باسمها: الأميرة على الجبل الزجاجي.

الشخصيات:

  • سندرلاد.

  • الأخوة.

  • الأميرة.

  • الملك.

قصة الأميرة على التل الزجاجي:


كان هناك رجل لديه مرج يقع على جانب جبل، وفي المرج كان هناك حظيرة يخزن فيها القش، ولكن لم يكن هناك الكثير من التبن في الحظيرة خلال العامين الماضيين، فكل عشية عيد الميلاد، عندما كان العشب في أوج نشاطه، كان يتم تنظيفه بالكامل تمامًا كما لو كان قطيع قضمها على الأرض أثناء الليل.


وبعد ذلك سئم الرجل من فقد محصوله، وقال لأبنائه الثلاثة أنّه يجب على أحدهم الذهاب والنوم في الحظيرة في ليلة عيد الميلاد، لأنه كان من السخف ترك العشب يؤكل مرة أخرى كما حدث في العامين الماضيين، ويجب على الشخص الذي سيذهب للمراقبة أن يراقب جيدًا، كان الأكبر على استعداد للذهاب إلى المرج، وقال سيراقب العشب جيدًا بطريقة بحيث لا يمكن لأي إنسان ولا وحش ولا حتى إبليس نفسه فعل ذلك، لذلك عندما جاء المساء وذهب إلى الحظيرة، واستلقى للنوم.


ولكن عندما اقترب الليل، كان هناك ما يشبه الهزة الأرضية أو الزلزال حتى اهتزت الجدران والسقف مرة أخرى، عندها قفز الصبي وأخذ حذائه بأسرع ما يمكن ولم ينظر إلى الوراء أبدًا، وترك الحظيرة خلفه حيث تم تنظيفها بالكامل وظلت فارغة في تلك السنة تمامًا كما كانت في العامين الماضيين لأنّه تم أكل كل ما فيها.


وفي عشية عيد الميلاد للسنة التالية، قال الرجل مرة أخرى إنه لا يستطيع المضي في هذا الطريق، حيث يفقد كل المحصول في الحقل البعيد عامًا بعد عام، ويجب على أحد أبنائه الذهاب إلى هناك ومراقبته هذا العام جيدًا أيضًا. لذلك كان الابن الأوسط مستعدًا لإظهار ما يمكنه فعله حيث ذهب إلى الحظيرة واضطجع لينام كما فعل أخوه، ولكن عندما اقترب الليل، كان هناك هزة كبيرة، ثم زلزال كان أسوأ من ذلك في ليلة الميلاد التي كانت السنة السابقة وعندما سمع الشاب ذلك شعر بالرعب، وانطلق وهو يركض بعيداً.


في العام التالي، جاء دور الابن الأصغر سندرلاد، ولكن عندما استعد للذهاب سخر منه الآخرون واعتقدوا أنّه ليس الشخص المناسب لمراقبة المحصول فهو بنظرهم لم يتعلم أبدًا أي شيء سوى كيفية الجلوس بين الرماد والحديث لنفسه! ولكن لم يقلق سندرلاد نفسه بشأن ما قالوه، وعندما اقترب المساء، سار بعيدًا إلى الحقل البعيد وعندما وصل إلى هناك دخل الحظيرة واستلقى، ولكن في غضون ساعة تقريبًا بدأ الصرير وصوت الزلزال وكان من المخيف سماعه.


فقال الشاب: حسنًا، إذا لم يكن الأمر أسوأ من ذلك يمكنني أن أتحمله، ثمّ بعد قليل بدأ الصرير من جديد، وارتجفت الأرض حتى طار كل القش حول الصبي، ثمّ قال: إذا لم يكن الأمر أسوأ من ذلك، يمكنني أن أتحمله، ولكن بعد ذلك جاءت زلزال ثالث عنيفًا لدرجة أن الصبي اعتقد أن الجدران والسقف قد انهار، ولكن عندما توقف كل شيء فجأة قال الشاب: أنا متأكد من أنها ستعود مرة أخرى.


كان كل شيء هادئًا ، وبقي كل شيء هادئًا لفترة، وعندما أمضى وقتًا قصيرًا سمع شيئًا بدا كما لو كان حصانًا يمضغ العشب خارج باب الحظيرة ثمّ استرق النظر من الباب، الذي كان مفتوحاً قليلاً من جانبة ليرى ما كان هناك حيث وجد حصان يقف ويأكل، لقد كان حصانًا كبيرًا جدًا وبدينًا ورائعًا لم يسبق لسندرلاد أن يرى مثله من قبل وكان عليه سرجًا ولجامًا وبدلة كاملة من الدروع لفارس، وكان كل شيء من النحاس.


فقال سندرلاد: ها! أنت الذي أكل المحصول لدينا، لكنني سأوقف ذلك، فأسرع وأخذ فولاذه لإشعال النار وألقاه فوق الحصان، ثم لم يكن لديه القدرة على التحرك من مكانه، وأصبح مروضًا لدرجة أن الصبي يستطيع أن يفعل به ما يشاء، فركبه وانطلق بعيدًا إلى مكان لا يعرفه أحد وهناك قيده، وعندما عاد إلى المنزل مرة أخرى ضحك إخوته وسألوا كيف امضى ليلته.


قال سندرلاد: استلقيت في الحظيرة حتى شروق الشمس، لكنني لم أرَ شيئًا ولم أسمع شيئًا، الله يعلم ما كان هناك لجعلكما خائفين للغاية، أجاب الأخوان: حسنًا، سنرى قريبًا ما إذا كنت قد راقبت المرج أم لا، ولكن عندما وصلوا إلى هناك، كان العشب يقف بنفس الطول والسمك الذي كان عليه في الليلة السابقة.وعند العودة للبيت قال أخوته: نفترض أنك ستخبرنا أنك شاهدت جيدًا ما حصل هذه المرة، قال سندرلاد: حسنًا، لقد فعلت ذلك، فذهبوا إلى هناك مرة أخرى وكان هناك العشب مرتفعًا وسميكًا كما كان من قبل، لكن هذا لم يجعلهم أكثر لطفًا مع سندريلاد.


وفي الليلة الثالثة من عيد الميلاد، لم يجرؤ أي من الأخوين الكبار على الذهاب ومراقبة الحظيرة البعيدة لمشاهدة العشب،ثمّ عاد سندرلاد وحدث معه كما حدث من قبل ولكن كان هذه المرة حصان أكبر بكثير وأسمن من الأثنين الآخرين اللذين أمسكهما، ثم ركبه وانطلق بعيدًا إلى المكان الذي كان معه الاثنان الآخران.


كان لملك البلد الذي كان يعيش فيه والد سندرلاد ابنة قرر أن يزوجها لأي شخص يستطيع الذهاب إلى قمة التل الزجاجي الذي مرتفع من الزجاج وزلق مثل الجليد، حيث كانت قريبة من قصر الملك، وكانت ابنة الملك تجلس هناك في قمة التل الزجاجي مع ثلاثة تفاحات ذهبية في حجرها، والرجل الذي يمكن أن يصلها ويأخذ التفاحات الذهبية الثلاثة يجب أن يتزوجها، ويكون له نصف المملكة.


أعلن الملك هذا في كل كنيسة في المملكة كلها، وفي العديد من الممالك الأخرى أيضًا حيث كانت الأميرة جميلة جدا، وكل من رآها وقع في حبها بعنف، لذلك كان جميع الأمراء والفرسان كانوا متحمسين للفوز بها، ونصف المملكة إلى جانب ذلك ولهذا السبب جاءوا بسرعة إلى هناك من آخر العالم، مرتدين ملابس رائعة ويركبون الخيول الجميلة.


وعندما جاء اليوم الذي حدده الملك، كان هناك حشد من الفرسان والأمراء تحت التلة الزجاجية وكل من يستطيع المشي أو حتى الزحف كان هناك أيضًا ليرى من ربح ابنة الملك، وكان هناك أيضًا أخوة سيندرلاد، لكنهما لم يسمحا له بالذهاب معهم، لأنه كان قذرًا للغاية بسبب النوم بين الرماد، وتوقعوا أن الجميع سيضحكون عليهم إذا شاهدوهم بصحبتة، ولكنه ذهب بمفرده.


كان جميع الأمراء والفرسان يحاولون صعود التل الزجاجي، ولكن كانت خيولهم تنزلق كل وكان كل ذلك بلا جدوى ولم يكن هناك واحد يمكن أن يرتفع حتى بضع خطوات ولم يكن ذلك غريباً، لأن التل كان ناعمًا مثل لوح زجاجي ، ومنحدر مثل جانب منزل، لكنهم كانوا جميعًا متحمسين للفوز بابنة الملك ونصف المملكة، وهكذا استمر الأمر في انزلاقهم كل مرة، في النهاية ، كانت جميع الخيول متعبة جدًا لدرجة أنها لم تعد قادرة على فعل المزيد.


كان الملك يفكر في تأجيل المحاولة لليوم التالي حيث ربما يكون الأمر أفضل، ولكن ظهر فجأة فارس يمتطي حصانًا رائعًا لم يره أحد من قبل، وكان الفارس متخفياً يحمل درعًا من النحاس ولجامه كان من النحاس أيضًا ثمّ نادى عليه جميع الفرسان الآخرين أنه قد يجنب نفسه عناء محاولة ركوب التل الزجاجي، لأنه لم يكن من المفيد المحاولة لكنه لم يسمع لهم وركب التل مباشرة، وصعد لمسافة طويلة ولكن عندما وصل إلى هذا الحد، ولكن الأميرة التي كانت تجلس وهي تنظر اليه و تفكر: كيف يمكن أن يكون قادرًا على الصعود إلى القمة! وعندما رأت أنه كان يدير حصانه للوراء، ألقت عليه إحدى التفاحات الذهبية، فتدحرجت في حذائه وتسببت في نزوله من التل حيث عاد وبسرعة كبيرة بحيث لم يعرف أحد ما حل به.


فطلب الملك من جميع الأمراء والفرسان أن يحضروا أمام الملك في تلك الليلة، حتى يظهر الفارس الذي سار حتى الآن فوق التل الزجاجي ويخرج التفاحة الذهبية التي ألقتها ابنة الملك، لكن لم يكن لدى أحد أي شيء لعرضه، ولم يستطع أحد إظهار التفاحة، وعندما عاد إخوة سندرلاد إلى المنزل مرة أخرى وكانت لديهم قصة طويلة يروونها عن ركوب التل الزجاجي وعن الفارس الذي يحمل درعًا من النحاس ولجامًا من النحاس وكيف ركب ثلث الطريق أعلى التل الزجاجي لولا سقوط التفاحة عليه.


وفي اليوم التالي، اجتمع جميع الفرسان لركوب التل مرة أخرى، وهذه المرة حرصوا على تقوية أحذية خيولهم، لكن هذا لم يساعدهم، لقد ركبوا وانزلقوا كما فعلوا في اليوم السابق، ولم يتمكن أي منهم من الوصول حتى إلى ساحة أعلى التل وعندما أرهقوا خيولهم، حتى لا يتمكنوا من فعل المزيد، اضطروا مرة أخرى إلى التوقف تمامًا، ولكن بينما كان الملك يفكر في أنه سيكون من الجيد إعلان أن الركوب يجب أن يتم في اليوم التالي للمرة الأخيرة، جاء نفس الفارس ذو الدرع النحاسي، مرة أخرى.


ثمّ انطلق مباشرة إلى التل الزجاجي، وذهب بعيدًا أكثر مما ذهب إليه الفارس ذو الدروع النحاسية ؛ ولكن عندما ركب ثلثي الطريق، لذلك اندهشوا من روعتة حين وصل على الفور إلى التل الزجاجي، وركض صعودًا كما لو لم يكن هناك تل على الإطلاق، حتى لا يكون لدى الأميرة حتى الوقت لترغب في أنه قد ينهض طوال الطريق، وبمجرد أن وصل إلى القمة، أخذ التفاحات الذهبية من حضن الأميرة ثم أدار حصانه وركب مرة أخرى، واختفى عن أنظارهم قبل أن يتمكن أي شخص من قول كلمة له.


وفي اليوم التالي، كان على جميع الفرسان والأمراء أن يمثلوا أمام الملك والأميرة حتى يتمكن من لديه التفاحات الذهبية من إظهارها وحين ذهبوا جميعًا، الأمراء ثم الفرسان ، لكن لم يكن لدى أي منهم تفاحة ذهبية، فقال الملك “لكن يجب أن يمتلكها شخص ما، لأننا جميعًا رأينا بأعيننا رجلاً يركب ويأخذها، لذلك أمر كل شخص في المملكة بالحضور إلى القصر ومعرفة ما إذا كان بإمكانه إظهار التفاحة.


جاءوا جميعًا واحدًا تلو الآخر، لكن لم يكن لدى أحد التفاحة الذهبية، ثمّ جاء شقيقا سندرلاد بالمثل حيث كانوا آخرهم، لذلك سألهم الملك عما إذا لم يتبق أحد في المملكة ليأتي، فقال الاثنان: نعم، لدينا أخ لكنه لم يحصل على التفاحة الذهبية أبدًا! فقال الملك: كما جاء الجميع إلى القصر، دعوه يأتي أيضًا.


وعندما وصل سندرلاد، سأله الملك: هل لديك التفاحة الذهبية؟ قال سندرلاد: نعم، ها هي الأولى، وهنا الثانية ، وها هي الثالثة أيضًا، وأخرج التفاحات الثلاثة من جيبه وظهر هناك من قبل في درعه الذهبي اللامع الذي كان يلمع وهو واقف، فقال الملك: سيكون لك ابنتي ونصف مملكتي، وقد كسبت كليهما! وهكذا حصل على الأميرة وتزوجها وحكم نصف المملكة.

المصدر
https://www.youtube.com/watch?v=wiOMEsW13V4,THE PRINCESS ON THE GLASS HILL , ...https://en.wikipedia.org/wiki/The_Princess_on_the_Glass_Hill,The Princess on the Glass Hill ,https://www.bedtimeshortstories.com/the-princess-on-the-glass-hill,The Princess on the Glass Hill ,

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى